إساءة معاملة الأطفال يجلب لهم الفقر في الكبر

إساءة معاملة الأطفال يجلب لهم الفقر في الكبر

22 ديسمبر 2016 - 00:00

حذّرت دراسة حديثة الآباء والأمهات من إساءة معاملة أطفالهم؛ لأن ذلك قد يجلب لهم الفقر في الكبر.

ولرصد تأثير تعرض الأطفال لسوء المعاملة، تابع باحثون من كلية لندن الجامعية في بريطانيا، 8076 شخصا منذ ميلادهم في عام 1958، وحتى وصلوا إلى سن 50 عاما، لمعرفة تأثير ذلك على حياتهم ومستواهم الاجتماعي والاقتصادي.

ووجد الباحثون أن أولئك الذين تعرضوا للإساءة يُحتمل أن لا يشتروا منزلا خاصا بهم قبل سن الخمسين؛ لأنهم أكثر عرضة للتوقف عن العمل بسبب تعرضهم للإصابة بأمراض طويلة الأمد بنسبة تصل إلى 70%، بالمقارنة مع أقرانهم الذين لم يتعرضوا لسوء المعاملة.

ورأى فريق البحث، أن التأثير الاجتماعي والاقتصادي المحتمل لإهمال الأطفال وسوء معاملتهم يمكن أن يستمر لعقود، وغالبا ما تكون مهارات القراءة والرياضيات لديهم في مرحلة المراهقة أسوأ من أقرانهم، وذلك قد يحول دون عثورهم على عمل ملائم وبالتالي التقدم في سوق التوظيف.

كما وجد فريق البحث أن الذين عانوا من أشكال الاعتداء كانت نتائجهم سيئة على نحو مضاعف، بالمقارنة مع من لم يتعرضوا لأي إساءة أو سوء المعاملة.

وقال الدكتور سنيهال بينتو بيريرا، وهو من معهد أورموند ستريت لصحة الطفل، والمشرف على الدراسة: "نتائجنا تشير إلى أن الأطفال الذين يتعرضون لسوء المعاملة يكبرون ليواجهوا وضعا اجتماعيا واقتصاديا سيئا".

وأضاف: "تحظى هذه النتائج بأهمية لأن هذا الوضع السيء يمكن أن يؤثر على صحة الأفراد المتضررين، وكذلك على صحة أطفالهم".

وكانت دراسة أمريكية أخرى كشفت أن تعرض الأطفال للتجارب السلبية في مرحلة الطفولة، مثل العنف الأسري أو تعاطي الوالدين للمخدرات، يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر إصابتهم بالربو.

وأضافت أن الأطفال الذين شهدوا تجربة سلبية واحدة في طفولتهم، مثل العنف الأسري على سبيل المثال، كانوا أكثر عرضة بنسبة 28% لتطور مرض الربو.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

اختبار الغرغرة

الأول من نوعه في العالم.. كندا تطور اختبار “الغرغرة” للكشف عن فيروس كورونا

المغرب ضمن 9 دول توصي باستعمال الكلوروكين.. وهذه بلدان لا توصي به

“MCES أفريقيا” المنصة الجديدة للرياضة الإلكترونية في المغرب

تابعنا على