الملك: التعليم هو الركيزة الأساسية لتكوين مواطن حريص على حقوقه ومخلص في واجباته
https://al3omk.com/489438.html

الملك: التعليم هو الركيزة الأساسية لتكوين مواطن حريص على حقوقه ومخلص في واجباته في رسالة وجهها لمؤتمر دولي بمراكش

قال الملك محمد السادس، إن التعليم يشكل “الـركيـزة الأسـاسيـة لتـأهيـل الـرأسمـال البشـري، كـي يصبـح أداة قـويـة تسـاهـم بفعـاليـة فـي خلـق الثـروة، وفـي إنتـاج الـوعـي، وفـي تـوليـد الفكـر الخـلاق والمبـدع، وفـي تكـويـن المـواطـن الحـريـص عـلى ممـارسـة حقـوقـه، والمخلـص فـي أداء واجبـاتـه”.

واعتبر الملك أن النهوض بالتعليم يساهم في تكون المواطن “المتشبـع بـالقيـم الكـونيـة المشتـركـة، وبـالإنسـانيـة المـوحـدة، المتمسـك بهـويتـه الغنيـة بتعـدد روافـدهـا، وبمبـادئ التعـايـش مـع الآخـر، والمتحصـن مـن نـزوعـات التطـرف والغلـو والانغـلاق”.

جاء ذلك خلال رسالة وجهها الملك، صباح اليوم الثلاثاء، إلى المشاركين في المؤتمر الدولي الثالث والثلاثين، حول فعالية وتطوير المدارس، الذي افتتح أشغاله اليوم الثلاثاء، بمدينة مراكش، بمشاركة 70 دولة عبر العالم، تلاها سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي،

وأضاف الملك: “لقـد أكـدنـا فـي منـاسبـات عـديـدة عـلى العنـايـة الخـاصـة التـي نـوليهـا للنهـوض بـالتعليـم، انطـلاقـا مـن إيمـاننـا الـراسـخ بـأدواره الحـاسمـة، كـرافعـة لتحقيـق التنميـة المستـدامـة، فـي مختلـف الميـاديـن الاجتمـاعيـة والاقتصـاديـة والثقـافيـة والبيئيـة”.

وأشارت الرسالة الملكية إلى أن المغرب انخرط خـلال السنـوات الأخيـرة فـي “إصـلاح عميـق وشـامـل للمـدرسـة المغـربيـة، حـرصنـا عـلى تحـديـد تـوجهـاتـه العـامـة، وأولـويـاتـه الـرئيسيـة، لإحـداث تغييـر نـوعـي فـي نسـق التكـويـن وأهـدافـه”.

وأوضح الملك أن غـاية هذا الإصلاح هو “الانتقـال إلـى نظـام تـربـوي جـديـد، يقـوم عـلى تفـاعـل المتعلميـن، وتنميـة قـدراتهـم الـذاتيـة، وصقـل حسهـم النقـدي، وإتـاحـة الفـرصـة أمـامهـم لـلإبـداع والابتكـار، وتـرسيـخ القيـم لـديهـم”.

وتابع الملك: “كمـا دعـونـا إلـى تمكينهـم مـن اكتسـاب المهـارات واللغـات الأجنبيـة، والانفتـاح عـلى العـالـم. ودعـونـا إلـى بنـاء المـواطـن الصـالـح، وإدمـاج الشبـاب فـي مسلسـل التنميـة، والانفتـاح عـلى الثقـافـات الأخـرى، والانخـراط فـي عـالـم المعـرفـة والتـواصـل”.

ومـن أجـل التفعيـل العملـي والجيـد لهـذا المشـروع التـربـوي، يضيف الملك، “عمـل المغـرب عـلى تكـريـس هـذه المبـادئ المـوجهـة، فـي قـانـون إطـار متكـامـل الـوجهـات والمـراحـل لمنظـومـة التـربيـة والبحـث العلمـي”.

ونوه الملك باختيار المغرب لاستضافة هذا المؤتمر، باعتبارهأول بلـد إفـريقـي وعـربـي يستضيـف إحـدى دوراة المؤتمر، بعـد أن اقتصـر الأمـر فـي السـابـق عـلى دول مـن أوربـا وأمـريكـا وآسيـا. “وهـي مبـادرة تكـرس المصـداقيـة الـتي يحظـى بهـا المغـرب لـدى مختلـف الهيئـات والمنظمـات والمـؤسسـات الـدوليـة، والبلـدان الشقيقـة والصـديقـة والشريكـة”.

العاهل المغربي قال إن “الفعـاليـة التـي ننشـدهـا لمـدرستنـا، ينبغـي أن تقـاس، بشكـل جـوهـري، بمـدى استجـابتهـا للحـاجيـات والانشغـالات الأسـاسيـة للشبـاب، بـاعتبـارهـم القـوة المحـركـة للمجتمعـات”.

وشدد على ضرورة “تمكين الشباب مـن المعـارف والكفـايـات والمهـارات والقيـم واللغـات والثقـافـة، التـي تنمـي وتفتـح شخصيتهـم، وت عـزز استقـلاليتهـم، وتسـاعـدهـم عـلى إبـراز مـؤهـلاتهـم وتحقيـق ذواتهـم، وتـرفـع مـن فـرص إدمـاجهـم الاجتمـاعـي والمهنـي، الـذي طالمـا اعتبرنـاه حقـا للمـواطنـات والمواطنيـن، وليـس امتيـازا لهـم”.

ومضى بالقول: “كمـا يمكـن أن تقـاس فعـاليـة المـدرسـة، مـن جهـة أخـرى، بمـدى قـدرتهـا عـلى ضمـان التـربيـة والـرعـايـة فـي مـرحلـة الطفـولـة المبكـرة، وإدمـاج كـافـة الأطفـال، بمختلـف شـرائحهـم وفئـاتهـم فـي فضـائهـا”.

وأضاف: “وذلك انطـلاقـا مـن مبـدأ تكـافـؤ الفـرص، والعـدالـة الاجتمـاعيـة والمجـاليـة، وخـاصـة فـي المجـال القـروي والمنـاطـق ذات الخصـاص، ولفـائـدة الفتـاة بـالبـوادي والقـرى والأريـاف، والأطفـال فـي وضعيـة هشـة، أو الـذيـن هـم فـي وضعيـات خـاصـة. فضـلا عـن أبنـاء المهـاجـريـن والـلاجئيـن، الـذيـن لهـم الحـق فـي تعليـم يلبـي متطلبـاتهـم الأسـاسيـة، المـرتبطـة بـالتنشئـة والانـدمـاج، سـواء فـي البلـدان المضيفـة، أو فـي بلـدانهـم الأصليـة”.

وأشاد الملك بـ”الاختيـار المـوفـق للمـواضيـع والمحـاور المطـروحـة للتفكيـر والنقـاش فـي إطـار هـذا المـؤتمـر. وممـا لا شـك فيـه، أن تـدارسهـا سـوف يفضـي إلـى تقـديـم أجـوبـة ملمـوسـة ومبتكـرة لمختلـف التحـديـات المطـروحـة فـي هـذا المجـال، مـن خـلال مقتـرحـات وقـرارات وتـوصيـات”.

وتابع: “نـأمـل فـي أن تفتـح أفـاقـا جـديـدة مـن العمـل المشتـرك، يسـاعـد أنظمتنـا التـربـويـة المختلفـة، عـلى تـوفيـر التعليـم الجيـد والمنصـف والـدامـج لجميـع الأطفـال. تعليـم يـوفـر لهـم فـرص التعلـم مـدى الحيـاة، ويمكنهـم مـن الارتقـاء بـأنفسهـم وبمجتمعـاتهـم”.

ولفت إلى أن “مـا يجعلنـا واثقيـن فـي المستـوى الـرفيـع لمخـرجـات هـذا المـؤتمـر، الحضـور الـوازن لكـافـة المشـاركيـن فـي فعـاليـاتـه، والمكـانـة العلميـة والأكـاديميـة والتـربـويـة الـرفيعـة التـي يتحلـون بهـا، مـن أكـاديمييـن متمـرسيـن، وبـاحثيـن مـرمـوقيـن فـي الشـأن التـربـوي، وممثلـي المـؤسسـات الحكـوميـة وغيـر الحكـوميـة، المهتمـة بـالمجـال التـربـوي والتكـويـن والبحـث العلمـي”.

كما اعتبر الملك أن هـذا المـؤتمـر “يجسـد إرادة المجتمـع التـربـوي الـدولـي، فـي تقـويـة أواصـر التعـاون شمـال-جنـوب، وجنـوب-جنـوب، فـي مجـال تطـويـر المـدرسـة والأنظمـة التـربـويـة، اعتبـارا للأبعـاد الكـونيـة للتعليـم، الـذي يشكـل حقـا أسـاسيـا مـن حقـوق الإنسـان، واستحضـارا لغـايـات الهـدف الـرابـع لخطـة التنميـة المستـدامـة لعـام 2030، التـي تـوافـق عليهـا المنتظـم الـدولـي، والتـزمـت بهـا الحكـومـات، والتـي تتـوخـى فـي جـوهـرهـا ومبتغـاهـا ضمـان التعليـم الجيـد والمنصـف والشـامـل، وتعـزيـز فـرص التعلـم عـلى مـدى الحيـاة أمـام الجميـع”.

ويشكـل هـذا المـؤتمـر، يضيف الملك، “فـرصـة لإبـراز الـدور الـريـادي الـذي يمكـن أن تلعبـه دول القـارة الإفريقيـة، الغنيـة بشبابهـا، فـي إذكـاء النقـاش حـول الـرفـع مـن جـودة التـربيـة والتكويـن، وفـي تلمـس أفضـل السبـل الكفيلـة بـالاستجـابـة لـلانتظـارات الـرئيسيـة للمنظـومـات التـربـويـة للـدول السـائـرة فـي طـريـق النمـو، التـي تسعـى لتطـويـر أنظمتهـا، والارتقـاء بهـا إلـى مستـوى مثيـلاتهـا مـن الأنظمـة التربـويـة المتقدمـة”.

وشدد على أنه “بقـدر مـا نسعـى إلـى تحقيـق المقـاصـد التـربـويـة والتنمـويـة للمـؤتمـر، فـإننـا نحـرص عـلى أن نجعـل منـه فـرصـة مـواتـيـة لتعـزيـز عـلاقـات التعـاون والتـقـارب، التـي يتشبـث المغـرب بتقـويـة أواصـرهـا، محليـا وعـربيـا وإفـريقـيـا ودوليــا ؛ وذلـك تمـاشيـا مـع إرادتـه القـويـة فـي تـرسيـخ روابـط الإخـاء والصـداقـة والتعـاون، والشـراكـة البنـاءة، وتحقـيـق التقـدم المشتـرك”.