أفيلال: الأحزاب تتملَّكُ المرأة موسميا للتبارز أمام الإعلام.. والكوطا حُرِّفت

أفيلال: الأحزاب تتملَّكُ المرأة موسميا للتبارز أمام الإعلام.. والكوطا حُرِّفت

12 مارس 2019 - 19:48

انتقدت القيادية في حزب التقدم والاشتراكية شرفات أفيلال، طريقة تعاطي الأحزاب السياسية مع قضايا المرأة، مشيرة إلى أنهم "لا يتعاملون بشكل جدي معها، ويتملكون قضية المرأة موسميا".

جاء ذلك خلال ندوة فكرية نظمها مجلس جماعة الرباط، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، تحت عنوان "أي دور للنساء في تقليص المسافة بين مشاريع التنمية وواقع الناس"، وذلك مساء اليوم الثلاثاء بالرباط.

وقالت أفيلال، إن الفاعلين السياسيين يتملكون قضية المرأة خلال اليوم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، وفي الانتخابات أو للتبارز إعلاميا أمام الإعلام والمنظمات المانحة.

وأضافت: "نحن لسنا ديكورات بشرية لنؤثت طاولات الاجتماعات، وهذا ما نلمسه بمرارة لأن النساء ليسن أقل من الرجال"، لافتة إلى أن الطبقة السياسية في السبعينيات كانت تلقى حرجا في البوح بالمساواة والمناصفة خوفا من ردة فعل المجتمع، لكن الآن المجتمع أصبح واعيا.

اعتبرت الوزيرة السابقة، أن نظام "الكوطا" حرف من مدلوله العام، داعية الأحزاب السياسية إلى التعاطي مع هذه المسألة بجدية، على حد قولها.

كما انتقدت أفيلال، "الطابع الفرجوي الذي يكتسبه اليوم العالمي للمرأة"، قائلو: "أتاسف أنه أفرغ من مدلوله التاريخي، وأريدَ له قصريا أن يكون عيدا، وأن يروج فيه الاقتصاد الوطني من مبيعات وتخفيضات، وهذا يسيء للمرأة ويكرس الفكر السلطوي ويحط من قيمة المرأة ودونيتها، أكثر من أن ينصفها".

واستطردت المتحدثة بالقول: "خليو الوريدات عندكم وجلسو تناقشو فيما هو أساسي في هذه المحطة النسائية، وأن نقرأ ما حققته سيرورة الحركات النسائية والحقوقية"، وفق تعبيرها.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

غير معروف منذ سنة

في نظري. ما شوه سمعة المراة المسلمة. الا مثل بعض الجمعيات الماجورة من الخارج.ولاسيما الغير المسلمين.الذين يحاولون قدر الامكان.تعرية المراة المسلمة.والخروح بها الى ما لا تحمد عقباه.

مقالات ذات صلة

نجلاء بنمبارك

تعيين الزميلة نجلاء بنمارك مديرة للديبلوماسية العامة والفاعلين غير الحكوميين بوزارة الخارجية

مجلس الحكومة يصادق على مقترحات التعيين في مجموعة من المناصب العليا

لشكر: نمط الاقتراع أفقدنا 14 مقعدا في 2016 وعدد الأصوات ينبغي أن يتناسب والمقاعد

تابعنا على