مجتمع

هل تخلت الضابطة وهيبة خرشيش عن طفلين معاقين قبل الفرار لأمريكا؟

15 يوليو 2021 - 17:46

كشف المحامي محمد كروط أن الضابطة المغربية وهيبة خرشيش التي غادرت المغرب بطريقة غير شرعية نحو الولايات المتحدة الأمريكية، قد تخلت عن طفلين معاقين أنجبتهُما بالمغرب.

وأوضح كروط في تصريح صحفي، أن خرشيش قد أنجبت طفلين توأمين بطريقة غير شرعية قبل زواجها بشخص من جنسية يمنية يقيم بالولايات المتحدة الأمريكية، مبرزا أنها تخلت عنهما ولا تعرف هويتهما.

كما اتهم المحامي بهيئة المحامين بالرباط الضابطة السابقة خرشيش بأنها مدمنة خمور، مبرزا ضمن تصريحه أنه عندما كان للمعنية نزاع في الجديدة مع رئيسها عزيز بومهدي “أتت سكرانة، وبدل أن تدلي بوثيقة الزواج الصوري أدلت بوثيقة تنازل عن الخيانة الزوجية”.

وأوضح كروط أنه رفض تبني ملف الضابطة وهيبة عندما لجأت إليه قبل لجوئها إلى محمد زيان، معللا ذلك بكون المعنية لها عدة سوابق في ممارسة الابتزاز باستخدام شكايات التحرش، مشيرا إلى أنها حاولت إغرائه شخصيا مقابل قبوله الدفاع عنها ضد رئيسها في العمل، حيث دعته إلى المبيت عندها في مسكنها.

وكانت الضابطة وهيبة قد نشرت فيديو عبر قناتها في يوتيوب تتهم من خلاله المحامي محمد كروط بمجموعة من التهم من بينها إفتضاض بكارة خادمته وإفلاته من العقاب.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

aziz منذ أسبوع واحد

ثلاثي العقيم ، كروط، زهر آش، و الهيني !اسماء على مسمىتجدهم الا في القضايا التي تكون فيها الدولة طرف في النزاع كروط هو محامي الدولة وضفته في جل القضايا التي أرادت ان تلفق أصحابها تهم جنائية خطيرة و منها قضية الريف فهذا المحامي الشيطان ترافع ضد الزفزافي و أصدقائه الأبطال الحررة و ترافع ضد بوعشرين الصحفي الحر… و تأتون به ليعلمنا الديمقراطية

ALBERT المراكشي منذ أسبوع واحد

أما هداك السي المحامي اللي كيوزع التهم... آش عمل مع الخادمة التي اغتصبها وهي من ذوي الاحتياجات الخاصة؟؟؟

مقالات ذات صلة

مجتمع

ضحايا “باب دارنا”: الملف لم يشهد أي تطور.. ونجهل مصير أموالنا الضائعة

مجتمع

“الهيدورة”.. موروث مغربي يحتضر وصانع الجلد: “عَيِّشنا بيها ولادنا ودابا كلشي كايلوحها” (فيديو)

المستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش مجتمع

حصري.. بؤرة وبائية بمستشفى مراكش تزامنا مع العيد للسنة الثانية على التوالي

تابعنا على