https://al3omk.com/364234.html

المحمودي: ترحيل الديربي يُفقده المعنى.. والميركاتو موضة (حوار) قال إنه لم يعد كما كان

في الوقت الذي بات أمر ترحيل الديربي برسم الجولة 10 بين الوداد والرجاء مفروضا وعلى بعد أيام من فترة الانتقالات الشتوية، أجرت جريدة “العمق” حوارا مع المحلل الرياضي محمد سالم المحمودي لتسليط الضوء على مجموعة من الإشكالات التي ترافق الديربي والتي تعترض سير البطولة الوطنية.

مرة أخرى يتم ترحيل الديربي ما تعليقك؟

الجامعة أو الفريقين بين أمريين أحلاهما مر، نظرا للإصلاحات التي يعرفها المركب الرياضي محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء، والدي كنا نتمنى أن يكون حاضرا حتى تستفيد الأندية من المركب والإستمتاع بالدربي بين الناديين، وأن الديربي لم يعد كما كان وعلى الأندية دائما وضع مخططين “أ” و “ب” لتجاوز الإشكالات التي يتخبط فيها كل نادي و أنه في مثل هذه الأزمات ويجب أن تعرف كيف تدبير الأزمات.

كيف تتوقع ديربي خارج مدينة الدار البيضاء؟

الديربي منذ 10 سنوات الأخيرة بدأ يفقد نكته وأن الديربي الذي لعبته كان مكتمل الصفوف بمدينة الدار البيضاء، وأن الأندية حاليا لم تعد تركز على أبناء المدينة والتي كانت تعطي التنافس بين أبناء الحومة حول الانتصار والهزيمة والأداء وجزئيات تضفي جمالية على الموضوع.

تألق الرجاء إفريقيا وصحوة الوداد محليا كيف ترى الديربي؟

ليس المرة الأولى التي يتم فيها ترحيل الديربي عن مدينة الدار البيضاء وبالتالي يصبح إجراؤه خارج مدينة الدار البيضاء الأمر الذي يجعل التخوف من الهزيمة تسيطر على دهنية اللاعبين وكذا الجماهير مما يحول دون الاستمتاع بالأهداف رغم تألق نادي وصحوة أخر.

ما هو السبب الذي يُغيب الفرجة عن الديربي؟

المشكل البسط هو أن لا أحد يتقبل أن يخسر الديربي، مع العلم أننا كجمهور نتمنى أن تكن فيه فرجة والتخوف يسيسطر على دهنية المدربين كما اللاعبين، صحيح هناك صحوة للرجاء ونتمنى لها التألق في منافسات كأس زايد كما نتمنى للأندية المشاركة إفريقيا التألق والوصول إلى النهاية.

كيف ترى الميركاتو الشتوي؟

للأسف الميركاتو الشتوي ليس له قيمة لأنه إذا فكرت في انتداب لاعب يلزمك تسديد أموال طائلة، ولا أعتقد أن الميركاتو سيعطي قيمة بل أصبح موضة رغم ان الأندية المشاركة في المنافسات الإفريقية لها خصاص.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك