أدب وفنون، مجتمع

افتتاح مركز “علي زاوا” بمراكش.. وعيوش: الشباب بحاجة للتأطير بعيدا عن الشارع (فيديو)

افتتحت “مؤسسة علي زوا” بمدينة مراكش مركزها الخامس على الصعيد الوطني، بمدينة الفنون مراكش، والذي يحمل اسم “نجوم جامع الفنا”، بحضور وزير الشباب والثقافة والاتصال، ووالي جهة مراكش آسفي، ورئيس جهة مراكش آسفي، وعمدة مراكش، وفنانين وممثلين ومهتمين بالشأن الفني.

في هذا الصدد، صرح رئيس “مؤسسة علي زوا” والمخرج السينمائي، نبيل عيوش، لوسائل الإعلام، أن المركز الثقافي “نجوم جامع الفنا”، جاء بعد سبع سنوات من انطلاقة أول مركز بمدينة الدار البيضاء، ثم طنجة وأكادير وفاس”.

واسترسل عيوش أن “مؤسسة علي زوا” لن تتوقف في هذا الحد، بل ستستمر في بناء مراكز ثقافية أخرى، لأن أبناءنا “يحتاجون للتأطير في فضاءات مشابهة”، وكل المراكز التي فتحتها المؤسسة “لوحظ أنها تساهم في تكوين وتأهيل الشباب”.

كما نبه المخرج السينمائي المذكور، إلى أن انعدام مثل هذه الفضاءات ستتركهم يتعلمون في الشوارع، “وهذا ما لا نريده”، وفق تعبير عيوش.

وأضاف عيوش، أن المركز سيوفر للشباب والشابات المهتمين، دروس فنية تهم المسرح والرقص والموسيقى والفنون التشكيلية والبصرية، إضافة إلى اللغات الأجنبية، الفرنسية والإنجليزية والألمانية والإسبانية والكورية”.


وزاد أن الأبواب مفتوحة أمام أبناء مدينة مراكش للاستفادة من عدد الساعات ستفوق الـ30 ساعة للتعلم في الأسبوع، وأن أي واحد منهم أراد تعلم الفنون، فقد أصبح بمقدوره الولوج إلى مركز “نجوم جامع الفنا”.

من جهته قال المغني المغربي حميد بوشناق، إنه على شباب مراكش أن “يفتخرو بهذا المركز الثقافي الذي ستتم فيه صقل المواهب الفنية”، مردفا: “نحن في الحاجة إلى مراكز ثقافية أكثر تشتغل في هذا الميدان”.

ويقع مركز “نجوم جامع الفنا” في قلب مدينة مراكش، على بعد خطوات قليلة من ساحة جامع الفنا، إذ شيد داخل مبنى “رياض الكبير”، الذي وفرته وزارة الشباب والرياضة، وتم إخضاعه للترميم، وذلك على مساحة تقدر بألف متر مربع، وفق بلاغ المؤسسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.