المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالحسيمة مجتمع

كورونا “تخنق” الحسيمة .. 11 وفاة في يوم واحد وطبيبة تروي مشاهد “مؤلمة”

19 أغسطس 2021 - 20:30

تعيش مدينة الحسيمة خلال الأيام الجارية، وضعا وبائيا صعبا بعد الارتفاع المهول في عدد الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا، وهو ما تسبب في امتلاء قسم الإنعاش بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالمدينة.

وبحسب بيانات وزارة الصحة، فإن إقليم الحسيمة سجل 11 وفاة حالة بكورونا، موزعة بين نشرتين للحصيلة اليومية لكورونا خلال أمس الأربعاء واليوم الخميس، إلى جانب 299 حالة إصابة خلال نفس الفترة.

طبيبة تعمل بمستشفى محمد الخامس بالحسيمة، قالت إن الإقليم يعيش يوما حزينا بوفاة 11 مُصابا بالفيروس خلال يوم واحد، اثنان منهم فارقا الحياة بعد وصولهما لمصلحة المستعجلات وإجراء الفحص السريع، وقبل الشروع في الاستشفاء، مشيرة إلى أن الحصيلة تظل مرشحة للارتفاع بالنظر إلى أن أغلب الحالات تفارق الحياة ليلا.

وروت الدكتورة وداد أزداد، طبيبة أشعة تعمل بمستشفى الحسيمة، مشاهد صعبة من داخل المستشفى بسبب خطورة الحالات المصابة بالفيروس، موضحة أن الأطقم الطبية لم تعد تحتمل حالة الضغط والإحباط التي تعيشها بسبب تأزم الوضع الوبائي والإقبال الكبير على المستشفى.

ووفق مصادر طبية، فإن الأطر الطبية والتمريضية بالمستشفى المذكور تعيش على وقع ضغط وإنهاك كبيرين، في ظل توافد غير مسبوق على المستشفى بسبب الارتفاع الكبير لحالات الإصابة بالفيروس، إلى جانب إصابة مجموعة من الأطر الصحية بالفيروس.

وفي الوقت الذي تطالب فيه الأطقم الصحية بالمدينة من الوزارة الوصية، التدخل من أجل توفير موارد بشرية إضافية لإنقاذ الوضع، سواء من طرف القطاع الخاص أو الطب العسكري، تتعالى نداءات إنسانية من أجل توفير أجهزة الأوكسجين للمصابين في وضعية صعبة.

أرقام وزارة الصحة تشير إلى أن إقليم الحسيمة سجل خلال شهر غشت الجاري (من فاتح غشت إلى 19 منه)، 43 حالة وفاة، إلى جانب 1922 إصابة بالفيروس، مقابل 340 إصابة فقط خلال يوليوز الماضي، و28 في يونيو المنصرم، ليرتفع بذلك مجموع الإصابات بالإقليم إلى أزيد من 6500 حالة، وأزيد من 175 وفاة.

“مشاهد صعبة”

الطبيبة أزداد تقول: “ليس من الغريب إذن أن نبرة صوت زميلي الدكتور منير -طبيب المستعجلات- في الهاتف كانت حزينة بخلاف العادة، وهو يطلب مني للمرة العاشرة ربما، فحص سكانير لعدد كبير من المرضى المختنقين دفعة واحدة، قبل أن يسر لي أنه يشعر بالاكتئاب قائلا: je déprime، لم أعد أتحمل”.

وأوضحت الطبيبة أنه “بعد كل الأهوال التي واجهناها في فاس كطبيببن خارجيين، ناهيك عن كم الحوادث والإصابات التي نراها بحكم عملنا منذ سنوات في الحسيمة، فهذه المرة الأولى التي رأيته فيها يصل لهذه الدرجة من الإحباط”.

وأضافت: “الحق يقال، فعندما أمُرُّ بالمستعجلات هذه الأيام أصدم كغيري من موظفي المستشفى، لأن الوضعية كارثية وغير مسبوقة، فحجم الازدحام وتقاطر عشرات الحالات التي تعرج على المصلحة من دون انقطاع (ليجدوا طبيبا أو اثنين فقط) يثيران القلق والخوف، حيث ندرك فعلا أننا في حالة حرب”.

أما مصلحة الأشعة فليست بأحسن حالا، تيقول وداد أزداد، “حيث أصبحت تتنفس على إيقاع صوت شهيق بعض المصابين وهم يجاهدون لاستخلاص قليل من الأوكسيجين أثناء فحص السكانير”، وفق تعبيرها.

وتابعت: “زميلي أعرب عن استغرابه من كون تقارير جميع سكانيرات الصدر التي يرسلها لي تنم عن حالات متقدمة من كوفيد من دون استثناء، حتى لدى الشباب، وكنت وافقته الرأي قائلة: بت أحلم أن أرى سكانير صدر عادي، لو ظللنا على هذه الوتيرة فربما سيمكنني كتابة تشخيص الكورونا على التقرير بعينين مغمضتين فيبدو أن الكل مصاب”.

وأردفت بالقول: “لو طلبتم منا أن نحصي عدد الحالات الحرجة التي شخصناها في الأيام الأخيرة فلن نستطيع، لأن سيل المرضى لا ينقطع (…)، نحن نجري السكانير لدى المرضى الذين يعانون من صعوبة كبيرة في التنفس ولديهم نقص مهم في تشبع الأوكسجين كيفما كانت نتيجة التحليلة، والكوفيد يكون عادةً في الموعد”.

وبحسب ما كتبته الطبيبة المذكورة في تدوينة على حسابه بموقع فيسبوك، فإن السكانير أصبح يُجرى فقط للحالات غير المستقرة، في حين أنه لا جدوى منه لدى الآخرين، معتبرة أنه لا داعي في هذه المرحلة للسكانير لدى المرضى المستقرين، “فهو ضياع للمال والوقت وإشعاع مضر لا يصلح لشيء”.

وكشفت الطبيبة أن سبب عدم إيجابية التحليلة السريعة “test antigénique” لدى بعض المرضى، يعود للتأخر في الكشف، حيث ينتقل الفيروس من المجاري التنفسية العلوية ليحكم قبضته على الرئتين ،ولذلك لا تفضحه التحليلة السريعة.

أما من لديه أعراض واضحة وتحليلته السريعة سلبية وتشبع دمه بأكثر من 93٪، فيستطيع إجراء فحص”PCR” إذا أراد التأكد، ويتوجب عليه الحجر في كل الأحوال حتى لو تبين أن هذه التحليلة سلبية كذلك بسبب التأخير، يقول المصدر ذاته.

واعتبرت أزداد أنه “من المؤلم رؤية ما آل إليه الوضع، ولكن من المؤسف أيضا محاولة البعض إلصاق الوضعية الوبائية بالتلقيح، فلولا هذا الأخير فأنا متأكدة أننا كنا سنعيد سيناريو الهند بسبب متحورة دلتا السريعة الانتشار.. المشكل ليس في اللقاح وإنما في قابلية هذه السلالة المستجدة للانتشار”.

وترى الطيبة أن السبب الحقيقي، بالإضافة للتراخي والاستهتار وكثرة التنقلات ونظريات المؤامرة، هو أنه لم تكن هناك توعية حقيقية بكون التلقيح لا يعفي من التباعد وارتداء الكمامة ولا يشكل درع حماية غير قابل للاختراق ضد الإصابة، بل يقلص فقط من الإماتة والحالات الخطرة دون أن يكون الاحتمال صفرا.

ولفتت إلى أن ذلك جعل الكثيرين يسارعون للاستغناء عن وسائل الوقاية بمجرد تلقيهم الجرعة الثانية أو حتى الأولى، “في حين نحن لازلنا بعيدين عن تحقيق المناعة الجماعية، وهذا أدى لإصابة الكثيرين مباشرة بعد التلقيح، ليس بسبب هذا الأخير كما يدعي البعض، ولكن بسبب الاستغناء عن الكمامة والاحتياطات”.

واسترسلت بالقول: “نحن الآن في عز الأزمة ولا زال الناس يصمون آذانهم ويتظاهرون بأن كل شيء على مايرام إلى أن يحين دورهم أو دور أقاربهم.. حينها يهبون ليكتشفوا أن كل المصالح ممتلئة وأن الحصول على الأوكسجين أصبح ترفا بعيد المنال”.

وحذرت من أن “الخوف كل الخوف في ظل تزايد عدد الحالات عالميا بشكل أسي، هو ظهور وانتقاء متحورات جديدة قوية كنتيجة مباشرة قد تلغي فعالية اللقاحات الموجودة تماما أو تشكل خطرا أكبر على الأطفال والرضع”.

وأضافت: “إذا كان مما يريحنا سابقا أن الفيروس لا يعرض حياة الصغار للخطر إلا نادرا، فإن السلالة الحالية أصبحت تدخل الكثير من الأطفال والمراهقين المستشفى وأحيانا حتى الإنعاش.. وربما هذا أكبر سبب أصاب الطبيب بالاكتئاب، فمن الذي لا يخاف على فلذة كبده؟”.

وختمت تدوينتها بالقول: “نحرص على التفاؤل ولكن إلزاميات كهاته لا تبعث على الاستبشار، وإن كنا ندعو الله أن نكون قد وصلنا للذروة وأن يشرع المنحنى الوبائي في الانخفاض، فنحن لا نملك سوى الدعاء.. لقد ضاقت بنا السبل ولكن رجاءنا في الله لا ينقطع”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

مجازون في القانون العام يستنكرون إقصائهم من مباراة لتوظيف 200 متصرف

مجتمع

هذه حقيقة تدخل الجيش الجزائري على الشريط الحدودي بوادي زلمو ببوعرفة

مجتمع

الأولى في العالم.. اختيار المغرب لاحتضان مقر الأكاديمية الدولية للفرنكوفونية العلمية

تابعنا على