اقتصاد

6 دول فقط تستفيد من البرنامج.. اتفاقية بالمغرب لمكافحة “مقاومة مضادات الميكروبات” لدى المواشي

09 نوفمبر 2021 - 14:00

جرى اليوم الثلاثاء، توقيع اتفاقية شراكة تتعلق بمكافحة مقاومة المضادات الحيوية في مجال الصحة الحيوانية وفي السلسلة الغذائية بالمغرب، وذلك بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وعدد من المؤسسات الرسمية والمهنية.

ويعتبر المغرب من بين 6 دول اختارها الصندوق الائتماني متعدد الشركاء (المنظمة العالمية لصحة الحيوان ومنظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية) لمقاومة مضادات الميكروبات، وذلك للاستفادة من دعم لتسريع تنفيذ خطته للفترة 2021-2022.

ووقع الاتفاقية كل من زارة الفلاحة، المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، والجمعيات البيمهنية لقطاع الدواجن، واللحوم الحمراء، والحليب، وتربية النحل، وجمعيات مصنعي الأدوية البيطرية، إلى جانب مؤسسات التكوين والبحث البيطري (معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة والهيئة الوطنية للأطباء البياطرة).

وتهدف هذه الاتفاقية إلى إضفاء الطابع الرسمي على الشراكة والتواصل بين الشركاء المعنيين بالبرنامج الوطني للوقاية من مقاومة مضادات الميكروبات ومكافحتها في مجال تربية المواشي وعلى مستوى السلسلة الغذائية، ولحث المعنيين على بدل الجهود وتوحيدها لضمان استخدام حكيم ومُعقلَن لمضادات الميكروبات وبالتالي مكافحة مقاومتها.

جاء ذلك خلال يوم دراسي حول مكافحة مقاومة مضادات الميكروبات في مجال الصحة الحيوانية وفي السلسلة الغذائية، نظمه المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، اليوم الثلاثاء، وترأسه محمد صديقي، وزير الفلاحة، بمشاركة مختلف الشركاء المعنيين بمكافحة مقاومة المضادات الحيوية.

وأفاد بلاغ لوزارة الفلاحة، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن تنظيم هذا الحدث في إطار الخطة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مقاومة مضادات الميكروبات في مجال الصحة الحيوانية وعلى مستوى السلسلة الغذائية.

وأوضح البلاغ أن هذا اليوم الدراسي يعد فرصة للتذكير بأهمية تضافر جهود مختلف الجهات المعنية لضمان استعمال مُعقلَن للمضادات الحيوية في مجال تربية المواشي والتي ستساهم في حل إشكالية مقاومة مضادات الميكروبات.

ويندرج البرنامج الوطني لمكافحة مقاومة مضادات الميكروبات، في إطار التعاون بين وزارة الصحة وقطاع الفلاحة من خلال المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (ONSSA) وهو برنامج مكمل للإجراءات الأخرى المخطط لها في قطاعي الصحة البشرية والبيئة.

وبحسب المصدر ذاته، فإن هذا البرنامج الذي يتم تنفيذه منذ سنة 2015، يتوافق مع المعايير الدولية للمنظمة العالمية لصحة الحيوان ومنظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية، وكذلك مع التوجهات الجديدة لاستراتيجية “الجيل الأخضر 2020-2030”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

اقتصاد

المغرب يحافظ على حصته السنوية من صيد أسماك التونة بالمحيط الأطلسي

اقتصاد

“الننينجا تيك” و”SMART –SGE”.. تقنيتان صرف عليهما بنعزوز من المال العام وفشل في صيانة الطرق السيارة (صور)

اقتصاد

هل يتخلص المغرب من التبعية الطاقية بتحقيق اكتفاء ذاتي من الطاقات المتجددة في 2030؟

تابعنا على