https://al3omk.com/296704.html

بسبب عراقيل التنمية.. المغرب يخفق في الارتقاء في تقرير دولي

أخفق المغرب في الرقي في سلم تقرير الأمم المتحدة حول“الحالة والتوقعات الاقتصادية في العالم لعام 2018″ في ما يخص تعديل توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي نحو الأعلى، وبالتالي أبقته الأمم المتحدة دون تعديل.

وقامت الأمم المتحدة بتعديل توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي “نحو الأعلى” في 40 في المائة من البلدان منذ صدور التوقعات السابقة في تقرير ديسمبر 2017.

وأكدت أن هناك بعض البلدان والمناطق لا تزال خارجة عن الاتجاه نحو التحسن الدوري العالمي في كثير من الحالات مرجعة ذلك إلى العراقيل الهيكلية التي تعيق التنمية.

وأبقى تقرير الأمم المتحدة حول“الحالة والتوقعات الاقتصادية في العالم لعام 2018″ توقعاته المتعلقة بالمغرب ومنها نمو الناتج الداخلي الخام بنسبة4.1 في المائة سنة 2018، وانخفاضه بشكل طفيف إلى 4 بالمائة 2019.

وقد أطلقت الأمم المتحدة تقريرا جديد اليوم حول “الحالة والتوقعات الاقتصادية في العالم منتصف عام 2018 تحين بمقتضاه بعض توقعات تقريرها السابق حول “الحالة والتوقعات الاقتصادية في العالم منتصف عام 2018” الصادر في ديسمبر 2017.

ولاحظ تقرير “الحالة والتوقعات الاقتصادية في العالم منتصف عام 2018” بلوغ معدل البطالة بالمغرب 10.4 بالمائة 2017، مسجلا استردد القطاع الزراعي المغربي عافيته بعد موجة الجفاف لعام 2016.

وتشير توقعات التقرير أن ينخفض معدل تضخم أسعار المستهلكين في 2019 إلى 2.07 في المائة في الوقت الذي سجلت توقعاته أنه ستبلغ في 2018 حوالي 2.08 بالمائة، وتوقع التقرير الجديد أن أن يتجاوز نمو الاقتصاد العالمي 3 في المائة عامي 2018 و2019،

وشدد التقرير على ضرورة معالجة الحواجز التي تعيق التقدم السريع نحو تحقيق أهداف التنمية، وذلك بتسريع عملية التنوع الاقتصادي، ومعالجة المستويات المتصاعدة من عدم المساواة، ودعم الاستثمار في البنية التحتية وتعزيز المؤسسات والحكامة والشفافية.

وخلص التقرير إلى أن التفاوتات في الدخل لا تزال مرتفعة في العديد من البلدان، مستدركا بأن هناك أدلى على وجود تحسن في بعض البلدان النامية على مدى العقد الماضي.