سياسة

ضجة التوقيع .. البيجيدي يعقد دورة استثنائية للمجلس الوطني

24 ديسمبر 2020 - 11:15

قرر كل من مكتب المجلس الوطني والأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، عقد دورة استثنائية للمجلس الوطني للحزب يوم الأحد لمقبل لمناقشة أداء الحزب بخصوص التطوارت السياسية المرتبطة بالقضية الوطنية الأولى للصحراء المغربية ومستجدات القضية الفلسطينية.

وقال بلاغ لرئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، إدريس الأزمي الإدريسي تتوفر “العمق” على نسخة منه، إن هذا القرار يأتي تفاعلا مع الطلبات التي توصلت بها رئاسة المجلس الوطني من عدد من أعضائه.

وأضاف البلاغ ذاته، أن مكتب المجلس قرر كذلك إلغاء اجتماع لجنة الشؤون السياسية والسياسات العمومية الذي كان مبرمجا في نفس الموضوع يوم السبت المقبل.

يشار إلى أن هذه الخطوة، تأتي في إطار تداعيات توقيع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني على الإعلان المشترك بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، وما خلفه ذلك من انتقادات له من أعضاء حزبه، حيث طالبه بعضهم بالاستقالة من الأمانة العامة للحزب.

وأشاد أعضاء الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية بالموقف الذي عبر عنه الأمين العام السابق عبد الإله ابن كيران، والذي دافع عن سعد الدين العثماني عقب الانتقادات اللاذعة التي تعرض لها بسبب توقيعه على الإعلان المشترك بين المغرب والولايات المتحدة وإسرائيل.

وذكر الموقع الرسمي لحزب العدالة والتنمية، أن الأمانة العامة للحزب عقدت اجتماعا استثنائيا أمس الأربعاء، وذلك في إطار متابعتها المستمرة لتطورات القضية الوطنية ومستجداتها.

وأضاف المصدر ذاته، أن أعضاء الأمانة العامة جددوا التأكيد على ما ورد في البلاغ الصادر عن الأمانة العامة يوم السبت 19 دحنبر 2020 وخاصة بالتأكيد على أهمية الموقف الأمريكي الأخير والالتفاف وراء الملك في الخطوات التي اتخذها في مجال تعزيز سيادة المغرب على الصحراء والموقف المغربي، وعلى أولوية القضية الوطنية مع التأكيد على المواقف الثابتة لبلادنا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وهي المواقف التي ستتواصل وستعزز بقيادة الملك.

كشف الموقع ذاته، أن أعضاء الأمانة العامة عبروا عن دعمهم للأمين العام للحزب وتثمينهم لما يقوم به من أدوار في إطار مسؤولياته السياسية والحكومية وما يقتضيه ذلك من دعم وإسناد لجلالة الملك

وطالب بنكيران، في مقطع فيديو مباشر على صفحته بـ”فيسبوك”، أعضاء حزبه بالكف عن انتقاد العثماني قائلا:”كنطلب منكم تسكتوا”، منتقدا الأصوات التي طالبت بإقالة الأمين العام من حزب المصباح.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

بنكيران: من يدعي التجسس على الملك كذاب .. والحموشي أفضل من تولى تدبير ملف الأمن

سياسة

مؤسس NSO الإسرائيلية: 70% من عملائنا حكومات أوروبية

رئيس الحكومة المغربية سياسة

حصيلة الحكومة .. العثماني استعان بمؤسستين دوليتين وفريقه زار عدة دول

تابعنا على