https://al3omk.com/63923.html

بالصور.. رجل دين يجبر أتباعه على شرب زيت محركات لهذا السبب؟

تعرض رجل الدين “بونغاني ماسيكو” من حركة “كهنوت نفس المسيح” في دافيتون بجنوب أفريقيا، لانتقادات لاذعة، بعد أن طلب من اتباعه شرب زيت المحركات، إذا أرادوا “الشفاء والخلاص”، وبالفعل قام الكثير منهم بتنفيذ هذا الطلب الغريب.

وتُظهر الصور المنشورة على صفحة “كهنوت نفس المسيح” على “فيسبوك” تقديم القس “ماسيكو” لكميات من زيت هافالوين للمحركات لأبناء رعيته، الذين بدت عليهم السعادة أثناء شرب الزيت السام.

وبحسب مجلة “أوديتي” أغضبت تلك الممارسة الغريبة الناس، ولكن البعض جادلوا بأنه “على الأرجح مجرد وعاء مستخدم للمياه أو النبيذ، حيث من المستبعد أن يطلب شخص عاقل مثل هذا الطلب من الناس ليتم علاجهم”.

ولكن اتضح أن “ماسيكو” قام بذلك بالفعل، حيث اتصلت به وكالات الأنباء المختلفة، وقد أكد أن الزجاجة التي في الصور تحتوي على زيت المحركات، لكنه قال إن استهلاكه كان آمنا لأنه صلى عليه.

وقال: “نعم، هذا صحيح الزجاجة تحتوي على زيت المحركات”، مضيفا أنه لم يجر أي بحث حول مخاطر شرب مواد تشحيم السيارات، وذلك لأن كل ما يحتاجه هو الثقة في الله، وأن النفط سينفذ مشيئة الله”.

وقال شارحاً :”أنا لم أجر أي بحث لأي شيء، لأن الصلاة تحول أي شيء إلى ما تريده، وإن الغرض من ذلك هو الشفاء، وإثبات قوة الله”.

وفي مقابلة مع صحيفة ستار، أكد “ماسيكو” تصريحاته السابقة قائلاً: “عندما نصلي على أي شيء يموت سمه، ولا يستطيع أن يضر الناس. وبالفعل لم يذهب أحد إلى المستشفى”، ثم استشهد بآيات من الكتاب المقدس ليثبت نظريته.

وعندما سُئل كيف يقيس فاعلية علاجه الغريب، قال “بونغاني ماسيكو” إنه ليس عليه قياس أي شيء، لأن “الناس تأتي، وتشهد، وشهاداتهم هي مقياسي”.

وتأتي هذه الأنباء بعد أسابيع فقط من قيام رجل دين آخر في جنوب أفريقيا برش أوجه رعيته بمبيد الحشرات لعلاجهم من الأمراض، وقد بدأ الناس في أخذ هذه الحوادث على محمل الجد.

وقالت “توكو مكوانازي” رئيس لجنة تعزيز وحماية حقوق المجتمعات الدينية والثقافية واللغوية: “يوماً ما سيموت الكثير من الناس، ونحن محظوظون لأن هذا لم يحدث بعد، فالأطباء والمحامون لديهم هيئة إشراف، لكي لا يستطيعوا فعل أي شيء غير مقبول، فلماذا يجب أن يكون رجال الدين مختلفين”؟

وفي العام الماضي، نُشر تقرير عن حادث مأساوي وقع في كنيسة جمعية جبل صهيون العامة، بجنوب أفريقيا، حيث قام قس بوضع سماعة ثقيلة على رأس شابة ترقد على الأرض، ثم صعد فوق السماعة، وكانت النتيجة أن الشابة فقدت الوعي وتوفت لاحقا بسبب النزيف، ولا يزال “رابالانغو” حراً طليقاً بل ومسؤولا عن الكنيسة هناك.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك