وجهة نظر

المغرب والجزائر.. تاريخ ثابت أمام حقد نابت!

06 أكتوبر 2021 - 14:40

هل يدفع صناع القرار الحقيقيون الجزائر للحرب مع من وقف معهم في الثورة الجزائرية، وتم احتلاله بتهمة دعم المقاومة الجزائرية..فغريب امر من ينكر اخوة التاريخ وشراكة الجغرافيا..فقرار بسط قد يقلب كل شيء في المنطقة، وهو ما تتمناه الشعوب المغاربية..قرار اسمه تناسي الحقد وأخطاء الماضي، وإعلان عهد جديد من قبل عقلاء الجزائر العقلاء! إعلان عنوانه، نحن من الآن فصاعدا نعلن دعم وحدة التراب المغربي وندعو أهل المغرب في بلادنا للعودة لبلادهم الأصلي تحت راية المملكة المغربية..فهكذا يسترجع الأمل يا اهلنا في الجزائر..

أما قضية المصالح الفردانية والتحالفات، والتحالفات المضادة، والاستفزازات المتكررة، والرغبة في الهيمنة واخضاع الأخوة المشتركة، فلن تنفع إلا تجار الأسلحة، ومن يقتاتون على الدماء والخراب!

فالحرب عندما تشتعل بهدف تصدير الأزمات والتحايل على المطالب المعقولة للشعب، تكون بحكم التاريخ والتجارب الواقعية، وبالا على الجميع، ولعل ما يجري في اليمن وليبيا وسوريا والعراق والصومال لخير دليل على ذلك!

فطموح الجزائر هو طموح للمغرب، والشراكة بين الطرفين تقتضي تصفية الاجواء بالعودة لجادة الصواب، والابتعاد عن معاكسة الوحدة الترابية للملكة المغربية بهدف اضعافها واستنزافها إلى ما لانهاية..فيا جزائر الشهداء، شهداؤك يعلمون أن من قدم لهم العون والدعمين العسكري والمادي، أظف إلى ذلك الدعم العنوي شهيد مع الشهداء..فيا عقل تعقل ويا ضمير انهض..الحرب جريمة في حق شعوب نتنظر دوما انقشاعا للسحب، وعودة صفاء السماء، للعلاقات المغربية الجزائرية المغبونة بأحفاد ماضوية شخصية ليس إلا!!!

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

فرض جواز التلقيح.. حقوق الإنسان وإمكانية التطبيق

وجهة نظر

ما بعد زمن كورونا ؟!

وجهة نظر

بأبي أنت وأمي يا رسول الله..

تابعنا على