https://al3omk.com/333239.html

جمعية تؤازر أستاذا للأمازيغية ببوجدور

استكنرت الجمعية الاقليمية لأساتذة اللغة الأمازيغية ببوجدور، ما أسمته “تلكؤ الدولة في إصدار القوانين التنظيمية للغة الأمازيغية، واستمرار النظرة الدونية والإقتصادية والتمييزية، لعدد من المسؤولين معها رغم ما قطعه المغرب من مصالحة مع الأمازيغية في جميع تمظهراتها”.

كما عابت الجمعية التهديدات، التي تعرض لها معلم اللغة الأمازيغية ابراهيم بوطوب، من طرف المديرية الإقليمية للوزارة ببوجدور.

واستنكر أعضاء الجمعية، عدم تسوية وضعية أساتذة اللغة الأمازيغية للتعليم الثانوي التأهيلي، عبر إلحاقهم بمسلكهم الحالي، ومجابهة مطالبهم بالصمت والتجاهل.

وطالبت الجمعية بالتحقيق فيما “شاب عملية المليون محفظة من تعامل تمييزي مع الأمازيغية وبإقصائها من هذه العملية”، كما طالبت بتعميم اللغة الأمازيغية أفقيا وعموديا، وإصدار قوانين تنظيمية لحمايتها ومدرسيها.

ودعت الجمعية الضمائر الحية والأصوات الحرة والديمقراطية، إلى التضامن مع مطالب أساتذة اللغة الأمازيغية ببوجدور.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك