https://al3omk.com/382560.html

البرلماني تكوكين يهاجم الحكومة: أرجوكم لا تحملونا ما لا طاقة لنا به (فيديو) بسبب طريق تستعمله 80 ألف نسمة

اختار خالد تكوكين برلماني حزب العدالة والتنمية، نقل معاناة ساكنة أربع جماعات ترابية تابعة لإقليم أزيلال عبر تقرير مصور قام بإعداده رفقة “لحسن شعيب” ونشره على صفحته الفايسبوكية.

ولخص تكوكين عبر تقريره معاناة الساكنة في وعورة المسلك الطرقي الذي كان مصنفا كطريق إقليمية رقم 3107، والذي تستعمله ساكنة تتجاوز الـ80000 نسمة لقضاء أغراضها، مشيرا إلى أن الساكنة تعاني في صمت بسبب تهالك الطريق الذي تودي بحياة خمسة أشخاص على الأقل سنويا.

وأضاف تكوكين أنه من “العيب والعار غض الطرف عن معاناة ساكنة هذه المناطق المعروفة بهشاشتها، والتي تعاني من ارتفاع تكلفة العيش وتعاني شتاء مع الثلوج وصيفا مع الفيضانات”، على حد تعبيره.

وأشار برلماني دائرة دمنات أزيلال، إلى أنه ترافع على هذه الطريق في كل المناسبات مركزيا وإقليميا، واستطرد قائلا: “يقال إن الطريق مبرمجة للإصلاح في إطار برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية السنة المقبلة، لكني أقول إن الصبر قد بلغ حدوده”.

وأوضح تكوكين أنه ملَّ من الترافع على هذه الطريق ولم يبق له إلا مطالبة الساكنة بالدفاع عنها بعد استنفاذه كل الحلول، متمنيا أن تلقى مطالب الساكنة آذانا صاغية لوضع حد لمعاناتها، حسب قوله.

وفي السياق ذاته، أرفق البرلماني تقريره بتدوينة قال فيها: “على امتداد الجماعات الاربع ايت امحمد، ايت عباس، ايت بوايلي ،تبانت ايت بوكماز.. يتملكك الحزن ويسكنك الغضب أيها الجبلي المنسي.

وأضاف: “أحاول بضعفي وقلة حيلتي أن أؤجج شعلة الأمل وأحارب يأسا يسكن الصغار والكبار في مناخ توزيع الغنائم واللاعدل الذي يبصم الجهة”.

وزاد في تدوينته “تختنق وانت ترى برامج التمييز الإيجابي للعالم القروي لا تداوي جرحا ولا تزرع أملا.. وتتيه بين وزارة تساهم ولجنة اقليمية تبرمج ومكاتب دراسات تتصرف كأنها تعمل بلا ضوابط ولا مدد تحكم اشتغاله”

وختم تكوكين تدوينته قائلا: “لوزير التجهيز والنقل وعامل إقليم أزيلال اقول ارجوكم لا تحملونا ما لا طاقة لنا به فقد سئمنا ونفذ صبر الناس”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك