بعد قرار ترامب .. أمريكا تحذر رعاياها بالمغرب من احتجاجات “عنيفة”

بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “إسرائيل” عاصمة للقدس، واعتزام نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، حذرت سفارة أمريكا بالمغرب رعاياها، من أن يثير ذلك بعض الاحتجاجات في المغرب التي قد تصبح عنيفة”.

ودعت السفارة، في بيان نشرته على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إلى توخي الحيطة والحذر، والحفاظ على مستوى عال من اليقظة أثناء تواجدهم بالمملكة.

كما دعت السفارة، رعاياها، إلى “البقاء في المحيط ومراقبة الأخبار، واتخاذ التدابير اللازمة لتحسين السلامة الشخصية، واتباع تعليمات السلطات المحلية، مع تجنب المناطق التي تشهد مظاهرات وتوخي الحذر عند الاقتراب من التجمعات الكبيرة أو المظاهرات”.

تحذير السفارة، يأتي بعد إعلان المغرب وعدد من الدول العربية رفضهم لقرار ترامب، حيث دعا الملك محمد السادس، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى “الإحجام عن كل ما من شأنه المساس بوضع القدس السياسي القائم”، قبل أن يتصل بالرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن متضامنا ومشددا على تنسيق المواقف، وذلك في بلاغين منفصلين نشرهما الديوان الملكي، أمس الثلاثاء، ساعات بعد إبلاغ الرئاسة الأمريكية نظيرتها الفلسطينية رسميا بعزم واشنطن نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

واستنكرت المملكة المغربية بشدة، وعبرت عن قلقها العميق، لقرار الولايات المتحدة الأمريكية، محذرة من أن “هذا التوجه، بالنظر إلى خطورته الاستثنائية، قد يهدد أمن واستقرار منطقة تعمها أصلا حالة متقدمة من الاحتقان والتوتر، ويزيد من تأجيج مشاعر الغضب والإحباط والعداء وتغذية مظاهر العنف والتطرف”.

وأوضحت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في بلاغ لها، أمس الثلاثاء، أن المملكة المغربية تحذر من أن إسرائيل قد تتخذ من هذه الخطوة ذريعة أخرى للمضي قدما في سياسة التهويد الممنهج للمدينة المقدسة وطمس معالمها الدينية والروحية.

إلى ذلك، وصفت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين التي تضم عدة هيئات مغربية تشتغل في مجال دعم القضية الفلسطينية، القرار الأمريكي بأنه “إعلان حرب مباشر وصريح ضد فلسطين وكل الأمة”، داعية لجنة القدس التي يرأسها العاهل المغربي إلى الرد على هذه الخطوة.

من جهتها، شجبت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة عزم الرئيس الأمريكي نقل سفارة بلاده للقدس، معتبرة ذلك عدواناً صارخاً على مقدسات الأمة العربية والإسلامية جمعاء، مؤكدة “أن القدس المحتلة عاصمة أبدية لدولة فلسطين”، مدينة “سياسات الأنظمة العربية الرسمية بشأن علاقاتها مع الاحتلال والتطبيع المتزايد سراً وعلناً”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك