أخبار الساعة

كيف نتعامل مع طالبان بعد توليها السلطة؟

19 أغسطس 2021 - 10:09

عاد الإسلاميون في أفغانستان إلى مراكز السلطة، وربما لن يزول توليهم لها سريعا. ليبقى على دول العالم الآن التكيف مع الواقع الجديد.

19 غشت هو عيد استقلال أفغانستان. وما لم يخطر على بال أي أحد كان هو أن طالبان سوف تستحوذ على القصر الرئاسي في كابل يوم عيدها الوطني – وربما حتى الإسلاميون أنفسهم لم يكونوا على علم بذلك.

وقد أشارت المستشارة الألمانية “أنجلينا ميركل” في هذا الجانب، إلى أن ما وقع في كابل هو “تطور عصيب للغاية”، يستدعي الوقوف عنده ومحاولة الإجابة على السؤال التالي: “ماذا إن صار إرهابيو الأمس! حكام اليوم؟”.

إن ألمانيا الغربية لها مصالح في أفغانستان، كون “برلين” متورطة عسكريا في أفغانستان لما يقارب العشرين عاما. ناهيك عن السياسة والتنمية والمساعدات الإنسانية التي تقدمها. وحتى لو هرب الرئيس السابق “أشرف غني” فإن ألمانيا ترى أن مصالحها لم تتبخر رغم حكم طالبان.

وتضيف “ميركل” أن الحكام الجدد في كابول الذين حصلوا على مناصبهم من خلال الهجمات التي وصفتها بالإرهابية، يجعل الأمور صعبة وليست بالسهلة، كون ألمانيا تحافظ على تواصل استقرار “الهندكوش” ومن حقها أيضا منع الملادات الجديدة للإرهابيين دوليا.

وبدوره حذر “هايكو ماس” وزير الخارجية الألماني، الأسبوع المنصرم، قائلا: “إذا قامت طالبان على شكل دولة خلافة، فسوف تنفصل ألمانيا عنها دوليا ولن يكون هناك أي اعتراف ديبلوماسي بها، كما أن برنامج المساعدات الدولية سيتم إيقافه.”

وأعرب وزير الخارجية الألماني، عن أن أفغانستان كانت ولحد الآن من أولى الدول المستفيدة من المساعدات التنموية الألمانية، وأنه تم تعليقها هذا العام، وأضاف “هايكو ماس” أنه تم تخصيص 250 مليون يورو في ميزانية المساعدات لكن لم يتم بعد صرفها.

قبول سيادة طالبان

صرح “ماركوس كايم” خبير في شؤون أفغانستان، في مؤسسة العلوم والسياسة (SWP) المختصة في سياسات برلين، خلال مقابلة صحفية له أجراها مطلع الأسبوع الجاري،على الـ DW الألمانية، أنه يتعين على المرء قبول سيادة طالبان.

وقال الخبير “كايم”، “في الوقت الحالي هناك ردة فعل قاسية من وزير الخارجية الألماني “هايكو ماس” وآخرين ونستنتج ذلك من خلال شعار: لا اعتراف لا مفاوضات ولا مال” .. هذا مفهوم انسانيا لكنه ليس خطة استراتيجية لمنطقة مهمة جيوسياسيا.”

ودعا الخبير في شؤون أفغانستان، من خلال اللقاء الصحفي إلى اجراء محادثات مع طالبان من أجل إجلاء الموظفين الأفغان في القوات المسلحة والوزارات الفيديرالية.

التعامل مع حكومة طالبان

يفترض مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (UNOCHA) حسب احصائياته الأخيرة أن ما يقارب نصف سكان أفغانستان سيعتمدون مستقبلا على المساعدات الإنسانية بل وستتضاعف نسبة الإحتياج إلى الضعف.

وقال الخبير السياسي والأمني “ناختفاي فينفريد” في مقابلة له على قناة DW ، أن المساعدات الإنسانية تقدم بشكل عام بغض النظر على الوضع السياسي لأفغانستان ولا يمكن لألمانيا والإتحاد الأوروبي أن يكونا سببا في تفاقم الوضع.

وأكد الخبير “ناختفاي” فيما يخص التعامل مع حكومة طالبان الجديدة في كابول، قائلا: “من الواضح أن حكومة طالبان تحاول إيصال رسالة من خلال الإعلام للعالم، إذ أعلن رئيس الوزراء “الملا بردار” أن حكومة طالبان ستكون “حكومة إسلامية منفتحة وشاملة”.

كما أبان في الإطار نفسه، المتحدث باسم طالبان ” محمد نعيم” عن استعداد طالبان لفتح الحوار مع المجتمع الدولي قائلا إنهم لا يريدون حكم “دولة معزولة”.

نظرة عمق

يرى الخبير الأفغاني “ناختفاي” أن طالبان وجب عليها التمهل حتى تتمكن من اختيار القرار الصائب، وأخذ مطالب الشعب الأفغاني بعين الإعتبار، متسائلا ما إذا كانت طالبان تظهر الإنفتاح وفي طياتها التشدد؟

وختم ‘ناختفاي” بأن الأيام القليلة القادمة ستكون حاسمة في أفغانستان، فقط وجب على حكومة طالبان أن تفي بوعودها فيما يتعلق بحقوق الإنسان وحقوق المرأة، ليبقى السؤال: ماهي نوعية الحوار الذي يمكن نهجه مع حكومة طالبان؟.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أخبار الساعة

مديرية التعليم بخنيفرة تواصل عملية تلقيح التلاميذ لإنجاح الموسم الدراسي

أخبار الساعة

يساريون يتكلتون لدعم المشروع التنموي الجديد بالديمقراطية التشاركية

أخبار الساعة

“الإيسيسكو” تتوج بدرع المجلس الأعلى للجامعات المصرية

تابعنا على