https://al3omk.com/329628.html

حمداوي: اعتماد الدارجة استهداف لوحدة الوطن.. والمجانية مكسب مجتمعي اعتبر أنه "لا تعليم ناجح دون لغة وطنية"

قال محمد حمداوي مدير المركز الدولي للدراسات والأبحاث التربوية، إن اعتماد الدارجة في المقررات الدراسية استهداف لوحدة الوطن، مشيرا إلى أن الحديث عن اعتماد الدارجة في المقررات الدراسية مشروع استعماري قديم للقضاء على اللغة العربية.

وأشار حمداوي، في تصريح لجريدة “العمق”، على هامش الندوة التي نظمتها مجلة النداء التربوي، تحت عنوان “ضرب مجانية التعليم والدعوة للدارجة” صباح اليوم السبت بالرباط، إلى أن “كل الدول التي تقدمت هي التي اعتمدت على لغتها الوطنية، فالدول الـ20 الأولى التي هي الآن قي تقدم تدرس بلغتها الوطنية، فدون لغة وطنية لا يمكن أن يكون هناك تعليم ناجح”.

وأضاف المتحدث ذاته، أن “العربية مرتبطة بالهوية والدين، وبالتالي هناك استهداف لوحدة وهوية الوطن وفتح المجال للغات أخرى”.

وعن إلغاء مجانية التعليم، قال حمداوي، إن على الدولة أن تبقي على المجانية، لأنها ضرورة “فغالبية الأسر فقيرة وتحتاج للدعم”، مضيفا أن “كل الدول التي هي متقدمة تمول التعليم”.

وتابع حمداوي، أنه “إذا كان هناك تعليم ناجح سيعود على الاقتصاد الوطني بالنجاح”، لافتا إلى أن “المشكل هو أن نتحدث عن نظرة استهلاكية للتعليم”، ومشددا على أنه “ينبغي النظر إليه استثماريا وكيف يمكن أن يكون له دور في اقتصاد البلد”.

وأوضح أنه في ظروف المغرب الذي لا تزال فيه نسبة الأمية منتشرة، ومردودية داخلية في التعليم يعتريها النقص، “لا يمكن الحديث عن فرض رسوم بالأداء، فالمجانية مكسب ينبغي أن يكون مهما وواجب للدولة”، مشيرا إلى أن من يفكر في إلغاء مجانية التعليم يريد أن يأتي بالضربة القاضية على ما تبقى من النظام التعليمي الوطني”.

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك