وجهة نظر

السنة الأمازيغية المغربية.. في توطين “أسكاس” أو في تمغربيت “ينّاير”

14 يناير 2021 - 13:29

ولأن لفظة “مغربية” تحتضن لفظة “أمازيغية”، ولأن الاحتفال برأس السنة الفلاحية “أسكاس” واقع لدى جميع المغاربة سواء منهم الناطقين بالأمازيغية (شلوح، وريافة وزناتة وزيان و صنهاجة…)،  أو الناطقون بالعربية (عروبية وجبالة وحسان ومدينيين …) أوالممزغون أوالمعربون ولأن تجليات الاحتفال بـ “أسكاس أمازيغ” هي عامة عند جميع المغاربة وتمظهراته في الواقع المغربي معروفة وخرائطيته الترابية متنوعة ومنها لا للحصر “حاكوزا” و”يناير”و”اد يناير” و”سبع لوان” و”سبع خضاري” و “تكولا”.. وهذا ما يجيز استعمال لفظة “السنة المغربية ” أو “أسكاس أمغربي”.

لهذا تبدو “مغربية” مرادفا لـ “أمازيغية” وتنحو منحى توطين “رأس سنة مغربية” تضاهي “رأس السنة الصينية” أو “رأس السنة الإيرانية” ومن هنا يمكن أن تكتسب رسميتها وبعدها الترافعي فيما يتعلق باعتبارها تراثا ثقافيا لا ماديا للمغاربة وعنصرا محوريا لتمغربيت.

ومن هذه الزاوية ليست لفظة “مغربية” تصغيرا “لجغرافية أسكاس أمازيغ” وحصره في تراب بعينه (تراب المملكة المغربية) ذلك لأنه تاريخيا وجغرافيا يمتد تواجد الأمازيغ من سيوا إلى جزر الكناري بل استعمال لفظة “مغربية” هي إشارة إلى أنه كميا وإحصائيا يتواجد بالمغرب أكبر عدد للأمازيغ وأنهم ليسوا في وضعية الأقلية كما في بعض دول المنطقة.

من هذا المنطلق ليس هناك إقصاء لـ”أسكاس” أمازيغ البلدان الأخرى بل المسألة تتعلق بتوطين “أسكاس أمازيغ” على أساس مقياس ومؤشر كمي عددي يفضي إلى اعتبار التراب المغربي ترابا مرجعيا وعاصمة لأمازيغ العالم يمكن اعتماده لتوطين وترابية “أسكاس أمازيغ”.

سنة أمازيغية مغربية سعيدة 2971

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

العلاقات التركية الأمريكية: مواقف مترنحة وآفاق مجهولة السيناريوهات

وجهة نظر

كثير من الأمل في تدبيرنا للجائحة خلال الأسابيع المقبلة رغم كل الإكراهات والتشكيك

وجهة نظر

في أهمية الاستثمار في الطبقة الوسطى

تابعنا على