https://al3omk.com/310648.html

رحلة “باذخة” للمغرب تدفع ترامب إلى إقالة رئيس وكالة حماية البيئة

أعفى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رئيس وكالة حماية البيئة الأمريكية سكوت بوريت، بعد تعدد الشكايات والاتهامات ضده بالفساد واستعمال المال العام لأغراض شخصية، منها قيامه برحلات سرية وباذخة إلى عدد من البلدان مثل المغرب وفرنسا وإيطاليا، من المال العام

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الخميس، استقالة رئيس وكالة حماية البيئة، سكوت برويت، بعد سلسلة فضائح مرتبطة بسلوكه الشخصي واستخدامه أموالا عامة.

وغرد ترامب على حسابه بموقع “تويتر”، بأنه “قبل استقالة سكوت برويت من منصبه كرئيس لوكالة حماية البيئة”.

وكانت رحلة قام بها سكوت برويت إلى المغرب، قد خلفت ردود أفعال واسعة أوساط الصحافة الأمريكية بسبب تكلفتها، التي تزيد على 40 ألف دولار، حيث أشارت إلى أنه حل بالمغرب ضمن لوبي أمريكي لإقناع الرباط بشراء الغاز المسال الأمريكي.

اقرأ أيضا: وكالة البيئة الأمريكية تخفي وثائق عن أهداف زيارة مسؤول لها للمغرب

وذكرت وسائل إعلام أمريكية، أن السناتور المنتمي إلى الحزب الديمقراطي، توم كاربر، وجه رسالة مكتوبة، إلى المفتش العام لوكالة حماية البيئة الأمريكية (USEPA)، أرثور إلكينز، طلب فيها من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “التأكد من أهداف الرحلة التي قام بها سكوب بروت لتحديد ما إذا كانت أنشطته في المغرب تتماشى مع مهمة حماية البيئة وصحة الإنسان عموما”.

وأوضح كاربر أن “المهام التي يشرف عليها رئيس حماية البيئة لا علاقة لها بمواضيع الغاز والطاقة التي أثارها خلال لقائه بالمسؤولين المغاربة”، مشيرا إلى أن “تكاليف سفر رئيس الوكالة كلفت دافعي الضرائب 40 ألف دولار أمريكي”.

اقرأ أيضا: بعد التشكيك في تكلفة رحلته للمغرب.. مسؤول أمريكي يخرج عن صمته

وكان رئيس وكالة حماية البيئة برويت قد التقى العام الماضي، بمسؤولين مغاربة في العاصمة الرباط، حيث بحث معهم التعاون البيئي ورغبة الولايات المتحدة في تزويد المملكة بالغاز الطبيعي المسال وهي الزيارة التي عرفت تكتما من طرف المسؤولين بالمغرب.

يذكر أن المتحدث باسم البيت الأبيض كان قد أعرب، الثلاثاء، عن قلقه من الاتهامات المتزايدة الموجهة إلى رئيس وكالة حماية البيئة سكوت بريويت.

وقال إن رئيس وكالة حماية البيئة مستهدف على ما يبدو بعشرات التحقيقات الفيدرالية، لافتا إلى أنهم “على علم بالاتهامات العديدة التي توجهها الصحافة، والرئيس ينظر فيها”.

 

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك