https://al3omk.com/328538.html

اتهامات لموظفين بوزارة الرياضة بالارتشاء .. والعلمي يلتزم الصمت في ملف يتعلق بالجامعة الملكية للرماية بالنبال

فجرت صفحة عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تحت اسم “رماة النبال بالمغرب” فضيحة تتعلق باتهام مجموعة من الموظفين بوزارة الشباب والرياضية بالارتشاء.

وزعمت الصفحة أن رئيس الجامعة الملكية للرماية بالنبال محمد شريفي، قام بإرشاء أربعة موظفين بالوزارة كلفهم الطالبي العلمي بافتحاص الجامعة والإشراف على انتخاب مكتب مسير جديد.

وأشارت الصفحة إلى أن رئيس الجامعة الحالي محمد شريفي قام بتقديم مبالغ مالية تتراوح بين 23 ألف و65 ألف درهم لموظفي الوزارة من أجل تسهيل انتخابه رئيسا للجامعة الملكية للرماية بالنبال.

من جهته استغرب محمد شريفي من تلك الاتهامات التي تنشرها الصفحة، وصمت الوزير الوصي عن الموضوع، قائلا: “صحيح هناك عدة اتهامات وصلتني ويتم ترويجها عبر الفيسبوك”، مضيفا: “من يملك أدلة تثبت وجود رشوة عليه أن يذهب للقضاء”.

وأكد شريفي في تصريح لجريدة “العمق”، أن آفة الرياضة تكمن في تسييسها مشيرا إلى وجود برلمانين يسعون للإطاحة بمكتب الجامعة الوطنية المغربية للرماية بالنبال دون التفاتة إلى النتائج التي حققتها منذ فبراير 2018 تاريخ انتخاب رئيس جديد.

وشدد المسؤول ذاته، على أن الوزير الوصي مطالب بالتحرك من أجل فتح تحقيق في الاتهامات التي تنشرها الصفحة، وإحالة الملف على القضاء، حتى يتسنى اثبات تلك الاتهامات أو نفيها، معتبرا أن الخطير في الأمر يمكن في أن صاحب الصفحة يزعم أنه يتوفر على وثائق ومكالمات تثبت ارتشاء موظفي وزارة الشباب والرياضة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك