أجيال إعلامية: الجيراري.. الأب الروحي لنجوم الغناء ومكتشف المواهب على التلفاز

11 مايو 2020 - 02:00

تقف وراء وسائل الإعلام بمختلف أشكالها، طاقات بشرية هائلة تسهر على إدارتها وتشغيلها والقيام بكل المهام الإعلامية، بهدف إيصال رسالتهم النبيلة في تبيلغ المعلومة للمجتمع عبر وظائف الإخبار والتثقيف والترفيه، وهو ما يُسهِم في تشكيل البناء الإدراكي والمعرفي للأفراد والمجتمعات.

فالإذاعة المغربية التي تعود سنة انطلاقتها إلى 1928، والتلفزة المغربية التي شرعت في بث برامجها سنة 1962، وعلى مدار تاريخهما، مرت أجيال وأجيال من الإعلاميين أثرت وتأثرت بهذا لكيان الذي ترك بصماته عليهم وعلى ذاكرتهم، وكلما احتاجوا لغفوة منه رجعوا بذاكرتهم للخلف ينهلون منها أجمل الحكايات.

وتبرز في هذا الإطار، أطقم البرامج والنشرات الإخبارية من مخططي البرامج ومذيعين ومحررين ومنشطين وفنيي الربورتاج والتوضيب وتقنيي التصوير والصوت وعمال الصيانة ومسوقو الإعلانات التجارية الذين يقومون بتنظيم الأعمال التجارية، إلى جانب مسؤولي العلاقات العامة والأعمال الإدارية المرتبطة بإنتاج البرامج والسهر على إعداد النشرات الإخبارية من اجتماعات التحرير إلى بثها عبر الأثير.

فطوال شهر رمضان الأبرك، تسترجع معكم جريدة “العمق” من خلال مؤرخ الأجيال الإعلامية محمد الغيذاني، ذكريات رواد وأعلام بصموا تاريخ الإعلام السمعي البصري المغربي عبر مسارهم المهني والعلمي وظروف اشتغالهم وما قدموه من أعمال إبداعية ميزت مسار الإعلام الوطني، وذلك عبر حلقات رمضانية يومية.

الحلقة السادسة عشر: عبد النبي الجيراري

يعتبر الفنان عبد النبي الجيراري، الأب الروحي الحقيقي للعديد من الأسماء والنجوم اللامعة، التي تلألأت في سماء الأغنية المغربية داخل البلاد وخارجها على السواء، فهو الذي اكتشفها بعد أن كانت مجهولة، لا يعرفها أحد، ومهد لها الطريق نحو مشارف الشهرة والانتشار الفني، في وقت لم تكن فيه الإمكانات متاحة مثلما هو عليه الحال اليوم، في برامج مسابقات الغناء التلفزيونية من المحيط إلى الخليج.

ولم يأت اسم الجيراري، من فراغ، بل بناه صاحبه بعزيمة لا تكل، وإرادة لا تمل ، فقد فتح عينيه وسط محيط عائلي يتسم بالعلم والتثقيف.
وحده عبد النبي من دون سائر أفراد أسرته الذي اتجه نحو الفن ، فقد تفتقت موهبته مبكراً، ورعاها بالتثقيف والصقل اعتماداً على نفسه وعصاميته، إذ كان منذ صغره محباً للموسيقى، متردداً مساء كل جمعة على ساحة المشور السعيد بالرباط، حيث كانت فرقة الخمسة والخمسين الموسيقية التابعة للقصر الملكي ، تعزف لسكان العاصمة مقطوعات من الموسيقى، في عهد الملك الراحل محمد الخامس، في عقد الأربعينات من القرن الماضي، وكان المغرب آنذاك يرزح تحت نير الاستعمار الفرنسي.

ويسجل التاريخ الفني أنه أول من أنشأ جوقا موسيقيا عصرياً، أطلق عليه ”جوق الاتحاد الفني الرباطي”عام 1945، بمعية رفيق دربه الفنان الراحل عبد القادر الراشدي، الذي سرعان ما انفصل عنه، وأسس هو الآخر، جوق ”التقدم”.

وكان ضمن الأسماء الفتية التي عايشت لحظة ميلاد جوق ”الاتحاد الفني الرباطي” شاب ناشئ اسمه إسماعيل الخطابي، يتردد كثيرا على بيت الجيراري، لتعلم العزف على الكمان، هو الذي أصبح في ما بعد إسماعيل أحمد.

أخذ ”جوق الاتحاد الفني الرباطي”يحيي سلسلة من السهرات والحفلات الفنية، كان عنوانها البارز والأكبر، هو ترديد الأناشيد الوطنية لبث الحماس في النفوس، وذلك بتنسيق مع رجال الحركة الوطنية في المغرب، كما يقول الجيراري، حيث كان للفن مفهوم واحد ودور واحد، هو النضال ضد الاحتلال.

وانطلاقا من إذاعة ”راديو ماروك”، بدأت معزوفات ونغمات جوق الجيراري مثل “سلوى” و”بشرى” و”جمال الريف” تصل إلى المستمعين، فتثير انتباههم بنفَسِها العصري في انصهارها مع مقامات الموسيقى العربية، وخصائص الهوية التراثية المغربية في أصالتها وتنوع إيقاعاتها وزخم تنوعها.

وبموازاة مع ذلك المسار الفني ، بدأت رحلة عبد النبي الجيراري في البحث عن أصوات جديدة، حتى لا يبقى الغناء وقفا فقط على الملحنين الذين كانوا يكتفون بأداء ألحانهم بسبب ندرة المطربين في ذلك الوقت.

وربما سبق الجيراري عصره بانفتاحه على تركيبات وتعبيرات موسيقية ، لم تكن مألوفة آنذاك في الأذن المغربية، غير أنها سرعان ما فرضت نفسها وأثبتت صواب اختياره الفني وسعيه للتحديث والعصرنة عوض الارتكان للقوالب القديمة. إن ألحانه مثل ”ابتسم يا غزال”و”اذكرى”لإسماعيل أحمد، و”رفيقتي”لمحمد علي، و”يا حبيب القلب”و”حسبتك”لعبد الهادي بلخياط، و”كان قلبي هاني”للراحل المعطي بنقاسم، ما زالت محتفظة بقيمتها الفنية المتجددة.

وبلغ هذا التجديد ذروته في مسيرته الفنية باختياره لمقاطع من قصيدة ”صلوات في هيكل الحب”المطولة لشاعر تونس أبي القاسم الشابي، وصاغها في أغنية سماها ”أنت”، واسند غناءها للفنان عبد الوهاب الدكالي، فكانت محطة رائدة في طريق الأغنية المغربية العاطفية المستندة إلى متن القصيد.

ورغم أن للجيراري كل هذا الرصيد الهائل من الألحان التي نالت حظها من النجاح، فإن الصفة التي بقيت راسخة أكثر في أذهان الجمهور، هي صفة مكتشف المواهب وصانع النجوم، من خلال برنامجه التلفزيوني الذائع الصيت في المغرب ”مواهب” انطلاقا من سنة 1967.

بحاسته الفنية التي لا تخطئ كان الجيراري يكرس وقته تقريبا كله للبحث عن الأصوات الناشئة، ليتبناها فنيا، ويصقلها بالرعاية والتشذيب بنوع من الأبوة الحانية.

لقد كان برنامج ”مواهب” أول برنامج في تاريخ التلفزيون المغربي يُعنى باكتشاف الأصوات، ويتبناها ويتعهدها بالرعاية والتوجيه إلى أن يشتد عودها.

وعلى امتداد عقدين من الزمن، وبصفة مسترسلة ظل البرنامج فضاء حقيقيا ومشتلا لتفريخ أجيال جديدة من المغنين والمغنيات، تخرجوا في هذه المدرسة التي مدت الأغنية المغربية بحناجر أثبتت جدارتها وقوتها وكفاءتها.

أول خريجة من برنامج ”مواهب” هي سميرة بن سعيد، التي احتضنها معد ومقدم البرنامج الجيراري، وهي يومئذ طفلة في ربيعها التاسع.

وما زال المشاهدون المغاربة القدامى يتذكرونها من دون شك، وهي في إطلالتها الأولى، تردد مقاطع من أغنية ”الأطلال” لأم كلثوم، بعد أن بلغت الحادية عشرة من سنها. أما عزيزة جلال فكانت يوم قدومها إلى التلفزيون سنة 1975، للمشاركة في ذات البرنامج، خطفت انتباه الجميع بسرعة، حين وقفت أمام الميكروفون تغني أولا أغنية شريفة فاضل ”الليل موال العشاق”، أعقبتها بأداء أغنية أسمهان ”ليالي الأنس في فيينا”، باقتراح من الجيراري الذي لمس في حنجرتها كنزا كامنا بين النبرات.

كذلك الحال مع المطربة الراحلة رجاء بلمليح، التي حضرت أول مرة إلى استوديو ”مواهب”مرفوقة بوالدها، سنة 1978، وشاركت بأغنية ”أعطني الناي”للفنانة فيروز من شعر جبران خليل جبران، فأبانت عن وعي وإلمام بقواعد الإلقاء الفني السامي.

كما أن نعيمة سميح أيضا صديقة للبرنامج، ومحمود الإدريسي كذلك من اكتشاف عبد النبي الجيراري أيضا، والملحن محمد بلخياط، ومحمد الأشراقي، وجمال الأمجد، ومحمد الحياني، والمطرب عماد عبد الكبير ، والملحن عبد القادر وهبي، صاحب لحن ”جريت أوجاريت ”، وعز الدين منتصر، وفوزية صفاء، وآمال عبد القادر، ونادية أيوب، وعبد المنعم الجامعي، والبشير عبده، ومحمد الغاوي، الذي شغل في البرنامج في البداية وظيفة المكلف بالتوثيق، والمطرب أنور حكيم، الذي كان مشرفا في البرنامج على فقرة الرسم.

لقد امتد نشاط البرنامج وتوسع ليشمل مختلف أشكال التعبير الأدبي والفني، فكانت هناك فقرة خاصة بالشعر والزجل تحت إشراف الشاعر المعروف المهدي زريوح، بينما كان الشاب أنس نجل الجيراري معداً لفقرة الخط، ومنها انطلق خطاط التلفزيون محمد قرماد. كذلك سعيد الزياني المذيع الإذاعي والتلفزيوني الذي جرب حظه مع الغناء قبل أن يعتزل الفن والإعلام معا.

لقد أنفق ثروة أهله في سبيل الفن، لذلك يحلو للجيراري أن يصرح أنه دخل التلفزيون بجيب ممتلئ وخرج منه خاوي الوفاض، وعزاؤه الوحيد هو هذا الرصيد المتنامي من المحبة التي يلمسها في عيون الناس لدى لقائهم به.

وفي عز وذروة ذلك النجاح الباهر، صدر فجأة قرار إداري عبثي سنة 1985 في التلفزيون، يقضي بتوقيف البرنامج وإعدامه إلى الأبد، من دون أي مسوغ منطقي أو سبب موضوعي، ومن دون كلمة شكر، لا لشيء سوى لإفساح المجال لبرنامج آخر بالفرنسية في قناة مغربية بعنوان ”موزيكا” تذيعه الفرنسية جاكلين، سرعان ما أحجم المشاهدون عن متابعته لفراغه من أي مضمون وخوائه شكلا ومضمونا، بينما ظل برنامج ”مواهب” حيا في الذاكرة، من خلال الأصوات التي اكتشفها، وما زالت تملأ الأسماع طربا.

وتبقى الإشارة الى أن الفنان عبد النبي الجيراري من مواليد مدينة الرباط سنة 1924.

* المصدر: كتاب “للإذاعة المغربية.. أعلام” وكتاب “للتلفزة المغربية.. أعلام” – محمد الغيذاني 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

الإشارات السياسية في قصة موسى.. المصلحون وشرط الوضوح في تبيلغ الرسالة

أجيال إعلامية: البوعناني .. إعلامي نقل أسرار البحار إلى المغاربة بلكنة شمالية محبوبة

أجيال إعلامية: الحاج قرّوق.. صاحب “ركن المفتي” الذي تابعه المغاربة طيلة 17 عاما

كتاب “نظام التفاهة”: هكذا تنسينا الصناعات الفنية ذكرى الأزمات (الحلقة الأخيرة)

البسطيلة.. حكاية طبق مغربي خالص عمّر لأكثر من 8 قرون

تابعنا على