https://al3omk.com/368474.html

صحيفة هندية: المغرب أضحى قطبا استراتيجيا حقيقيا في إفريقيا

أكدت الصحيفة الهندية “تايمز أوف إنديا” أمس الأحد، أن المغرب أضحى قطبا استراتيجيا حقيقيا في إفريقيا منذ أن استعاد موقعه الشرعي داخل الاتحاد الإفريقي.

وأبرزت اليومية الهندية المرموقة أن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي قد تميزت، في غضون سنة من ذلك، بانتخابه التاريخي في يناير 2018، في أديس أبابا، كعضو في مجلس السلم والأمن لولاية مدتها سنتين (2018-2020). وأضافت أن “هذا الانتخاب، الذي يجسد التزام المغرب في تعزيز الأمن والاستقرار في إفريقيا، يدل على ثقة الدول الإفريقية وتقديرها لدور المملكة كفاعل رئيسي لفائدة السلم و تنمية القارة”.

وأبرزت الصحيفة أن قادة الدول والحكومات الإفريقية اعتمدوا أيضا، خلال قمة الاتحاد الافريقي الـ31، التي انعقدت في بداية يوليوز في نواكشوط، إحداث المرصد الإفريقي حول الهجرة والتنمية، في المغرب، بناء على اقتراح من الملك محمد السادس.

وقالت إنه ” من مصلحة الهند بالتالي تعزيز اقتصادها والاستثمار، في إطار سياستها الخارجية، في تطوير علاقاتها مع هذا القطب الاستراتيجي الإفريقي”.

وأكد كاتب المقال، في هذا الصدد، أن العلاقات الهندية-المغربية، المتجهة بقوة نحو شراكة استراتيجية، قد تحسنت بشكل مطرد خلال السنوات الأخيرة.

وذكر أنه منذ زيارة الملك محمد السادس إلى الهند في عام 2015، ومشاركته في أشغال القمة الثالثة لمنتدى الهند- إفريقيا، مافتئت علاقات التعاون والشراكة بين المغرب والهند تشهد تطورا وتنوعا.

وأضاف أن الملك أشغال هذه القمة شكل نقطة تحول بالنسبة لعودة المغرب، في 2017، إلى هذه المؤسسة الإفريقية، بعد 33 سنة من الغياب.

وأشار إلى أنه في عام 2018، كثف المغرب والهند من تبادل الزيارات بينهما، وأبرما عدة اتفاقات ثنائية في مجالات مختلفة.

ويتعلق الأمر على الخصوص، تضيف الصحيفة، بزيارة وزير السياحة المغربي، محمد ساجد، إلى الهند في شتنبر الماضي، والتوقيع بين البلدين على اتفاقات تعاون في قطاع السياحة، وزيارة أخرى في نونبر خلال نفس السنة، لوزير العدل، محمد أوجار، التي تميزت بإبرام اتفاقات بشأن تسليم المجرمين والتعاون القضائي .

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك