رئيس جامعة عبد المالك السعدي مجتمع

بعد وفاة الرامي بفيروس “كورونا”.. أمزازي يعين رئيسا بالنيابة لجامعة عبد المالك السعدي

21 سبتمبر 2020 - 14:10

قرر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، تعيين المصطفى استيتو، المدير الحالي للمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بتطوان، رئيسا بالنيابة لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، خلفا لمحمد الرامي الذي وافته المنية يوم الجمعة المنصرم بسبب فيروس “كورونا”.

وجاء في مراسلة التعيين التي وجهها الوزير إلى استيتو، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه: “حفاظا على السير العادي لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، يشرفني أن أنهي إلى علمكم أنه تقرر تعيينكم رئيسا بالنيابة للجامعة المذكورة، مكلفا بالتسيير المالي والإداري لها ابتداء من 21 شتنبر 2020، وذلك إلى حين تعيين رئيس جديد خلفا للمرحوم الأستاذ محمد الرامي”.

والمصطفى استيتو، المدير الحالي للمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بتطوان، سبق له أن اشتغل جنا إلى جانب مع الراحل محمد الرامي أثناء تقلده منصب عميد كلية العلوم بتطوان، حيث كان يشغل استيتو منصب نائب العميد حينها.

ولفظ محمد الرامي، رئيس جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، أنفاسه الأخيرة صباح يوم الجمعة المنصرم بالمستشفى العسكري بالرباط، بعد إصابته بفيروس “كورونا” قبل أيام.

يأتي ذلك بعدما أصيب الرامي بالفيروس الفتاك مطلع الأسبوع الماضي، حيث جرى نقله مباشرة إلى قسم العناية المركزة بالمركز الاستشفائي الإقليمي محمد السادس بطنجة، قبل أن يتم نقله إلى المستشفى العسكري بالرباط جراء تدهور حالته الصحية.

ووفق مصادر الجريدة، فإن رئيس الجامعة المذكور بدأ يعاني من صعوبة كبيرة في التنفس منذ إشرافه الميداني على تتبع انطلاق الامتحانات الربيعية بالكليات التابعة للجامعة والمراكز المخصصة لذلك بمختلف مدن الشمال، خلال الشهر الجاري.

وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي، كتب في صفحته الرسمية على موقع فيسبوك: “ببالغ الحزن والأسى تلقيـنا صباح اليوم نبأ وفـاة المشمول برحمة الله، الأستاذ محمد الرامي، رئيس جامعة عبد المالك السعدي”.

وأضاف: “ﺑﻫﺬﻩ المناسبة الأليمة، أتقدم أصالة عن نفسي ونيابة عن كافة مسؤولي وأطر وموظفي الوزارة، بأحر التعازي والمواساة إلى أسرته والى كافة زملاء وأصدقاء الفقيد، راجـين من المولى جـلت قدرته أن يرزقهم الصبر والسلوان و أن يتغمد الفقيد برحمته الواسعة وأن يسكنه فسيح جناته، وإنا لله وإنا إليه راجعـون”.

وكانت جريدة “العمق المغربي” قد أجرت، خلال شهر فبراير الماضي، حوار مطولا مع الراحل محمد الرامي، كشف فيه مجموعة من المعطيات والملفات التي تهم جامعة عبد المالك السعدي ومؤسساتها بمدن جهة طنجة تطوان الحسيمة، وقضايا التعليم العالي بصفة عامة.

يُشار إلى أن محمد الرامي، عُين شهر أبريل من العام الماضي، رئيسا لجامعة عبد المالك السعدي التي تضم حوالي 20 مؤسسة جامعية بمدن تطوان وطنجة ومرتيل والعرائش والحسيمة، بعدما تقلد منصب عميد كلية العلوم بتطوان لولايتين متتاليتين منذ 2009 إلى غاية 2019.

والرامي حاصل على دكتورا ة الدولــة في علــوم الأعصاب والدماغ من جامعة مارسيليا بفرنســا سنة 1987، ودكتوراة السلك الثالث في علــوم الأعصاب والدماغ بجامعة مارسيليا بفرنســا سنة 1985، والإجــازة فــي العلــوم الطبيعيـــة بجامعة محمد الخامس بالرباط سنة 1982.

وقام الرامي بتأطير أكثر من 30 أطروحة دكتوراه في علوم الحياة، ونشر أكثر من 80 بحث علمي بمجلات علمية دولية، وذلك منذ التحاقه بكلية العلوم بتطوان عام 1987، حيث شغل أيضا نائــب العميـــد المكلف بالبحث العلمي والتعاون الدولي، ورئيس شعبة البيولوجيا.

وكان أيضا عضوا باللجنة الجامعية المختلطة المغربية الإسبانية، وعضوا منتخبا مثل إفريقيا بلجنة التعيينات للمنظمة الدولية لعلوم الدماغ (IBRO)، وعضو مؤسس للجمعية المغربية لعلوم الأعصاب، والمنظمة الدولية لعلوم الأعصاب بفرنسا، والجمعية الدولية لكيمياء الأعصاب بكندا.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

اجتمع عليها الفقر والمرض.. مغربية تناشد المسؤولين للاستفادة من دعم مبادرة التنمية البشرية (فيديو)

مجتمع

دراسة: لقاح “سينوفارم” الصيني فعال ضد متغير “دلتا” شديد العدوى (فيديو)

مجتمع

ما بعد زمن كورونا ؟!

تابعنا على