https://al3omk.com/418053.html

صحتك في رمضان .. الحلقة 2: السحور فوائد ونصائح نصائح صحية

بحلول شهر رمضان المبارك تزداد حاجة الصائمين إلى معرفة الأطعمة المناسبة لكل وجبة وطريقة تكييف نظامهم الغذائي مع وتقسيمه على ما يقل عن 9ساعات يكون فيها المغاربة مفطرين ليلا، قبل مواصلة مشوار الصيام والإمساك عن الأكل والشرب لما يزيد عن 15 ساعة متتالية.

كما تزيد حاجة الصائمين إلى معرفة الطرق الأنسب للتخلص من المشاكل التي تصيب الجهاز الهضمي لدى الكثير من الناس خلال هذا الشهر الفضيل.

جريدة “العمق” تقدم لمتابعيها الكرام مجموعة من النصائح عبر حلقات.          

السحور مهم جدا

إلى جانب فوائده وبركته التي نص عليها الشرع، يعد السحور هو الوجبة التي سيستقبل بها الصائم يوما جديدا من أيام رمضان، وتكمن أهميته في أنه آخر ما يمكن للجسم أن تزود من خلاله بما يحتاجه طيلة اليوم، حتى يتمكن من إتمام الصيام مع الحفاظ على جزء كبير من نشاطه وحيويته.

ووجبة السحور يمكن أن تكون وجبة موازية لوجبة الفطور في أيام الإفطار، والمزود الأساسي للجسم بالسوائل والطاقة التي يحتاجها خلال النهار.

وتمكن أهمية السحور في أنه يحقق أمران مهمان، تأخير الإحساس بالجوع ومساعدة الجسم على مقاومة العطش.

ماذا أتناول في السحور؟

يستحسن الحرص على تناول الأطعمة التي تتوفر على نسب عالية من الماء مثل الخس والخيار، والتي تساعد الجسم على الاحتفاظ بالماء مدة طويلة، هو ما يقلل من إحساس الصائم بالعطش، كما أنها تعد مصدرا جديا للفيتامينات والأملاح، كما يستحسن أن تتوفر مائدة السحور على الأطعمة ذات السرعة المتوسطة في الهضم، مثل الجبن والبيض واللبن، غير أنه ينصح بالابتعاد عن الأطعمة التي تحتاج مدة طويل للهضم وقاية للجهاز الهضمي من الإجهاد.

ويستحسن أن تتوفر وجبة الفطور على مصدر للنشويات المركبة والتي تتواجد كثيرا في الخبز والأرز، كما تعتبر منظمة الصحة العالمية أنه من الضروري أن تضم وجبة السحور كميات من الكربوهيدرات المعقدة، التي تحتوي على نسب عالية من الألياف، مثل الخبز والحبوب، بالإضافة إلى البقوليات مثل الفول، والفواكه مثل الموز.

وتُساعد هذه الأغذية على تحمل ساعات الصوم الطويلة، لاحتوائها على نسب مرتفعة من الألياف، كما أنها غنية بالبوتاسيوم الذي يمنع العطش، كما أن تناول المكسرات مثل اللوز والبندق، أمر مهم لأنها تحتوي على نسب مرتفعة من البروتينات والسعرات الحرارية، التي تجنب الإنسان الجوع لفترات طويلة، بحسب الجوالدة.

ويتم هضم الكربوهيدرات المعقدة بسرعة أقل، وتساعد الكربوهيدرات المعقدة في المحافظة على الشعور بالشبع وعلى مستويات من الطاقة لفترة زمنية، وتتوافر في مأكولات مثل البطاطا الأرز والبقوليات والمكرونة بأنواعها وغيرها، كما تنصح المنظمة الألبان أو “الرايب” والبيض المسلوق، كونها غنية بالفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الإنسان لصيام صحي، فضلًا عن شرب كميات كافية من الماء، إذ يحتاج الجسم إلى نحو لترين منه يوميًا.

مأكولات يجب تجنبها

عادة يجب تنجب كل الأطعمة التي تعد سريعة الهضم أو مساعدة على تسريعه، من أجل تفادي الإحساس بالجوع في وقت مبكر، كما يجب تجنب كل الأطعمة التي تزيد من حاجة الجسم إلى الماء كالمملحات والسكريات أو التي تحفز الجسم على طرد السوائل مثل الكافيين والمنبهات.

كما ينصح بتجنب شرب الماء بكميات كبيرة في وقت وجيز قبل الفجر، لأن ذلك يُحفّز الكلى على التّخلص من السّوائل الزّائدة في الجسم، ممّا قد يسبّب اضطرابَ النّوم بسبب زيادة عدد زيارات دورة المياه أثناء ساعات النّوم المُتبقّية، ممّا يزيد من الشّعور بالإرهاق والتّعب خلال فترة الصّيام، ويستحسن شرب الكمية الكافية واللازمة على فترات متقطعة طيلة الوقت الممتد من المغرب إلى الفجر.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك