خارج الحدود

الإعلام الإسباني والفرنسي يصف المغرب بـ”الدولة المعجزة” في تلقيح مواطنيه

لقاح كورونا التلقيح

أشادت وسائل إعلام إسبانية وفرنسية بما حققه المغرب بخصوص عملية التلقيح ضد فيروس كورونا، واصفين إياه بـ”الدولة المعجزة” بفضل الاستراتيجية التي اعتمدتها في التلقيح، مشيرة إلى أن المغرب يواصل زخمه على مسار تحصين ساكنته من “كوفيد 19”.

وفي هذا الصدد، قالت صحيفة “لاراثون”، إن المغرب “لم يصبح فقط البلد الإفريقي الأكثر تقدما في حملته الخاصة بالتلقيح، ولكنه رسخ أيضا قدمه كدولة معجزة، حيث نجح في أن يدبر في غضون شهر ونصف تقريبا، نفس عدد الجرعات التي دبرتها إسبانيا في شهرين ونصف”.

ووفق الصحيفة الإسبانية، “فقد تم بالفعل تطعيم أكثر من أربعة ملايين مغربي أو من الأجانب المقيمين بالبلاد بجرعة أولى منذ بدء حملة التلقيح في 29 يناير الماضي”.

وأوضحت “لاراثون” أن حملة التطعيم في المغرب التي تجمع بين لقاحي (أسترازينيكا) و(سينوفارم)، تعطي الأولوية لكبار السن (60 سنة فما فوق)، وكذا للعاملين في المجال الطبي وعناصر الأمن ورجال التعليم، مذكرة بأن عملية التلقيح مجانية.

من جانبها، ثالت صحيفة “لافانغوارديا” الإسبانية، إنه بينما تتقدم حملة التطعيم في العالم، يتم تقديم المغرب على أنه “المعجزة الإفريقية” في هذا المجال.

وأضافت الصحيفة أن المغرب الذي يبلغ تعداد ساكنته ما يقرب من 36 مليون نسمة يوجد على رأس حملة التطعيم ضد فيروس “كوفيد 19” في إفريقيا، حيث أطلقت حتى الآن 11 دولة فقط حملاتها الوطنية للتلقيح.

وأشارت وكالة الأنباء الإسبانية “إفي” في نفس السياق، إلى أن عدد الأشخاص الذين تم تطعيمهم في المغرب يناهز تقريبا العدد المسجل في إسبانيا، حيث تلقى 4,8 مليون شخص جرعتهم الأولى من اللقاح.

وتابعت وكالة الأنباء الإسبانية “ومع ذلك، فإن الأرقام التي قدمتها إسبانيا تم تسجيلها على مدى فترة تقرب من ضعف تلك التي استغرقها المغرب”، مذكرة بأن الدولة الإيبيرية بدأت حملتها للتلقيح في 27 دجنبر 2020 على غرار باقي الدول الأوروبية.

بدورها، كتبت صحيفة “ويست-فرانس” الفرنسية، أن المغرب نجح في حملته للتلقيح ضد فيروس “كوفيد-19″ وأضحى ينال الإعجاب، حيث قامت بمقارنة التنفيذ المتسارع لحملة التلقيح في المملكة و”البطء” الذي يسود في فرنسا.

وحسب الصحيفة، فإذا كانت حملة التلقيح الفرنسية قد عرفت تسارعا ملحوظا خلال الأسابيع الأخيرة، بمنح 1,2 مليون جرعة فقط خلال الأسبوع الأول من مارس، فإن ذلك لم يمكنها بعد من تدارك تأخرها من حيث نقاط أخرى، معتبرة أن فرنسا ينبغي عليها إلهام بلدان مثل المغرب.

وأشارت في مقال بعنوان “التلقيح ضد كوفيد-19.. لماذا تأخرت فرنسا”، في محاولة لفهم مسببات هذا التأخير الذي يثير النقاش في البلاد، إلى أن فرنسا منحت حتى تاريخ 8 مارس، 8,8 جرعة لـ 100 شخص، علما أن غالبية اللقاحات تتطلب جرعتين لكل شخص.

فهذا الرقم يفوق المعدل العالمي (4,1)، تضيف الصحيفة، لكنه يقل عن المعدل المسجل من طرف الجيران الإيطاليين (9,56)، الألمان (9,74)، والإسبان (10,37). ويظهر الفرق شاسعا بشكل أكبر عندما نقارن مع تقدم الدول المتقدمة من خارج الاتحاد الأوروبي مثل الولايات المتحدة (28,01)، والمملكة المتحدة (35,02).

واعتبرت الصحيفة في موقعها الإلكتروني أنه ما بين التسليم المتأخر والمطبات اللوجستيكية، لم تعرف فرنسا كيف تدبر حملة التلقيح ضد الكوفيد الخاصة بها، مضيفة أنه على غرار الكثير من البلدان الغنية الأخرى، فإنها “نسيت الكيفية التي يتم بها تدبير حملات التلقيح”.

ونقلت الصحيفة عن أنطوان فلاهو، مدير معهد الصحة العامة بجامعة جنيف، قوله إن فرنسا ينبغي عليها ربما الاستلهام من بلد متعود على تنظيم مثل هذه الحملات مثل المغرب.

وأكد أنه “وعلى الرغم من انطلاقة شاقة بسبب نقص الجرعات، سرع المغرب من الوتيرة بشكل نوعي في شهر فبراير بفضل التنظيم السلس. وفي 9 مارس، كان قد منح 12,83 جرعة لكل 100 نسمة، أي أكثر من فرنسا بأربع نقاط. وقد تمكن المغرب من الاعتماد، خصوصا، على تجربته، علما أنه أشرف في 2013 على حملة واسعة للتلقيح ضد داء الحصبة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *