https://al3omk.com/312880.html

63 تلميذا من جهة درعة تافيلالت يستفيدون من برنامج تكويني بمراكش

يُنظم القطب الجهوي للعمل المدني بجهة درعة تافيلالت، بتنسيق مع “مؤسسة جهة درعة تافيلالت للخبراء والباحثين” من بداية شهر يوليوز إلى غاية نهاية الأسبوع الأول من شهر غشت 2018، دورة تكوينية لفائدة 63 تلميذا من عدة مدن بالجهة حصلوا على شهادة الباكالوريا – يونيو 2018 – بميزة “حسن” على الأقل.

وقال القطب الجهوي للعمل المدني بجهة درعة تافيلالت في بلاغ له تتوفر جريدة “العمق” على نسخة منه، إن هذه المبادرة تأتي إيمانا منه بأهمية الاستثمار في الشباب، خصوصا المتفوقين منهم، مشيرا أنه تم الاتفاق مع إدارة “مركز الكتبية للأقسام التحضيرية بمراكش” من أجل توفير الفضاء الذي يتم فيه التكوين والتأطير والإيواء للتلاميذ.

وبحسب البلاغ ذاته، سيستفيد التلاميذ من برنامج مكثف للتكوين في المواد العمود ضمن المباريات الولوجية للمعاهد والمدارس العليا. (الرياضيات، الفيزياء والكيمياء، الرسم، التحليل، علوم الحياة والأرض، …)، وبرنامج للتأطير يركز على ما يتعلق بالجانب النفسي والمعنوي للتلاميذ، وجانب تناول الاختبارات الولوجية تقنيا ومنهجيا.

كما سيستفيدون من برنامج التوجيه يساعد التلميذ على معرفة التفاصيل حول المعاهد والمدارس العليا، حتى يستطيع ترتيب أولوياته الاختيارية نحو المستقبل، وبرنامج الخبرة والتجربة، يفيد التلاميذ بمهارات وتجارب المسارات الدراسية في المعاهد والمدارس العليا، وحصص الإنصات والكوتشين التي نهدف من خلالها إلى رفع معنويات المستفيدين وتذليل الصعوبات النفسية لديهم، ومرافقة ومصاحبة إلى مراكز اجتياز المباريات الولوجية، والسهر على أن يتوفر كل تلميذ وتلميذة على الوثائق الضرورية (في نسخ كافية للتسجيل في المعاهد التي نجحوا فيها).

ويسهر على تنزيل ونجاح البرامج المذكورة، يضيف البلاغ ذاته، “عدة أطقم تتكون من أساتذة مبرزين في المواد العمود، خريجو المعاهد العليا، وطلبة الهندسة والطب وغيرهما الذين قضوا عدة سنوات في مسار دراستهم العليا، أطر متخصصة في التوجيه، دكاترة مختصين في الجانب النفسي، طاقم من المرافقين الذين يصاحبون التلاميذ في رحلاتهم يساعدونهم على التوجه مباشرة نحو مراكز المباريات ويقدمون لهم كل ما يحتاجونهم حتى يعودوا سالمين إلى المقر المركزي (مركز الكتبية للأقسام التحضيرية بمراكش)”.

وأضح البلاغ نفسه إلى أنه “لحدود السبت 14 يوليوز 2018 فالبرامج تسير بشكل جد إيجابي والحمد لله. فكل الأطقم تشتغل بانسجام تام وبكل تفان حتى يحقق التلاميذ آمالهم وطموحاتهم. نتمنى أن تكلل تجربتنا الأولى بالنجاح، وأن تتم الدورة كما ينتظر ويرجو الآباء”.
https://al3omk.com/wp-content/uploads/2018/07/Ew2rF.png
https://al3omk.com/wp-content/uploads/2018/07/x4wHP.png
https://al3omk.com/wp-content/uploads/2018/07/0de4b.png

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك