https://al3omk.com/270891.html

علم “البوليساريو” داخل المعرض الدولي للكتاب.. وزارة الثقافة توضح

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لكتاب معروض بأحد أروقة المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء، يحمل علم جبهة “البوليساريو” الانفصالية فوق خريطة الصحراء المغربية على غلافه، وهو ما دفع البعض إلى الدعوة لتنظيم وقفة أمام الرواق المصري بالمعرض احتجاجا على بتر خريطة المملكة، فيما سارعت وزارة الثقافة إلى التأكيد على عدم تواجد الكتاب المذكور في المعرض.

وأورد موقع إخباري تابع للجبهة الانفصالية، أن المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء، “سمح” بعرض كتاب “مختصر التاريخ العام لأفريقيا”، الصادر عن دار الكتب والوثائق القومية في مصر، والتي اختيرت ضيف شرف للدورة، مشيرا إلى أن الكتاب يتطرق لدور عدد من البلدان الإفريقية في تحرر القارة السمراء من ربق الاستعمار الغربي، وفي واجهة الكتاب وضعت أعلام البلدان الافريقية على خرائطها الجغرافية، ومن بينها علم الجمهورية الوهمية، حيث تساءل المصدر ذاته “عما إن كانت هذه الخطوة بداية تطبيع مع الجبهة، خاصة أن المعرض يخضع لرقابة مشددة على كل الأعمال التي يعرضها”.

وزارة الثقافة والاتصال أصدرت بلاغا حول الموضوع، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أوضحت فيه على لسان “مديرية الكتاب”، أن لجنة المراقبة قامت بمراقبة جميع الكتب المعروضة ضمن رواق البيع الخاص بالناشرين، وتأكدت من عدم تواجد الكتاب المذكور في تلك الأروقة، لافتة إلى أن اللجنة المشتركة بين مختلف القطاعات الحكومية، قد اشتغلت لمدة ثلاثة أشهر وفق المعايير القانونية المنظمة للمعرض، وتماشيا مع مقتضيات دفتر التحملات المرتبط به، وكذا بنود قانون الصحافة والنشر، وقامت في هذه الفترة بسحب بعض النسخ التي كانت ستعرض في المعرض.

وأشارت الوزارة إلى أن اللجنة المذكورة تقوم بمراقبة يومية لمجموع المؤلفات والكتب المعروضة، والذي يتجاوز عددها 125 ألف، مؤكدة “سعيها إلى تكريس كل المكتسبات الدستورية والقانونية، تماشيا مع مختلف المعايير الدولية المنظمة لمثل هذه التظاهرات، التي تعتبر حدثا ثقافيا كبيرا واستثنائيا،بالنظر إلى العرض الثقافي وإلى الفضاء الحر للنقاش الذي توفره، كما أنها تشدد على أن التنظيم مقيد بضوابط قانونية تسهر المديرية على تفعيلها. وهي مناسبة لدعوة رجال ونساء الإعلام إلى التأكد من الخبر قبل نشره، مع التقيد بمقتضيات قانون الصحافة والنشر الواجب التطبيق”.

يُشار إلى أن وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج، كان قد أوضح أن نسخة المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء لهذه السنة، ستعرف مشاركة 350 باحثا ومبدعا من داخل المغرب وخارجه، سيقومون بتأطير وتنشيط أزيد من 14 نشاطا في اليوم، وما يزيد عن 40 منشطا ضمن برنامج الطفل، حيث ينظم المعرض هذه السنة في دورته الـ24 خلال الفترة الممتدة من 8 فبراير الجاري إلى غاية الـ18 منه.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك