منتدى القراء

انتفاضة رئيس

31 يوليو 2021 - 11:09

شاءت الأقدار أن تنطلق ثورات الربيع العربي من تونس الخضراء سنة 2011 م . وسميت آنئذ بثورة الياسمين ، وكانت سلمية بدرجة كبيرة نظرا لمستوى الوعي الذي يحضى به الشعب التونسي ، وكذا حياد المؤسسة العسكرية . ثار الشعب التونسي ضد الاستبداد والفساد وطلبا للحرية والعدالة وكرامة الانسان ، لكنه ظل ينتظر طيلة عقد من الزمن دون أن ينال ما ثار من أجله ، ورغم وضع دستور توافقي للبلاد وتنظيم انتخابات شفافة ، لم تتحقق الديمقراطية المنشودة ، ولم يستطع البرلمان افراز حكومة ذات كفاءات ، وازداد الواقع الحزبي في البلاد ميوعة ، الشيء الذي مكن وجوه الفساد من دخول العملية الديمقراطية من جديد ، وفشلت كل المؤسسات الدستورية في بعث تونس من جديد ، وأصبح البرلمان مجرد حلبة للعنف المعنوي والمادي بين التيارين الديني والعلماني … وأصبحت البلاد على صفيح ساخن ، قابل للانفجار في أي حين ، وحتى تخمد النار في صمت سارع الرئيس قيس سعيد الى تدارك الوضع وإنهاء كل المناورات السياسية ، معلنا أن الثورة هذه المرة سيقوم بها رجل واحد نيابة عن الشعب حقنا للدماء وذرء للفوضى .

نعم ثورة من جانب واحد يقوم بها رجل واحد ، مكنه الشعب من الوصول الى مركز الثقل السياسي ، ليزحزح باقي السياسيين الفاشلين . فالرجل يؤسس لنظام جديد تحتاجه كل الشعوب العربية الغارقة في الاستبداد والفساد وزواج السلطة والمال . نظام يقلب المفاهيم ، وينتصر للشعوب المغلوبة، فبذل ثورة القاعدة الشعبية غير المضمونة العواقب ، سنحت الفرصة لرئيس عربي انتخب بشكل ديمقراطي مفاجيء أن يقلب قاعدة الثورات رأسا على عقب ، فقد مهد بمجموعة من التعديلات الدستورية لينوب عن الشعب التونسي في ثورة جديدة ينفدها رجل واحد لأول مرة في تاريخ العرب . على شاكلة الثورة اليابانية في نهاية القرن 19 م التي قادها الامبراطور “ميجي” .

قيس سعيد يؤسس لنظام سيحرج كل الاباطرة العرب ، وسيدخل ثورات الربيع العربي في مسارات جديدة قوامها تنازلات القادة المستبدين الابديين .الرجل رأى بما لا يدع مجالا للشك أن تونس كجزء من العالم العربي لا يمكنها أن تؤسس نظاما ديمقراطيا برلمانيا تتعدد فيه الأحزاب والتوجهات والتدخلات الأجنبية . بل رأى أنه من الأجدر أن تبني تونس نظاما ديمقراطيا رئاسيا ، ينتخب فيه الشعب رجلا قويا متشبع بروح الوطنية . يتحلى بحكمة ” حاملكار بارقا” وشجاعة “حنبعل”.

والنظام الرئاسي هو نظام حكم ديمقراطي يقوم على الفصل بين السلط ، يحتكر فيه الرئيس السلطة التنفيذية ، ويستمد قوته من الشعب الذي ينتخبه بالاقتراع العام المباشر ، ولتنفيذ برنامجه السياسي يعمل على تشكيل حكومة كفاءات تكون مسؤولة امامه وليس امام البرلمان ، ولا يملك البرلمان صلاحيات إسقاط الحكومة . من إيجابيات النظام الرئاسي الديمقراطي أنه يضمن للدولة السيادة الكاملة داخليا وخارجيا ويقضي على النعرات العرقية والصراعات الطائفية والهشاشة الحزبية ، كما يربط المسؤولية بالمحاسبة ويزيد من تماسك الدولة ويقوي الجبهة الداخلية . ولعل أشهر نطام ديمقراطي رئاسي في العالم هو نظام الولايات المتحدة الامريكية.

ومن الأنظمة الديمقراطية الرئاسية الحديثة التي حققت نجاحات اقتصادية واجتماعية لا مثيل لها ، النظام التركي ، حيث ظلت تركيا لحوالي قرن من الزمن تتغني بنظامها البرلماني الذي أسسه “اتاتورك” سنة 1923 م ، لكنه لم يحقق أي نجاعة اقتصادية ولم يستطع حل مشاكل تركيا السياسية مع الاكراد . في سنة 2018 م استطاع الزعيم “أردوكان” تأسيس أول نظام رئاسي بعد أن تم التصويت عن المشروع في سنة 2017 م . النظام الجديد أحدث تغييرا جذريا على المجتمع التركي ، حيث تم إنصاف الفلاحين والفقراء من التهميش والاقصاء، وعاد الدين الإسلامي من جديد الى حضن المجتمع التركي ، وتمت ولادة تركيا الحديثة كقوة إقليمية ودولية مؤثرة في السياسة العالمية . ومندمجة في اقتصاد العولمة .

والى جانب النظام الرئاسي يوجد أيضا النظام شبه الرئاسي ، كما هو حال نظام الحكم في فرنسا ، حيث حدد الدستور الفرنسي سنة 1958 م ، في اطار الجمهورية الخامسة ، نظام حكم ديمقراطي شبه رئاسي يقوم على الفصل بين السلط ، تمارس فيه السلطة التنفيذية بشكل مشترك بين الرئيس والحكومة ، والحكومة مسؤولة امام البرلمان .

فما الذي يسعى اليه قيس ؟ بناء نظام رئاسي أم شبه رئاسي ؟ أم العودة بتونس الى الاستبداد ؟ إن مغامرة قيس لا تخلو من مخاطر ، فالديمقراطية في تونس ما تزال في مراحلها الأولى ، والوضع الإقليمي لا يشجع على الديمقراطية . وما تزال التبعية لفرنسا ضاربة أطنابها في الاقتصاد التونسي ، والرئيس قيس سعيد لا يملك فيلة “حنبعل” لإرهاب فرنسا ومعها أوربا . ولا يستطيع رفض ود ليلى لأن أهلها يملكون النفط والغاز والمال . ولا يستطيع اللجوء الى تركيا لأن هناك قتل الرومان “حنبعل” بعد هزمه في تونس زمن القرطاجيين … قيس إما أن يؤسس نظاما رئاسيا حقيقيا ، أو يتزوج ليلى بمهر خليجي وجهاز فرنسي . فما الذي تخفيه الأيام لتونس الخضراء ؟؟؟

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منتدى القراء

العدالة والتنمية ما بعد الانتخابات‎‎

منتدى القراء

انتخابات 8 شتنبر

منتدى القراء

الحكومة المغربية المقبلة.. تحديات وترقب

تابعنا على