https://al3omk.com/436924.html

“مازن” تطلق مناقصة لبناء محطة كهرباء بـ230 ميغاوات بجبال الأطلس تجمع بين الطاقة الشمسية والكهرو-ضوئية

أعلنت الوكالة المغربية للطاقة المستدامة “مازن”، عن إطلاقها للمرحلة الأولى من عملية المناقصة لبناء وتشغيل وصيانة محطة “نور ميدلت 2” للطاقة الشمسية قدرتها 230 ميجاوات قرب مدينة ميدلت في جبال أطلس.

وأوضحت “مازن”، في بيان لها، أن باب الطلبات مفتوح لجولة التأهيل المسبق لمشروع نور ميدلت 2 إلى غاية 16 شتنبر المقبل.

وكانت الوكالة، قد أعلنت أن طلب العروض الدولي المتعلق بتصميم وتمويل وبناء واستغلال وصيانة مشروع “نور ميدلت 1″، الذي تبلغ طاقته الإجمالية 800 ميغاواط، أسند إلى اتحاد “كونسورسيوم” تقوده المجموعة الفرنسية “أو دي إف” للطاقات المتجددة، ويتكون من الشركة الإماراتية “مصدر” والمغربية “غرين أوف أفريكا”.

وستجمع هذه المحطة بين تقنية أنظمة الطاقة الشمسية المركزة والطاقة الكهرو-ضوئية من أجل إنتاج طاقة كهربائية مستدامة. ولفت البكوري إلى أن هذا الجمع بين التقنيتين المبتكرتين، لن يمكن من تحسين إنتاج المحطة فحسب، بل أيضا من ثمن الكيلوواط في الساعة، بتسعيرة أكثر تنافسية تبلغ 0,68 درهم للكيلوواط في الساعة خلال ساعة الذروة.

ووفق وكالة مازن، فإن هذا الإعلان يندرج في إطار مخطط نور، الذي أطلقه الملك محمد السادس، ويأتي عقب التشغيل الكامل للمركب الشمسي نور ورزازات، بطاقة إجمالية تبلغ 580 ميغاواط، مسجلا أن هذا المشروع يشكل مرحلة أولى من مركب جديد للطاقة الشمسية متعدد التقنيات بميدلت.

ومن المتوقع أن تبدأ أعمال المحطة في خريف عام 2019 وأن الأعمال المتعلقة بالبنى التحتية المشتركة للمركب “نور ميدلت” منتهية تقريبا، مشيرا إلى أنه قد تم إنشاء طريق بطول 40 كلم، والتي لا تتيح الوصول إلى المركب وإلى سد الحسن الثاني فقط بل تساهم، أيضا، في فك العزلة على القرى المجاورة لهذا المركب.

وأوضح المصدر ذاته أنه تم الانتهاء من إنشاء خط كهرباء متوسط الجهد بطول 50 كلم وعمل فني قادر على تحمل أكثر من 500 طن، بالإضافة إلى بنى تحتية لتصريف الكهرباء والماء والاتصالات التي توجد قيد التطوير، مبرزا أن جميع هذه الأعمال قامت بها شركات مغربية، كما أنها مكنت من توفير 300 فرصة عمل.

وذكرت الوكالة أن المبلغ الذي تم تخصيصه للاستثمار في نور ميدلت الأول بلغ ما يقارب 7,57 مليار درهم، مشيرة إلى أن المشروع يجب أن يستفيد من تمويل قطب من المؤسسات المالية، بما في ذلك بنك الائتمان لإعادة الإعمار، والبنك الأوروبي للاستثمار، والوكالة الفرنسية للتنمية، والمفوضية الأوروبية، والبنك الدولي، وبنك التنمية الإفريقي، وصندوق التكنولوجيا النظيفة.

وأبرزت الوكالة، أن برامج التنمية والمشاريع المتكاملة التي نفذتها الوكالة المغربية للطاقة المستدامة تساهم في تحقيق الهدف الوطني المتمثل في بلوغ، في أفق عام 2030، مزيج من الكهرباء، 52 بالمائة منه من أصل طاقي متجدد، مشيرة إلى أنه في نهاية عام 2018، تم بلوغ 1.215 ميغاوات توجد قيد التشغيل في الطاقة الريحية، و1.770 ميغاوات في الطاقة المائية وأكثر من 700 ميغاوات في الطاقة الشمسية، مشيرا إلى أنه من خلال تثمين الطاقات المتجددة، فإن الوكالة المغربية للطاقة المستدامة تعمل على إحداث قوة هائلة من التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للمغرب وخارجه.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك