بدء خروج المحاصرين من حلب.. وإيران تحتفي بـ"الانتصار"

15 ديسمبر 2016 - 14:23

وصلت أول دفعة من مصابي حلب المحاصرة، الذين خرجوا صباح الخميس، إلى مدينة الأتارب، التي تسيطر عليها المعارضة غرب حلب، بعد اتفاق خروج المدنيين والمسلحين المحاصرين في أحياء حلب، بعد الحملة العسكرية العنيفة خلال نونبر الماضي.

وقال ناشطون إن أول قوافل المصابين وصلت إلى منطقة الراشدين التي تسيطر عليها المعارضة غرب حلب، وإلى مدينة الأتارب، متجاوزة مناطق سيطرة النظام.

وكانت قناصة، يعتقد أنها من حزب الله أو المليشيات الشيعية الموالية للنظام قتلت أحد المصابين صباح الخميس، وأصابت أربعة آخرين، أثناء عملية الإجلاء، فيما تعهد جنود روس بمرافقة القافلة لحمايتها، وسط طلب من الصليب الأحمر والهلال الأحمر مرافقتها.

وقال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية الخاص بسوريا يان إيغلاند، إن معظم من تم إجلاؤهم من حلب سيذهبون إلى إدلب وبعضهم إلى تركيا، مشيرا إلى أن مجموع المغادرين قد يصل إلى خمسين ألفا.

إيران تحتفي بـ”النصر”

شهدت شوارع العاصمة الإيرانية طهران احتفالات واسعة من خلال إقامة محطات لتوزيع الحلويات والمشروبات على المارة تأييدا للقتل والتهجير الذي يتعرض له سكان شرق مدينة حلب على يد النظام السوري والجنود الروس والحرس الثوري الإيراني والمليشيات الشيعية.

ونشر الإيرانيون صور احتفالاتهم بصورة واسعة معبرين عن فرحهم وسرورهم لما يحصل بحق أهالي حلب في سوريا.

واعتبرت بعض الصحف الإيرانية مدينة حلب بأنها “مدينة إيرانية”، ووصفت دخول قوات الحرس الثوري الإيراني والمليشيات الشيعية لها بأنه “تحرير لمدينة إيرانية”، وأنه “يعادل تحرير المدن الإيرانية التي دخلها الجيش العراقي” في بداية الحرب العراقية – الإيرانية.

ونشرت صحيفة “وطن أمروز” المقربة من الحرس الثوري عنوانا مثيرا، سبق للصحف الإيرانية أن نشرته كعنوان موحد حول مدينة المحمرة في إقليم الأحواز، التي سيطر عليها الجيش العراقي لمدة عامين، إبان الحرب العراقية الإيرانية، وكتبت الصحيفة في عنوانها: “تحررت المدينة”، دون ذكر اسم مدينة حلب.

كما ذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية، أن القادة الإيرانيين احتفلوا بسقوط مدينة حلب، فيما طالبت القيادة الإيرانية الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بالاعتراف بقوة إيران، مشيرة إلى تصريحات سيد يحيى رحيم صفوي، المستشار العسكري للمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، الذي قال: “تم تحرير حلب بالتحالف بين إيران وسوريا وروسيا وحزب الله”.

خلاف روسي إيراني

أفادت مصادر لقناة الجزيرة أن خلافا إيرانيا روسيا هو الذي عرقل عملية إجلاء المحاصرين في حلب، وأوضحت أن الروس هددوا بالرد على إطلاق نار خلال عملية الإجلاء، كما أكدت تلك المصادر أن التهديد الروسي يشمل قوات النظام السوري والمليشيات التابعة لإيران. في المقابل وصفت الخارجية الإيرانية الحديث عن شروط وخلافات تعطل اتفاق حلب بأنه “ادعاء كاذب”.

وقال مراسل الجزيرة في ريف حلب الشمالي، إن الخلافات الأخيرة بسبب طلب المليشيات الإيرانية قوائم بأسماء مقاتلي المعارضة وكل من قام بدور خدمي في شرق حلب من ناشطين وعناصر دفاع مدني وطواقم طبية وفق ما أفادت مصادر إعلامية للنظام، وأشار المراسل إلى أن فصائل المعارضة رفضت إعطاء أي قوائم.

ولفت إلى أن الاتفاق السابق للإجلاء أجهِض بسبب وضع شروط أخرى من المليشيات الإيرانية تتعلق بإخراج جرحى من كفريا والفوعة بريف إدلب المواليتين للنظام، إضافة لإدخال مساعدات لهاتين البلدتين وإطلاق أسرى تحتجزهم المعارضة من عناصر المليشيات.

من جانب آخر، قال مدير مكتب الجزيرة بموسكو إن الروس لديهم قدرة الضغط على الإيرانيين لأنهم أصحاب القرار السياسي في سوريا، ويريدون الظهور بنصر من نواح عسكرية وسياسية إضافة إلى دعم المساعي الإنسانية بإنقاذ حياة المدنيين.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

بشكل رسمي.. توجيه اتهامات لـ25 شخصا في انفجار مرفأ بيروت

يتيح مناعة تصل لعامين.. روسيا تعلن بدء إنتاج لقاح فيروس كورونا

بن زايد نتنياهو

اتحاد علماء المسلمين يصف تطبيع الإمارات مع إسرائيل بـ”الخيانة العظمى”

سلاطين سلموا القدس وآخرون باعوا الأندلس بالتقسيط.. تعرف على صفقات التطبيع في تاريخ المسلمين

التطبيع مع إسرائيل

تركيا تستعد لسحب سفيرها من الإمارات.. وأردوغان: قد نعلق علاقاتنا معها ونقف دومًا مع فلسطين

تابعنا على