https://al3omk.com/338593.html

وسط صدمة أقاربه.. مصرع شاب بعد 10 أيام من شنق نفسه بتطوان حالات الانتحار بالشمال تعرف ارتفاعا "غريبا"

لفظ شاب بمدنية تطوان، أمس الخميس، أنفاسه الأخيرة بالمستشفى الإقليمي “سانية الرمل”، بعد حوالي 10 أيام من نقله إلى قسم الإنعاش في حالة حرجة إثر إقدامه على شنق نفسه وسط منزله الكائن بحي جبل درسة، فيما تستعد أسرته لتشييع جنازته عصر اليوم الجمعة.

وأوضح مصدر مقرب من الراحل، أن الأمر يتعلق بشاب يدعى يوسف، يبلغ من العمر 18 عاما، كان يعيش حياة طبيعية ومعروف بأخلاقه الرفيعة وسط حيه وبين أسرته وأصدقائه، قبل أن يُصدم الجميع بخبر انتحاره داخل منزله دون سابق إنذار.

وكشف المصدر ذاته، أن والدة الهالك عثرت على جثة ابنها معلقة بحبل على سطح المنزل، لكنه كان لا زال على قيد الحياة، حيث جرى نقله إلى مستشفى سانية الرمل في محاولة لإنقاذ حياته، مشيرا إلى أن الراحل ظل في قسم الإنعاش حوالي 10 أيام تحت التنفس الاصطناعي، قبل أن يفارق الحياة أمس بسبب تعرض رئته للتلف.

اقرأ أيضا: 24 حالة انتحار بشفشاون في 2018.. خبير يرصد أسباب الظاهرة بالإقليم

مصدر “العمق”، أفاد أن الشاب المذكور لم يكن يعاني من أي أعراض مرضية أو نفسية، غير أنه لوحظ عليه في الأيام الأخيرة قيامه بسلوكات “غريبة” داخل المنزل، تتجلى في صب المياه داخل غرفته باستمرار وتنظيف المنزل دون أي داعٍ، وهو ما كان يدفع والدته إلى الصراخ في وجهه.

وأشار المصدر إلى أن والدته اعتبرت أن ابنها تعرض في الأيام الأخير لـ”وسواس” غريب وغير مفهوم، لافتا إلى أن وفاة الراحل أصابت الأسرة بصدمة كبيرة.

يُشار إلى مدينة تطوان، عرفت خلال الشهر المنصرم، حالتي انتحار بالمدينة العتيقة وحي زيانة حسب ما عاينته جريدة “العمق”، وسط تساؤلات عن سبب ارتفاع الظاهرة بالإقليم، في ظل تسجيل الإقليم المجاور شفشاون لأعلى معدلات الانتحار بالمملكة، خلال السنة الجارية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك