سياسة

هكذا ردت إسبانيا على بلاغ المغرب شديد اللهجة حول استضافة غالي

09 مايو 2021 - 17:29

ردت وزيرة الخارجية الإسبانية “أرانشا غونزاليس لايا” على بلاغ المغرب شديد اللهجة بخصوص قرار السلطات الإسبانية بعدم إبلاغ نظيرتها المغربية بقدوم زعيم ميليشيات “البوليساريو” والذي اعتبره (المغرب) “فعلا يقوم على سبق الإصرار”.

وقالت وزيرة الخارجية الإسبانية بعد سؤالها عن قضية تواجد زعيم البوليساريو إبراهيم غالي بإسبانيا للعلاج، خلال ندوة صحفية جمعتها، أمس السبت، بنظيرها البراغواياني، إن “إسبانيا ليس لديها ما تضيفه إلى ما قالته لحد الآن”.

وفي بلاغ شديد اللهجة، قالت المملكة، إن “قرار السلطات الإسبانية بعدم إبلاغ نظيرتها المغربية بقدوم زعيم ميليشيات “البوليساريو”، ليس مجرد إغفال بسيط. وإنما هو عمل يقوم على سبق الإصرار، وهو خيار إرادي وقرار سيادي لاسبانيا، أخذ المغرب علما كاملا به. وسيستخلص منه كل التبعات”.

وذكر البلاغ بأنه منذ أن استقبلت اسبانيا على أراضيها زعيم ميليشيات “البوليساريو”، المتهم بارتكاب جرائم حرب و”انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان، ضاعف المسؤولون الإسبان من التصريحات التي تحاول تبرير هذا الفعل الخطير الذي يخالف روح الشراكة وحسن الجوار”.

وبعد أن اعتبرت أن التذرع بالاعتبارات الإنسانية لا يبرر هذا الموقف السلبي، أوضحت الخارجية المغربية، أن “الاعتبارات الإنسانية لا تبرر المناورات التي يتم القيام بها من وراء شريك وجار”. وأضافت أنه لا يمكن للاعتبارات الإنسانية أن “تشكل وصفة سحرية يتم منحها بشكل انتقائي لزعيم مليشيات +البوليساريو+ ، في وقت يعيش فيه آلاف الأشخاص في ظل ظروف لا إنسانية في مخيمات تندوف”.

وفي السياق ذاته، هاجمت الأحزاب المغربية الممثلة في البرلمان، بشدة، إسبانيا عقب استقبالها رئيس جبهة البوليساريو الانفصالية، إبراهيم غالي، باستعمال هوية مزورة، واصفة الخطوة بأنها عمل استفزازي صريح تجاه المملكة المغربية”.

جاء ذلك في بلاغ مشترك وقعته أحزاب العدالة والتنمية، الأصالة والمعاصرة، الاستقلال، التجمع الوطني للأحرار، الحركة الشعبية، الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الاتحاد الدستوري، التقدم والاشتراكية، الاشتراكي الموحد.

وقال البلاغ إن استقبال غالي باستعمال هوية مزورة “يجسد سلوك الميليشيات والعصابات الإجرامية”، معتبرة هذا الاستقبال “عملا مرفوضا ومدانا، واستفزازا صريحا تجاه المملكة المغربية، في تناقض صارخ مع جودة العلاقات الثنائية بين الشعبين والبلدين وحسن الجوار”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

رئيس الحكومة المغربية سياسة

العثماني: المعارضة مرتبكة.. ولولا قوة البيجيدي لما غيَّروا القاسم الانتخابي والعتبة

سياسة

وزيرة خارجية مدريد: سيادة إسبانيا على سبتة ومليلية ليست في خطر

وزير الصناعة سياسة

العلمي يتهم مؤسسات مغربية بـ”تغليط” نظيرتها الدولية بشأن مناصب الشغل

تابعنا على