https://al3omk.com/397223.html

إنجاز إيراني جديد في تقنيات النانو لكشف المخدرات

حقّق خبراء إيرانيون إنجازا جديدا في تقنية النانو يساعد في تسهیل العثور على المخدرات بما يسد الحاجة إلى أي إمكانيات معقدة في هذا المجال.

وتمكنت شركة معرفية إيرانية من الوصول الى تقنية تسهل العثور على المخدرات باستخدام جسيمات الذهب النانوية وفقا لقسم الاتصالات والإعلام في الدائرة العلمية والتكنولوجية الرئاسية.

وفي هذا السياق صرح المدير العام للشركة المذكورة محمد تقديسي حيدريان أن جل ما نحتاجه في هذا الأمر يتمثل في نزع ما يقارب 100 مكرولتر من النانو الذي يتم استحصاله من الذهب، موضحاً أن الوقت اللازم لتحديد نوع المخدرات كالهروين والكوكاين والمورفين لا يستغرق أكثر من 5 دقائق وفق هذه التقنية كما وفي حال وجود كمية كافية من المخدرات في العينة سيتحول لون هذه الجسيمات النانوية من الأحمر إلى الأزرق.

وتابع تقديسي: أن التقنية المذكورة بإمكانها أن تستخدم في البوابات الإلكترونية ومقرات الجمارك إذ إنها تكشف وجود المخدرات في وقت قصير ولا تحتاج إلى أجهزة خاصة كما ويمكن استخدامها في فحص المساحيق والسوائل المشبوهة.

وأضاف أن هذه الشركة بمقدورها إنتاج كميات كبيرة من هذه التقنية، لافتا الى إجراء مباحثات مع الشرطة لتزويدها بهذه التقنية.

وأردف أن استخدام المجسات البصرية حظي باهتمام بالغ خلال الأعوام الماضية لكونها تتمتع بميزات جيدة منها نسبة الحساسية العالية وسهولة الإنتاج وعدم تلوثها بالسموم وتحفيز الجهاز المناعي والكلفة الزهيدة والحجم الصغير.

ونوه إلى أن هذه التقنية تتسم بخصائص منها الانسجام البيئي وقابلية التوصيل والثبات الكيميائي وغيرها.

وأشار إلى أن هذه التقنية تمتاز أيضا بكشف المخدرات في وقت قصير (أقل من 5 دقائق) وعدم الحاجة إلى كوادر مختصة وإمكانيات خاصة لاستخدامها فضلا عن قدرتها على كشف ثلاثة أنواع من المخدرات في آن واحد وهي الهروين والمورفين والأفيون.

ولفت إلى تركيز الشركة جهودها على تصدير هذه التقنية إلى خارج البلاد في العام المقبل.

يشار إلى أن الشركة المذكورة بدأت نشاطها عام 2010 في مجال إنتاج غروائي جسيمات الذهب النانوية والمجسات البصرية بهدف كشف المخدرات.

تعليقات الزوّار (0)