أسعار الكمامات بالمغرب تثير حنق الفرنسيين من حكومة ماكرون (صور)

08 أبريل 2020 - 04:30

أثار اتخاذ المغرب قرار إلزامية وضع الكمامات في الأماكن العامة، وتوزيعها بأسعار في المتناول، حنق المواطنين الفرنسيين من حكومة بلادهم.

ولم تتخذ فرنسا لحد الآن قرارا يلزم مواطنيها بارتداء الكمامات خلال خروجهم من البيت، بالرغم من تسجيلها لأزيد من 79 ألف إصابة بفيروس “كورونا”.

ووجد فرنسيون في قرار المغرب إنتاج أزيد من 3 ملايين كمامة يوميا وبيعها للمواطنين بـ80 سنتيما، فرصة لانتقاد حكومة بلادهم.

وغَرَّدَ الخبير الاقتصادي الفرنسي “فيليب مورير” على صفحته بـ”تويتر” معلنا أن المغرب قادر على صناعة 2,5 مليون كمامة يوميا، وألزم مواطنيه بارتداء الكمامة رغم أنه سجل فقط 1000 إصابة بفيروس “كورونا”.

وتابع قائلا: “هذا هو الغرض من الصناعة والدولة الإستراتيجية، وهذا ما دمره الاتحاد الأوروبي الشرير في بلدنا”.

وقال محامي فرنسي يدعى “فريدريك بيشون”، تعليقا على أسعار الكمامات بالمغرب، “حتى المغرب تفوق علينا، فرنسا في طريقها إلى العالم الثالث”.

وكتبت مواطنة فرنسية، قائلة: “في المغرب ابتداء من اليوم الأقنعة وجيل التعقيم، معروضة للبيع في جميع المحلات التجارية بسعر محدد من قبل الدولة في 0.20 أورو للوحدة، و1.5 أورو للجيل”.

وأضافت في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، “الشركات المغربية تصنع يوميا 2.5 مليون كمامة”. ورد عليها آخر بتعليق جاء فيه: “لقد أصبحنا دولة من دول العالم الثالث”.

وغرد آخر على حسابه، قائلا: “فرنسا سادس قوة اقتصادية عالمية تتوسل من المغرب الذي يوجد في المركز 61 مساعدتها بالكمامات التي تصنعها الشركات المغربية 100%”.

وكشف مولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، أمس الثلاثاء، أن إنتاج الكمامات بالمغرب تجاوز 3 ملايين كمامة يوميا، وسينتج ابتداءً من يوم الثلاثاء المقبل أزيد من 5 ملايين كمامة يوميا.

وأشار العلمي إلى أنه خلال اليوم وأمس تم توزيع 5.3 مليون كمامة بالأسواق الكبرى ولدى نقاط البيع بالأحياء “البقالة”.

وأوضح العلمي أن هناك اتصالات يوميا مع دول مجاورة منها الدول الأوروبية الكبرى التي طالبت من المغرب تزويدها بالكمامات، مشيرا إلى أن الرباط قررت تصدير هذه الكمامات إلى الدول الأوروبية نظرا لأن السوق المغربي سيعرف إغراقا للكمامات بمخزون كافٍ خلال الأيام القليلة المقبلة. :

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Elmortadaa @gmail.com منذ شهر

اولا يجب التنويه بالمجهود الذي قام به المغرب في توفير الكمامات رغم الاكراهات وهو مجهود يحسد عليه وقد فاق به الدول المتطورة ولو في بساطة المنتوج تم وجب الالتزام و الجدية في تناول هده الموضوعات فالمغاربة والحمدلله وامهات المغاربة لسن عواقر واعرف شخصيا مغاربة يشتغلون في مراكز بحوت عالمية ،ان فرنسا التي تتبجحون بعلمها ماهي الا دولة تقتات على ما تستغله من مستعمراتها السابقة وهو اقتصادها الخلفي فعلا ولا انتهت وانتهى زمانها والمستقبل الواعد هو مستقبل المغاربة وأمثالهم ، ومعظم مهندسي فرنسا الان هو افريقي الاصل في كل المجالات العلمية ولتكن سادس او اول الشعوب. فمعايير الترتيب في ما يقال ويشاع عاش المغرب ملكا وشعبا وحفظنا الله واياكم من كل مكروه

مقالات ذات صلة

في حوار مع “العمق”.. خبير تربوي يقدم مفاتيح التعامل مع الأبناء خلال الحجر الصحي

أمن الداخلة يجهض محاولة للهجرة السرية ويوقف 25 “حرّاكا” من جنوب الصحراء

طالبت بتصحيح الوضع .. نقابة الصحافة تدخل على خط متابعة سليمان الريسوني

تابعنا على