https://al3omk.com/335851.html

“بلاكة صفرة”

كانت ذكريات موسم الصيف في صغري مرتبطة بشكل كبير بلعبة “بلاكة صفرة” لعبة كانت حل سهل لجني المال، حيث ارتبطت هذه اللعبة بظهور السيارات التي تنقل العائلات المغربية من ديار المهجر إلى موطنهم الأصلي الأم مع كل موسم صيف للاستمتاع بالعطلة السنوية مع ذويهم(العائلة و الأقارب والأصدقاء).

لدى أضحت “البلاكة الصفرة” أكثر من لعبة بل كانت من مظاهر نجاح المهاجرين و كانت من المحفزات الأولى للهجرة نحو أوروبا حيث النجاح تمت دمقرطته و أتيح لكل فرد الحق في مستقبل أفضل. أذكر في صغري ان من بين أحلام الشباب كانت الهجرة و العودة بالسيارة المرقمة بالخارج ( بلاكة صفرة ) و تدريجيا تعطل الحلم الأوروبي وبشكل أقوى مع مظاهر الأزمة الاقتصادية العالمية، حيث تم انتهاج دول أوروبا لسياسات حاربت الهجرة النظامية والغير نظامية، فأصبح الحلم الأوروبي سراب.

وللإشارة لقد تزامن مع أفول نجم الحلم الأوروبي أن اعتمدت دول أوروبا نظاما جديدا للترقيم لم يعد فيه “بلاكة صفرة”، و اصبحت لوحات الترقيم بأوروبا شبيهة بقدر ما بلوحات الترقيم بالمغرب فتقلصت البلكات الصفراء و معه تقلص الإقبال على الهجرة السرية خاصة، وفي هذه المرحلة التي اوهمتنا بانفراج الاوضاع و صار شباب هذا الوطن يحلمون بمستقبل أفضل داخل وطنهم و بالقرب من ذويهم ظهرت هجرة جديدة من ديار المهجر نحو الموطن الأصلي؛ هجرة عكسية كانت فرصة لكي يستفيد فيها الاقتصاد الوطني من تدفق استثمارات المهاجرين و كذلك من خبراتهم بأوروبا لكن سرعان ما اصطدمت هذه التجربة بواقع لا يقبل التطور و لا يسمح بفرص جديدة للنجاح.

فبعدما ضاقت ديار الهجرة بأبناء الجيل الثالث من المهاجرين و لم تعد تسع أحلامهم وطموحاتهم، اتجهوا نحو موطن أجدادهم حيث لن يعانوا ربما من التمييز العنصري و من عدم المساواة كما هو الحال بالغربة، إلا أنه سرعان ما أصابتهم خيبة أمل كبيرة بعد أن اكتشفوا أن هذا الوطن لا يسع أحلامهم و لن يمنحهم نصف كرامة موطن المهجر.

بعيدا عن ما سوق لهم الإعلام من فرص للاستثمار و تشجيع الابتكار و فتح آفاق جديدة لاقتصاد المنافسة الحرة تضمن لكل مواطن نفس حظوظ النجاح و الطموح، وجد مستثمري المهجر أنفسهم ضحية اقتصاد الريع و المحسوبية و ضحية إدارة بيروقراطية فاسدة و ضحية مناخ عقيم لا يشجع على المعقول و الاجتهاد.

هذا الواقع المرير الذي حطم أحلام العودة من المهجر إلى موطن الأجداد هو نفس الواقع المرير الذي اغتصب أحلام شباب هذا الوطن بعد أن افسد المدرسة العمومية و جعلها لا تنجب إلا الفشل و العطالة . هذه المنظومة الفاشلة هي نتاج لنصف قرن من اللامبالاة و الارتجالية و من السياسات العمومية الفاشلة و البعيدة كل البعد عن إيجاد الحلول المناسبة الإشكالات الاجتماعية و الاقتصادية الحارقة.

في ظل هذه الأوضاع الحارقة تتسع رقعة الاحتجاجات الشعبية و تتسع رقعة اليأس فبعد سلسلة أولية من موجات احتجاجية بمختلف ربوع الوطن ها نحن اليوم أمام تطور مخيف لإقبال الشباب على الهجرة السرية بمختلف انواعها و الصور و الفيديوهات التي تؤرخ لهذه المغامرة الخطيرة تضعنا اليوم أمام مسؤولية مشتركة لن يغفرها التاريخفكيف لدولة تحترم نفسها أن تترك أبناءها يسقطون واحدا تلو الآخر ضحايا لمن يسير هذا الوطن ضحايا مسؤولين و منتخبين لا يحركهم إلا الاسترزاق و المصلحة الشخصية.

لطفا يا من يحكم البحر بشباب هذا الوطن فمن اخترنا لحكم اليابسة لن يلطف بنا. نحن شباب أحلامنا تفوق الأفق و في الوطن انسدالأفق. نحن شباب هاجر اجدادنا من أجل البلاكة الصفرة لكن جيلنا يهاجر من أجل يابسة تضمن له الكرامة و الحرية اما البلاكة الصفرة لم تعد تعني له شيء..

* مهندس دولة / فاعل سياسي ومدني

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك