أزمة العطش بالقصر الكبير .. البلدية تقصف “راديل” والوكالة تعتذر
https://al3omk.com/323714.html

أزمة العطش بالقصر الكبير .. البلدية تقصف “راديل” والوكالة تعتذر توقف الماء تزامن مع عيد الأضحى المبارك

عرفت عدة أحياء سكنية بمدينة القصر الكبير أزمة عطش، تزامنت مع عيد الأضحى المبارك، مما جعل الساكنة تنتفض في وجه مجلس المدينة، والمكلفين بتدبير قطاع توزيع الماء الصالح للشرب.

وارتباطا بالموضوع، أصدر المجلس البلدي للمدينة بيانا للرأي العام المحلي، توصلت العمق بنسخة منه، تؤكد فيه بأن “رئاسة المجلس الجماعي تتبعت أزمة انقطاع الماء عن الساكنة ببالغ الاستنكار والقلق، وربطت الاتصال بالوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء وR.A.D.E.E.L صاحبة الاختصاص الحصري من اجل المطالبة بضمان التزود بهذه المادة واستمرار ديمومة هذا المرفق العمومي بكل نجاعةوفعالية.

وحمل المجلس للوكالة المسؤولية الكاملة، لما يقع من فوضى في تدبير توزيع هذه المادة الحيوية، والتي تزامنت مع العطلة الصيفية وعيد الأضحى المبارك، واستغرب المجلس من تملص الوكالة عن التزاماتها، يقول البلاغ” ورغم كل الوعود المقدمة من طرف مدير الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء من أجل معالجة انقطاع المياه عن ساكنة مدينة القصر الكبير وتزامنها مع عيد الاضحى المبارك.فقد تم الاخلال بكل الالتزامات والتنكر لكل ااوعود والتهاون بشكل خطير في التدخل العاجل لمعالجة المشكل مما تسبب في معاناة حقيقية للمواطنات والمواطنين”.

وأعلنت رئاسة المجلس تضامنها المطلق واللامشروط مع ساكنة المدينة، ووصفتها بالصبورة والحكيمة في تعاطيها مع “هذا الوضع المحرج.

من جهتها، أصدرت الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء باقليم العرائش، بلاغا للرأي العام المحلي، اعتذرت من خلاله عن الاختلالات التدبيرية التي عرفها توزيع هذه المادة الحيوية، وتقدمت الوكالة بمجموعة من التبريرات، من قبيل أن الانقطاع شمل فقط بعض الأحياء السكنية، وخاصة الطوابق العليا للعمارات السكنية، وانتقل تدريجيا ليشمل الانقطاع أحياء باكملها.

وعن السبب المباشر لهذا المشكل، يقول بلاغ الوكالة الذي توصلت العمق بنسخة منه، بأن المدينة عرفت منذ الأحد الماضي توافد عدد من الزوار، وازدادت حدة الاستهلاك تزامنا مع موجة الحر التي اجتاحت المنطقة، وحلول عيد الأضحى، مما ادى إلى إفراغ الخزانات المائية.

ووعدت الوكالة ساكنة المدينة، بالتدخل العاجل لتسوية المشكل، وأن توزيع الماء سيعود تدريجيا للتجمعات السكنية قريبا.