https://al3omk.com/381119.html

وزارة السياحة تستعد للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية بمراكش يشارك فيه 1300 عارض

تنظم وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، بشراكة مع مؤسسة دار الصانع، الدورة الخامسة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية في الفترة ما بن 09 و17 فبراير 2019 بساحة باب جديد بمراكش،تحت رعاية السامية الملك محمد السادس.

وحسب بلاغ للوزارة، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، سيقام حفل الافتتاح يوم السبت 9 فبراير 2019، برئاسة وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي محمد ساجد، وبحضور كاتبة الدولة في الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، وشخصيات أخرى.

وأضاف المصدر أن الدورة الخامسة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية تعد حدثا متميزا خاصا لإبراز المكانة المتميزة التي يحتلها قطاع الصناعة التقليدية في الاقتصاد الوطني من خال خلقه للثروات والتماسك الاجتماعي للفاعلين فيه فضلا عن توفر فرص عديدة للشغل وفتح آفاق مهنية واعدة للشباب والناشئة بالإضافة إلى مساهمته في تحسن ظروف المعيشة وفن العيش المغربي.

وأفاد المصدر ذاته، أن هذا الحدث سيقوم بتكريم صناع تقليدين متألقين، رجالا ونساء، صانوا الموروث الثقافي واللامادي للقطاع ويملكون رصيدا معرفيا متأصلا عريقا، استطاعوا بفضل شغفهم بالمهنة وإبداعاتهم أن يحافظوا على مكانة الصناعة التقليدية المغربية وتطويرها.

تجدر الإشارة أن الدورة الخامسة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية تختلف عن سابقاتها، بتنظيمها في حلة جديدة وسياق جديد يرتكز على تخصيص فضاء واحد، يمتد على مساحة 50 ألف مر مربع، لفائدة 1300 عارض، يمثلون جهات المملكة الإثنى عشر، بمختلف فئاتهم من صناع وتعاونيات ومقاولات الصناعة التقليدية، يتوسط فضاء كل جهة، باب يجسد خصائصها الثقافية والحرفية. بالإضافة إلى ذلك، سيتم تخصيص فضاء 600 مر مربع لعرض حرف وفنون الصناعة التقليدية المتميزة الراقية.

وبالموازاة مع ذلك، سيواكب الحدث تنظيم كرنفالين اثنين، يومي 8 و13 فبراير 2019، سيجوب الشوارع الرئيسية لمدينة مراكش للإعلان عن فعاليات الحدث ودعوة الزوار لزيارة المعرض واكتشاف الموروث الغني للصناعة التقليدية المغربية والجمالية التي تميزها. كما ستخصص رحات يومية مجانية إلى فضاء العرض وتنظيم سحب يومي (Tombola) للزوار/ المشترين، بالإضافة إلى عروض للأزياء وورشات للأطفال منشطة من طرف حرفين يبرزون مهاراتهم المهنية.

وتقدم الدورة الخامسة برامج موازية غنية، على وجه الخصوص، الملتقى الثامن للمحافظة على حرف الصناعة التقليدية المغربية، والمناظرة الوطنية الموضوعاتية الثانية فرع الحلي والمجوهرات، ويوم التكوين المهني في الصناعة التقليدية ،ويوم الأبواب المفتوحة في مؤسسات التكوين المهني في فنون الصناعة التقليدية، واليوم الوطني للصادرات، علاوة على دورات تكوينية للفاعلين في قطاع الصناعة التقليدية حول التقنيات المختلفة لتسويق المنتجات، بالإضافة إلى دورات تكوينية في الثقافة المالية لصالح دور الصانعة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك