https://al3omk.com/369959.html

بعد بنرضوان .. العداء الزهراوي يهاجم مؤسسة الأبطال الرياضيين يعيش أوضاعا اجتماعية صعبة

قال العداء المغربي عبد الحليم الزهراوي، الذي يعيش أوضاعا اجتماعية صعبة، إن مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين “لا تقوم بمهامها والتي من بينها تسوية وضعية الأبطال المهمشين، ولمدة سنتين أو ثلاث لم يقوموا بأي شي اتجاهي”.

وأضاف الزهراوي في تصريح لجريدة “العمق”، أن “عزيز داودة وهشام الكروج ونزهة بيدوان، هم أعضاء في مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين ويعرفون المعاناة ولا يحركون ساكنا”، مشيرا إلى أنه ذهب مرارا للمؤسسة والتقى منصف بلخياط ولم يستقبله حتى بشكل لائق”، وفق تعبيره.

وأشار العداء المغربي إلى أن “مؤسسة محمد السادس لا تقوم بأي شيء اتجاه العدائين، وأنا على وجه الخصوص، وخصوصا داودة الذي كان في فترة مدير أعمالي، والكروج الذي كان يعرفني جيدا، وبيدوان التي كانت تشرف على تداريب زوجتي”.

واعتبر الزهراوي أنه “في مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين هناك أشخاص يقومون بتدريس أبنائهم في أوروبا وهناك أشخاص حصلوا على مأدونيات ويستفيدون من المؤسسة”، على حد قوله.

وكشف المتحدث أنه يعيش في بيت من ثلاثة أمتار يكتريه بـ800 درهم، ويتناوب هو وعائلته على مرحاض المنزل، بينما تقوم مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين “بتقديم فطور وغداء واحد في العام بمبلغ مالي كبير”.

وعن إمكانية عودته للمضمار، قال الزهراوي: “أفكر في العودة إلى المضمار لكن تمنعني ظروف، أولها لا أتوفر على منزل حتى أكون مرتاحا نفسيا، لأنني أقطن رفقة أبنائي الأربعة في بيت، ولا أتوفر على عمل وليس لدي حل يجعلني أكثر راحة من أجل العودة إلى التداريب”.

يشار إلى أن الزهراوي لعب للمنتخب الوطني مدة تسع سنوات، وشارك في بطولة العالم للعدو الريفي، وحاز على ميدالية في الألعاب الفرنكوفونية، ولعب ضمن شبان بطولة العالم، وحاز على ميداليات في بطولات عربية ومغربية، بالإضافة إلى ملتقيات عالمية في لكسومبرغ، إسبانيا، بروكسيل، وفرنسا.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك