أثبتت دراسة نجاعته في مكافحة كورونا .. علماء يدعون لإضافة “الفيتامين د” للأطعمة

أثبتت دراسة نجاعته في مكافحة كورونا .. علماء يدعون لإضافة “الفيتامين د” للأطعمة

01 نوفمبر 2020 - 23:20

اقترح طاقم من العلماء، على الحكومة البريطانية إضافة “فيتامين د” إلى الأطعمة الأساسية مثل الخبز والحليب، وذلك لما يوفره من حماية في مواجهة فيروس كورونا، وذلك بحسب ما أفادت به صحيفة The Guardian البريطانية، السبت 31 أكتوبر/تشرين الأول 2020.

تأتي هذه الدعوات التي قدّمها الأطباء البريطانيون بعد أسبوع تقريباً من دراسة إسبانية أثبتت أن 82% من 216 حالة إصابة بفيروس كورونا أدخلوا إلى المستشفى كانوا يعانون نقصاً في “فيتامين د”.

أهمية الفيتامين: من جانبها، أشارت الصحيفة أن هذه الدراسة تحاول الكشف عن العلاقة الملتبسة بين “فيتامين د” والإصابة بفيروس كورونا، ففي الوقت الذي تشير بعض الدراسات إلى أن انخفاض مستويات الفيتامين الذي تنتجه أجسامنا نتيجة التعرض لأشعة الشمس القوية، قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بفيروس كورونا أو زيادة آثار الإصابة به، فإن أبحاثاً أخرى لا ترى لمستويات الفيتامين أي تأثير على الإصابة بكورونا.

من جانبه، أشار الدكتور غاريث ديفيز، الباحث في الفيزياء الطبية إلى أنه من وجهة نظره فإن “فيتامين د” لا يقي من شدة المرض فحسب، بل يمكن أن يقي من الإصابة به أيضاً، مؤكداً على أن إضافة “فيتامين د” إلى الطعام سيتطلب تخطيطاً دقيقاً حتى يكون فعالاً، خاصة أن الناس الآن يتناولون المكملات الغذائية، وأن اختيار الأطعمة المناسبة لإضافة الفيتامين إليها لا بد أن يحدث بعناية”.

الطبيب أشار إلى أن “سياسة بريطانيا الحالية لم تنجح، إذ يعاني نصف سكان بريطانيا على الأقل من نقص فيتامين د”.

أشارت الصحيفة إلى أن أدريان مارتينو، أستاذ عدوى الجهاز التنفسي في جامعة كوين ماري في لندن، يقود تجربة سريرية لمعرفة مدى فاعلية فيتامين د في التقليل من خطر الإصابة بكوفيد-19، أو شدته، ومن المقرر أن تتابع دراسته Coronavit، بدعم من مؤسسة بارتس الخيرية وصندوق عائلة فيشر ومؤسسة AIM، بمشاركة أكثر من 5000 شخص خلال فصل الشتاء.

دراسات تدعم الفكرة: كما أظهرت دراسة أُجريت عام 2019 في جامعة برمنغهام، بقيادة ماغدا أغيار، الخبيرة الاقتصادية في مجال الصحة، أن حالات نقص فيتامين “د” ستقل بنسبة 25% في التسعين عاماً المقبلة، إذا ما تقرر اعتماد إضافة فيتامين “د” إلى الطحين، وهو ما سيوفر حوالي 84 مليون دولار.

إلا أنه في عام 2017، ردّ البروفيسور لويس ليفي، رئيس علوم التغذية في وكالة الصحة العمومية البريطانية، على دعوات إضافة الفيتامين إلى الطعام بالقول إنه لا توجد أدلة كافية على أن فيتامين “د” سيُقلل من مخاطر التهابات الجهاز التنفسي.

أشارت الصحيفة إلى أنها اتصلت بوزارة الصحة والرعاية الاجتماعية للحصول على تعليق، لكنها لم تتمكن من الرد.

تأتي هذه الدعوات التي قدّمها الأطباء البريطانيون بعد أسبوع تقريباً من دراسة إسبانية أثبتت أن 82% من 216 حالة إصابة بفيروس كورونا أدخلوا إلى المستشفى كانوا يعانون نقصاً في “فيتامين د”.

أهمية الفيتامين: من جانبها، أشارت الصحيفة أن هذه الدراسة تحاول الكشف عن العلاقة الملتبسة بين “فيتامين د” والإصابة بفيروس كورونا، ففي الوقت الذي تشير بعض الدراسات إلى أن انخفاض مستويات الفيتامين الذي تنتجه أجسامنا نتيجة التعرض لأشعة الشمس القوية، قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بفيروس كورونا أو زيادة آثار الإصابة به، فإن أبحاثاً أخرى لا ترى لمستويات الفيتامين أي تأثير على الإصابة بكورونا.

من جانبه، أشار الدكتور غاريث ديفيز، الباحث في الفيزياء الطبية إلى أنه من وجهة نظره فإن “فيتامين د” لا يقي من شدة المرض فحسب، بل يمكن أن يقي من الإصابة به أيضاً، مؤكداً على أن إضافة “فيتامين د” إلى الطعام سيتطلب تخطيطاً دقيقاً حتى يكون فعالاً، خاصة أن الناس الآن يتناولون المكملات الغذائية، وأن اختيار الأطعمة المناسبة لإضافة الفيتامين إليها لا بد أن يحدث بعناية”.

الطبيب أشار إلى أن “سياسة بريطانيا الحالية لم تنجح، إذ يعاني نصف سكان بريطانيا على الأقل من نقص فيتامين د”.

أشارت الصحيفة إلى أن أدريان مارتينو، أستاذ عدوى الجهاز التنفسي في جامعة كوين ماري في لندن، يقود تجربة سريرية لمعرفة مدى فاعلية فيتامين د في التقليل من خطر الإصابة بكوفيد-19، أو شدته، ومن المقرر أن تتابع دراسته Coronavit، بدعم من مؤسسة بارتس الخيرية وصندوق عائلة فيشر ومؤسسة AIM، بمشاركة أكثر من 5000 شخص خلال فصل الشتاء.

دراسات تدعم الفكرة: كما أظهرت دراسة أُجريت عام 2019 في جامعة برمنغهام، بقيادة ماغدا أغيار، الخبيرة الاقتصادية في مجال الصحة، أن حالات نقص فيتامين “د” ستقل بنسبة 25% في التسعين عاماً المقبلة، إذا ما تقرر اعتماد إضافة فيتامين “د” إلى الطحين، وهو ما سيوفر حوالي 84 مليون دولار.

إلا أنه في عام 2017، ردّ البروفيسور لويس ليفي، رئيس علوم التغذية في وكالة الصحة العمومية البريطانية، على دعوات إضافة الفيتامين إلى الطعام بالقول إنه لا توجد أدلة كافية على أن فيتامين “د” سيُقلل من مخاطر التهابات الجهاز التنفسي.

أشارت الصحيفة إلى أنها اتصلت بوزارة الصحة والرعاية الاجتماعية للحصول على تعليق، لكنها لم تتمكن من الرد.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

الأساتذة “حاملو الشهادات” يخوضون إضرابا وطنيا ويهددون بتصعيد غير مسبوق

مندوبية المقاومة بأكادير

مندوبية المقاومة بأكادير توزع 100 ألف درهم على أسرة المقاومة

الصين

المغرب .. لقاح “كورونا” مدعوم من الدولة وسيكون بالمجان للأسر الفقيرة

تابعنا على