https://al3omk.com/354457.html

أخنوش يثني على دينامية حزبه بالجهات ويؤكد أن القرب من المناضلين مفتاح النجاح في لقاء تواصلي بأزيلال

التقى عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار بمناضلات ومناضلي الحزب بإقليم أزيلال اليوم الثلاثاء 20 نونبر، في لقاء تواصلي تكريسا لسياسة القرب من أعضاء الحزب في جميع الجهات.

وحضر اللقاء كل من رشيد الطالبي العلمي و أنيس بيرو و مصطفى بايتاس و عبد الرحيم الشطبي منسق الحزب بجهة بني ملال خنيفرة ومصطفى الرداد المنسق الإقليمي للحزب بإقليم أزيلال، وذلك حسب بلاغ صحفي توصلت جريدة العمق بنسخة منه.

وخلال كلمته بمناسبة اللقاء ذكر أخنوش بأن الحزب أخذ تعهدا مع المناضلين بأن يتواصل معهم في جميع الجهات، تكريسا لمبدأ القرب من المناضلين والتواصل الدائم مع الساكنة، ومن أجل الإنفتاح على مساهماتهم وآرائهم فيما يخص مسار الحزب وتوجهاته.

وشدد رئيس التجمع الوطني للأحرار على أهمية دعم الشباب في الأقاليم البعيدة عن المركز، من أجل تيسير مهامهم لممارسة العمل السياسي وتشجيعهم على ولوج الأحزاب السياسية.

وأكد أخنوش على أن الشباب في العالم القروي كان ولا يزال في محور اهتمام حزب التجمع الوطني للأحرار، وسيظل يدعم دائما المبادرات التي من شأنها أن تحسن من ظروفه المعيشية وتسهم في تحسين مدخوله ، و من تشجيعه على الاستقرار.

وفي هذا الصدد أبرز المتحدث ذاته أن وزراء الحزب ومن جميع القطاعات التي يشرفون على تدبيرها سيعملون على الترافع الدائم من أجل أن تشمل المشاريع التنموية أقاليم تعرف نسبة هامة من تواجد الشباب كإقليم أزيلال.

وعن أهمية الإقليم (أزيلال) لدى التجمع الوطني للأحرار، أشار اخنوش إلى أن الإقليم يمثل للمغاربة أهمية تاريخية تتمثل في دوره في الكفاح والعمل الوطني، مشددا على أن هذه المكانة التاريخية والمتميزة هي التي تجعل الحزب ومناضليه بالإقليم ملزمين ببذل جميع المجهودات من أجل إعطاءه المكانة التي يستحق.

ووجه في ختام كلمته خلال اللقاء رسالة لمناضلي الحزب خصوصا من فئة الشباب بمواصلة العمل على إنجاح مسار الثقة وعلى ضرورة مواصلة التواصل الدائم مع المواطنين، وممارسة الأدوار التأطيرية التي نحن في أمس الحاجة إليها اليوم ببلادنا.

ومن جانبه أكد رشيد الطالبي العلمي على أن الحزب قدم الحلول التي يرى أنها ذات أهمية وأولوية قصوى لشرائح واسعة من المغاربة وتتمثل في قطاعات الصحة والتشغيل والتعليم، وسيعمل دائما على إغناء النقاش حول هذه المواضيع.

وأضاف الطالبي العلمي بأن العمل يكون في الميدان وبالقرب من المناضلين أينما كانوا، مشيرا إلى أن الحزب دشن تقليدا بالتواصل مع مناضليه في جميع الجهات، وسيستمر في هذا المسار طيلة أيام السنة بعيدا عن منطق التعامل الموسمي مع المواطنين.

وفي رسالته لمناضلي الحزب بأزيلال أكد أنيس بيرو على أن التجمع الوطني يمارس السياسة في الميدان وبشكل دائم، وهو ما يقطع مع التعامل الإنتخابي المحض مع المواطنين.

وأوضح أنيس بيرو أن الحزب يعي جيدا التحديات التي تواجه المواطنين في هذه المناطق، ويعمل بشكل دائم على الانتقال لهذه الجهات من أجل الإنصات الجاد والمسؤول للمشاكل الحقيقية التي يعاني منها أبناء هذه المناطق.

وشدد عبد الرحيم الشطبي على أهمية الزيارات التي تقوم بها قيادة الحزب للجهات من أجل دعم الديناميات التي تشهدها، مشيرا إلى أن دعم الحزب لجهة بني ملال خنيفرة كان مهمها في مواصلة مسار استكمال الهياكل وتنظيمها.

وأثنى مصطفى الرداد على تواصل قيادة الحزب من أجل ترسيخ مكانة الحزب بالإقليم، متفائلا بمستقبل الحزب في الجهة واستقطابه لعدد من الكفاءات والطاقات الواعدة.




تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    كنت اعتقد ان المغاربة تحرروا من عبودية اصحاب المال والثروة.لكن لاشك انه لازال اناس فضلوا الرق على التحرر.

أضف تعليقك