ومضات من تجربة بنين (الحلقة 3)
https://al3omk.com/463963.html

ومضات من تجربة بنين (الحلقة 3) مقال

قليلة هي ثقافتنا عن الأخلاق والسمات التي تطبع تعاملات أفراد المجتمع الأفريقي. وحتى إن كانت لدينا معلومات عنها، كثيرا ما تكونعبارة عن تلك الصور النمطية التي رسخها الاستعمار فينا وهي أن الأفارقة همج في حياتهم وعلاقاتهم. حتى تكاد تنطبع لدينا صورة ذلك الأفريقي الذي يعيش في أعماق الأدغال والذي تغيب عنه أدنى مستويات الأخلاق واللباقة. إلا أنه ومن خلال عملي في بنين، وجدت العكس تماما حيث وجدتهمفي قمة مستويات الأخلاق والتعاملات. ومن خلال هذا المقال، أريد أن أسلط الضوء على مفهومالحرية لديهم ودوره في حياتهم اليومية.

لقد تميز البنينيون بإيمانهم العميق بالحرية في جل اختياراتهم الشخصية فيالحياة كما ذكرنا سابقا، بالإضافة إلى هذا تقديسهمحرية الرأي والمعتقد. فكثيرا ما اندهشت من فشو جوالحرية بين جل طوائف المجتمع من أطفال وشباب وشياب، حتى تلحظ الأطفال مع صغر سنهم يناقشونوالديهم بكل حرية في جل المواضيع من أجل تبيان اختلافاتهممن دون تعصب ولا حساسية. وترى أن هذه الحرية في الرأي تطال جل مواضيع النقاش من سياسة وثقافة وحتى معتقد ديني، ورغم ذلك تجد أن لديهم مفهوم رئيسي في الحياة ألا وهي أن رأيك محترم ومقدر رغم اختلافه عن رأيي. فلذلك قليلا ما تلحظ الحساسيات والعصبيات التي تحيط بكثير من حواراتنا للأسف، بل بالعكس تماما تجدهم يتحاورون من منطلق فهم منطق الآخر والاستفادة منه بدل إثبات صحة كل طرف برأيه. وهنا نستنتج مفهوما آخر ألا وهو أن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية مهما كانت مرتبة المحاور إن كان صديقا أو أخا أو حتى أبا، ولكن الأساس هو الأدب والاحترام عند الحوار. فترى أن البنينيين قد أحسنوا في التعامل مع جل اختلافاتهمومع ذلك يحفاظون على العلاقات الحميمية التي تجمعهم مع أسرهم وأصدقائهم. يا سبحان الله رغم بساطة هذه المفاهيم إلا أنها وللأسف غائبة في عالمنا العربي حيث أنه تنعدم فينا ثقافة احترام حرية الرأي عند الآخر والاختلاف، حتى وصلنا إلى حضيض تكفير هذا أو ذاك كأن مفاتيح الجنة والنار بأيدينا. ما أحوجنا إلى ترسيخ ثقافة الحوار وتقبل الرأي الآخر في عالمنا المعاصر. فالحقيقة هي أن الاختلاف أمر طبيعي بين البشر ومن السنن الكونية التي أرادها الله من أجل خيرية الأمة وليس من أجل شقائها، حيث قال –عز وجل-: “وَلَوْشَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَايَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ”.

ووصلت هذه الحرية لتصل حتى المعتقد الديني فأضحى المجتمع البنيني مهدا للتسامح ما بين الأديان، والعجيب في هذه البلاد أنك لا ترى أية أغلبية واضحة لأي دينحيثتتعايش ثلاثة أديانالإسلام والنصرانية والفودونية بسلام ووئام. ورغم هذا تلحظ التسامح العجيب الذي يقل نظيره عن البلدان الأخرى، حيث لا تكاد تجد أية صراعات بين أي من هذه الأديان.بل بالعكس تماما، كثيرا ما تجد المساجد تجاور الكنائس فتسمع كثيرا من الأحيان الآذان متبوعة بقرع أجراس الكنيسة.

ولقد كان هذا الأمر من أكثر الأمور التي أحببتها في مدينتيحيث أن هناك عدد مساوي للمسلمين والنصارى، فتجد المساجد والكنائس تجاور بعضها بعضا في جميع أنحائها. فترى النصارى يتمنون صلاة مقبولة للمسلمين وكذلك بالنسبة للمسلمين، بل كل يطلب من الآخر أن يدعو له في صلاته.

فما أحوجنا إلى أن نتخلق بهذا الخلق المتسامح مع إخوتنا من الأديان الأخرى.بل الأعجب من ذلك،تلتقي حتى ببنينيين خصوصا أولئك الذين يقطنون القرى الصغيرةلم يلتقوا حتى مع الديانات الأخرى متسامحون أشد التسامح مع عبادات الأخرى. فمثلا عندما كنت في قريتي الأولى من أجل فترة التدريب مع المنظمة، كنت في محيط لم يلتق بالمسلمين ولم يسمع بالإسلام. حتى أنهم كانوا يستمعون للقرآن الكريم في هواتفهم معتقدين أنها “موسيقى هادئة”.

ومع ذلك، خلال مدة مكوثي هناك، لم أحس أبدا بالتضييق على حريتي في العبادة. بل أكثر من ذلك، وصلت الحرية في الاعتقاد إلى درجة أن تجد الأطفال يدينون بدين غير دينهم وتجد الأزواج بغير دين زوجاتهم (رغم الاختلاف الفقهي في هذا الموضوع). فتجدهم مطبقين لهذا الأصل الذي هو في عمق ديننا الحنيف والذي يتمثل بارتباط الإيمان بمشيئة الإنسان من خلال قوله تعالى: “وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر”.

وفي الختام، لقد فهم البنينيون وطبقوا مفهوم حرية الرأي والمعتقد في أنفسهم ومع أسرهم. وكنت دائما أتأمل في أنه ما دام الله–عز وجل- قد أعطى حرية الاختيار والاعتقاد به، فما بالك بأمور دنيوية والتي هي أقل أهمية وخطورة من قضية العقيدة. فيا ليت مجتمعاتنا تقتدي بالبنينيين في طريقة ممارستهم للحرية في أمورهم الشخصية وفي علاقاتهم مع الغير.