المقتاتون على الإنجازات

يعرف مجتمعنا المغربي اليوم ظاهرة مرضية عنونتها بـ”الاقتيات على الإنجازات”، وهي تعني استغلال مجهودات الآخرين ونسب ذلك الى الذات من أجل تحقيق “نجاحات” ما، دون عناء البذل والعطاء أو سلك الطرق المشروعة، بحيث أضحت هذه الآلية، استراتيجية لدى الكثيرين للتغطية عن نقص في كفاءاتهم أو تقمص شخصيات و أدوار وإنجازات مزيفة تعود في الأصل إلى أصحابها التي انتحلت منهم.

لذلك ارتأينا أن نسلط الضوء من خلال هذه المساهمة، على هذا الموضوع الذي يثير جدلا يوميا في عدة مجالات.

1- ملاحظات أولية حول شخصية المقتات على الإنجازات.

إن شخصيات “المقتات على الانجازات”تتميز بالمكر والخداع، بحيث إنها تشتغل وفق آلية المناورة، وتمتهن وظيفة المخبر، وتلعب على المتناقضات بين الأشخاص والادوار، لتصب في مصالحها الشخصية، كما أنها تركز على الصورة والمشهد في لحظة التقمص لدور ما او شخصية معينة من أجل إرضاء طرف ما يمنح امتياز معين. وهي شخصية تجتهد لايجاد أفضل وسائل الخداع بحيث تحسن استخدامها في زمكانية انتهاز الفرص.

2- استراتيجيات المقتات على الإنجازات :

حينما نستخدم مفهوم الاستراتيجية فنحن بصدد تخطيط عميق يكون بعيد المدى، وهو ما يتقنه “المقتات على الإنجازات”، بحيث إنه يضع الخطط والوسائل ويحاول التنبأ بالاحتمالات ويضع البدائل، من أجل تحقيق أي مصلحة شخصية، وحينما أستعمل كلمة “شخصية” فهي للدلالة على أن المقتات على الإنجازات لا تهمه في نهاية المطافسوى مصلحته الفردية، وتنتفي بالنسبة لديه أي مصلحة أخرى بما فيها المصلحة العامة.

يقوم “المقتات على الإنجازات” بجمع المعلومات بشكل مستمر، يرتبها ويصنفها، يبحث عن موقعه ضمنها، هي معلومات عن الأدوار والأشخاص والواقع: يوظفها ويستعملها لاختراق النسق من اجل أن يجد لنفسه موطئ قدم داخل هذا النسق ويستمر في هذا المسلسل إلى أن يستولي على النسق؛ إنه إذن تشبيه مبسط لهذه الاستراتيجيات.

3- وسائل المقتتات على الإنجازات:

هناك العديد من الوسائل التي يستعملها المقتات على الإنجازات من أهمها آلية الكذب وتزييف الحقائق واختلاق الأكاذيب من أجل تحسين صورته أمام من له به مصلحة ما، ثم آلية التمسرح بلغة الباحث كوفمان، حيث يعمد المقتات على الإنجازات إلى التصنع والتمسرح في مواقف معينة كأن يظهر أنه يعمل بجد في حضور من له به مصلحة، أو أن يقوم بأداء دور المريد لشيخه ( الشيخ والمريد لعبدالله حمودي) ويقدم الرشاوى من اجل نيل مراده، هذا ناهيك عن الوساطات المبنية على القرابة والأصل المجالي و”باك صاحبي” كما هو متداول في التمثل العامي.

خاتمة:

ختاما يمكن القول أن بروز شخصية “المقتات على الإنجازات” داخل أي مجتمع من المجتمعات وخصوصا في مجتمعنا الذي نسكنه ويسكننا فهما وتفسيرا، يوضح لنا بنية هذا المجتمع بمؤسساته وفاعليه، ويحتم علينا طرح أسئلة عريضة عن هؤلاء الوصوليون البانون انجازاتهم الوهمية على أنقاض مجهودات الآخرين، من أجل كشف الأعطاب التي يعرفها تدبير الموارد البشرية داخل الإدارة والمؤسسات والمجتمع في عمق تشكلاته، وعليه فإن العلة الفاعلة من خلال هذه المساهمة هو التنبيه والتحذير من مثل هذه المسلكيات التي تعطب المؤسسات والبنيات والأدوار حينما تبنى وتمأسس بطرق غير مشروعة .

*باحث في علم الاجتماع والأنتروبولوجيا

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

loading...

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك