"الطوفان الأبيض" يجتاح الرباط .. الآلاف يتظاهرون لـ"إسقاط التعاقد" (فيديو وصور)

20 فبراير 2019 - 01:00

احتشد الآلاف من أفراد الشغيلة التعليمية بالمملكة، على رأسهم الأساتذة المتعاقدون، في مسيرة وطنية حاشدة بالعاصمة الرباط، صباح اليوم الأربعاء، احتجاجا على الأوضاع التعليمية بالبلد، ورفضا لعقود التعاقد التي وصفها المحتجون بـ”عقود الإذلال”، مطالبين بإدماجهم في الوظيفة العمومية وإسقاط قانون التعاقد.

المسيرة التي انطلقت من ساحة 16 نونبر بحي حسان، مرورا بساحة باب شالة وباب الأحد وباب الرواح، عرفت حضور آلاف المتظاهرين يمثلون الأساتذة المتعاقدين وعدد من النقابات التعليمية، إضافة إلى محتجين عن الملفات الفئوية، خاصة الأساتذة حاملي الشهادات وأساتذة “الزنزانة 9”.

ورفع المحتجون شعارات تندد بسياسة الحكومة في تعاملها مع قطاع التعليم، وتنتقد تدبير وزارة التربية الوطنية لملفات الشغيلة التعليمية، فيما أعلن الأساتذة المتعاقدون عن امتناعهم عن توقيع عقود ملحق التعاقد، الذي أقرته الأكاديميات الجهوية مؤخرا، معتبرين أن “مطلبهم الأساسي هو الإدماج في الوظيفة وليس تكريس نظام التعاقد”.

كما رفع المتظاهرون شعار: “نضال وحدوي متواصل حتى إسقاط مخطط التعاقد، والإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية”، مرددين هتاف: “لا لشرعنة عقود الإذلال بالملحقات المشبوهة”، وفق تعبيرهم، فيما كشف أحد الأساتذة المحتجين لجريدة “العمق”، أن الإضراب الوطني الذي يستمر أربعة أيام ابتداء من يوم أمس، “سيشل قطاع التعليم بالبلد”.

يأتي ذلك بعدما دعت”التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” التي تضم حوالي 55 ألف أستاذ متعاقد، إلى خوض إضراب وطني مدته أربعة أيام ابتداءً من أمس الثلاثاء وإلى غاية الجمعة، مرفوقا بمسيرة وطنية بالرباط اليوم الأربعاء الذي يوافق ذكرى حركة “20 فبراير”، وذلك من أجل المطالبة بإسقاط التعاقد والإدماج في الوظيفة العمومية.

كما دعا إلى المسيرة التنسيق النقابي الثلاثي المكون من النقابة الوطنية للتعليم CDT والنقابة الوطنية للتعليم FDT والجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، قبل أن تنضم إلى المسيرة الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، بمشاركة عدد من أساتذة وأطر الملفات الفئوية في القطاع التعليمي، وذلك احتجاجا على “السياسات اللاشعبية للحكومة في قطاع التعليم”، وفق تعبيره النقابات.

يُشار إلى أن هذه المسيرة تأتي تزامنا مع الذكرى الثامنة لحركة “20 فبراير”، حيث ينتظر أن يحتشد نشطاء في وقفات ومسيرات ببعض المدن، تخليدا لهذه المحطة، بعدما دعت فيديرالية اليسار الديمقراطي التي تضم 3 أحزاب يسارية معارضة، إلى تنظيم أشكال “نضالية” خلال هذا اليوم، وذلك احتجاجا على “ما تعرفه بلادنا من تضييق على الحريات وضرب للحقوق والمكتسبات وتعميق الفوارق الاجتماعية والمجالية”، حسب بلاغ لها.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

بعد إعلان وفاته.. “العمق” تنقل الأجواء من أمام منزل الراحل اليوسفي بالبيضاء (فيديو)

الزيادة في أسعار الدقيق المدعم يثير استياء ساكنة بأزيلال

7 إصابات جديدة مؤكدة بكورونا في المغرب.. وحالات الشفاء ترتفع لـ4969

تابعنا على