وجهة نظر

لماذا النظام الجزائري رفض المساعدة المغربية؟!

18 أغسطس 2021 - 19:40

لما اشتعلت النيران بمجموعة من الغابات بأراضي الشقيقة الجزائر، سارع المغرب دون آي تماطل أو استفزاز الى تقديم مساعدته للمساهمة في الاطفاء، خصوصا وأن المغرب يتوفر على ست طائرات ” كنادير”المتخصصة في إخماد الحرائق ، أمر جلالة الملك محمد السادس بتجهيز طائرتين من هذا النوع ليكونا مستعدتين للإنطلاق بمجرد أن توافق السلطات الجزائرية، لكن السلطات الجزائرية فضلت الصمت، واتجهت تطلب المساعدة من الدول الأوروبية، ولما لم تلبي أي دولة طلب الجزائر، اتجه النظام الجزائري إلى محاولة إيجار طائرتين لمواجهة الحرائق التي حاصرت المواطنين الأبرياء، وحتى هذا الطلب لم تتم الاستجابة إليه فورا، بحجة أن الطائرات مشغولة بإطفاء الحرائق التي كانت قد اندلعت باليونان، فضل النظام الجزائري موت المواطنين وعناصر الجيش الوطني الذي كان يقوم بإطفاء تلك الحرائق بوسائل تقليدية لا تنفع بقدر ما تضر بهدر الوقت وانتظار المستحيل، إلى درجة أن أحد عناصر الجيش الوطني وأمام استحالة التغلب على الكارثة، لم يجد أمامه من حل، سوى طلب المعونة من السماء لتمطر، وقد انتشر هذا الفيديو على منصات التواصل بشكل واسع، حيث يظهر هذا الجندي يذرف الدموع ويترجى الأمطار من السماء! في هذه الأوقات العصيبة بالضبط، لم يجد رئيس أركان الحرب الجزائري الفريق السعيد شنقريحة أمامه من حل لكارثة النيران التي تهاجم المواطنين العزل سوى إقحام قضية الصحراء المغربية في في لقائه، مع واين القاسم، الممثل الخاص للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بمالي، رئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة الأبعاد لتحقيق الاستقرار بمالي “مينوسما”، وحسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني الجزائرية، فقد تطرق الفريق شنقريحة إلى قضية الصحراء المغربية في هذا اللقاء، الذي كان من المقرر أن يخصص لنقاش الأزمة في مالي، وتحدث عما أسماه بـ”عودة النزاع المسلح بالصحراء”.

من جهة أخرى فضل الرئيس الجزائري بدوره تجاهل المساعدة المقدمة اليه وبالمجان من لدن عاهل المملكة المغربية وظل ينتظر الأوروبيين تلبية طلبه للمساعدة دون جدوى و هو يبرر ذلك، وأوضح تبون أن الدول الأوروبية لم تستجب في البداية لطلب بلاده إرسال طائرات لمواجهة الحرائق بسبب انشغالها بحرائق اليونان وتركيا، وأنها بدأت تصل الآن، وأعلن في خطابه أن طائرتين إسبانيتين ستصلان الجمعة للإسهام في مكافحة الحرائق، في حين ستصل طائرة سويسرية بعد 3 أيام.

ما الذي جعل النظام الجزائري يرفض المساعدة المغربية، ويفضل انتشار الحرائق وموت الأبرياء وانتظار المساعدة الأوروبية التي ستتأخر ثلاث أيام، لا مبرر لذلك سوى أن كابرانات العسكر تفضل موت الأبرياء، على قبول المساعدة المغربية،لا يمكن لأي عاقل أن يقبل بهذا المنطق، ولا يمكن لأي عاقل أن يربط تقديم المساعدة بخضوع الجزائر لقبول فتح الحدود أو غيرها، المساعدة تظل مساعدة بغض النظر على الخلافات السياسية التي تحل سياسيا وليس عبر تقديم المساعدات، إن المغرب لما بادر بتقديم المساعدة لم يكونوا يعني بذلك سوى المساعدة لأن الشعب الجزائري هو توأم كامل للشعب المغربي كما قال جلالته في خطاب العرش الأخير! بادر المغرب تقديم مساعدته إلى الشعب الجزائري لأنه يؤمن أن ما يضر الجزائر يضر المغرب، كما أوضح ذلك جلالته في خطاب العرش بمناسبة الذكرى22 لتربع جلالته على عرش أسلافه المنعمين، ويدرك المغرب جيدا أن المساعدة التي كان يرغب في تقديمها، هي بالأساس تخص تهدف لإنقاذ الأشقاء الجزائرين وأيضا الغابات والحيوانات البهائم والطيور و الزواحف وما إلى ذلك وهي ثروة تنفع الجزائر بقدر ما تنفع المغرب بشكل غير مباشر.

لكن ففي الوقت الذي اختار فيه النظام الجزائري الصمت تجاه ما بادر اليه المغرب من تقديم المساعدة، خرج علينا نهيقا نصب نفسه ناطقا باسم الخارجية الجزائرية وأعلن أنه لا يقبل المساعدة من المغرب، حيث أقحم هذا الناهق نفسه في أمور لا صلة له بها، هو فقط مهرج رياضي وما علاقته بالديبلوماسية والسياسة الخارجية للجزائر؟! حيث نشر المدعو حفيظ دراجي المعلق بقناة ” ب إن سبورتس” عبر حسابه على تويتر أنه يرفض المساعدة المقدمة من المغرب للجزائر من أجل إخماد الحرائق، ما دخل هذا الطبال في الشؤون السياسية وهو فقط مجرد شخص ينهق ليل نهار ويصيح خلف ميكروفون فقط ليحمي الجماهير الرياضية للتسويق على هذا الفريق أو الاخر! ففي الوقت الذي فضل النظام الجزائري عدم التعبير عن أي موقف إزاء العرض المغربي الذي حاول وضع الخلافات جانباً والاستناد إلى ما هو إنساني في المقام الأول. فضل دراجي النهيق وحشر أنفه في أمور لا يعرف مبتدأها ولا خبرها!

كيف لمثل هؤلاء المتدربين على الصراخ، أن يحشروا أنوفهم في أمور تخص أسيادهم ويتطاولوا على إختصاصات غيرهم، إن لم يكن هدفهم سوى الحصول على نصيب من الوزيعة التي يقتسمها الكابرانات بينهم، بالأمس فقط، كان هذا الناهق معارضا للنظام الجزائري، وفجأة تحول إلى طبال لنفس النظام، ما الذي تغير إن لم يكن شارف على التقاعد، ويرغب في منصب ما عند عودته لبلاده ؟!

إلى كل الذين لا يعرفون المغرب، نهمس لهم أن المغرب، أقوى مما يظنون وله من الرجالات ما لا يوجد بكثير من الدول، ولو لم يكن كذلك لما كانت بحوزته ست طائرات متخصصة في إخماد الحرائق، والحزائر النفطية لا تتوفر حتى على واحدة، وتفضل التسلح و مساعدة الوهم عوض بناء بلادها وتنميته.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

بعيدا عن السلطة الرابعة.. الحكومة في حاجة إلى وزارة الاتصال

وجهة نظر

بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

وجهة نظر

تهافت مزاعم “التلاعب” بمؤتمر حزب المصباح

تابعنا على