هل يشكل تطبيق “faceapp” خطرا على مستخدميه؟.. خبراء يجيبون
https://al3omk.com/438233.html

هل يشكل تطبيق “faceapp” خطرا على مستخدميه؟.. خبراء يجيبون نال إعجاب المغاربة في أقل من 72 ساعة

حذر خبراء ومختصون في الأمن الإلكتروني، من التطبيق الروسي faceapp، الذي انتشر قبل يومين عبر “فيسبوك”، ويمكن مستعمله من نشر صورة له، وقد أصبح عجوزا ابتغاء تفاعل المتابعين ومعرفة آرائهم.

وما لا يعلمه الأغلبية، حسب مقال مطول نشره موقع العربي الجديد، أن التطبيق ليس جديدا وصل متأخرا الدول العربية، في شهر يوليوز، وعرف انتشارا كبيرا في المغرب قبل 72 ساعة تقريبا، لكونه يستخدم على ما يبدو الشبكات العصبية العميقة للذكاء الاصطناعي، من أجل إجراء تغييرات طفيفة على مظهر الوجه، بحيث يبدو المستخدم في السبعينيات من عمره مع دغدغة مشاعره، بإظهاره في كامل وسامته وجماله وصحته بالرغم من التقدم في العمر.

وأضاف الموقع العربي، أن التطبيق من اختراع ياروسلاف غونشاروف، الرئيس التنفيذي لشركة تطوير التطبيقات الروسية Wireless Lab، والذي عمل سابقاً كمدير تنفيذي لشركة الإنترنت الروسية العملاقة “ياندكس”، والمتخصصة في مجموعة من الخدمات بما في ذلك البريد الإلكتروني والخرائط وبحث الويب.

ورافق صدور التطبيق، عدة مخاوف أمنية على المستخدمين، إذ حذّر خبراء الأمن من أن الأشخاص الذين يستخدمون FaceApp، ربما يعرضون معلوماتهم الشخصية للخطر.

وسار رأي خبراء الأمن الالكتروني في هذا الاتجاه، واستعان موقع “العربي الجديد” بشهادة مايكل برادلي، وهو شريك إداري في شركة المحاماة Marque Lawyers، لـABC الأسترالية، وقال “أي شخص وضع وجهه على الإنترنت بالاقتران مع اسمه وبيانات التعريف الأخرى (بروفايل، مواقع…) هو بالفعل أكثر عرضة لاستغلاله بتقنيات التعرف على الوجه في المستقبل”.

وبالرجوع إلى سياسة خصوصية التطبيق، يجدها الباحث في الأمن الالكتروني غير آمنة تماما، فهي تشترط على المشترك مايلي:”عند استخدام خدمتنا، تقوم خوادمنا تلقائياً بتسجيل معلومات معينة لملف السجل، بما في ذلك طلب الويب وعنوان بروتوكول الإنترنت ونوع المستعرض وصفحات الإحالة/الخروج وعناوين URL، وعدد النقرات، وكيفية تفاعلك مع الارتباطات الموجودة على الخدمة، وأسماء النطاقات، الصفحات المقصودة، الصفحات التي تم عرضها، وغيرها من المعلومات”.

ويستخدم التطبيق “معرّفات الأجهزة”، مما يسمح للشركة بمراقبة كيفية استخدام التطبيق، من أجل استهدافك بـ”محتوى مخصص، يمكن أن يشمل إعلانات عبر الإنترنت أو أشكالاً أخرى من التسويق”.

ويجب أن يوافق المستخدمون أيضاً على مشاركة معلوماتهم “مع الشركات التي تعد جزءاً قانونياً من نفس مجموعة الشركات، التي يعد FaceApp جزءاً منها، أو التي تصبح جزءاً من هذه المجموعة”، ولا تنص السياسة على الشركات التي يشملها هذا البند.

وما لايعلمه أكثر المستخدمين للتطبيق، انه في حالة بيع FaceApp لشركة أخرى، فقد يتم بيع جميع معلوماتكم الشخصية معها، على الرغم من أن الشروط، تتحدث عن أن المستخدمين سيظلون يمتلكون المحتوى، الذي حمّلوه وأن على المشتري “احترام الالتزامات التي قطعناها على أنفسنا في سياسة الخصوصية هذه”.