منوعات

دعاء الترحم على الملحدين وغير المسلمين بين السياسة والتدين

12 أبريل 2022 - 08:00

خلاف ما كان خلال السبعينيات والثمانينيات وما قبلها، حيث كان الخطاب الديني يخص أموات المسلمين بالدعاء بالرحمة، عرف الخطاب الديني تحولا كبيرا اتسع معه لشمول الدعاء بالرحمة أموات الملحدين وغير المسلمين أيضا.

وتعرف مواقع التواصل الاجتماعي نقاشات واسعة حول الترحم على غير المسلم، بين من يرى ذلك حراما أو بدعة، وبين من يراه من منظور إنساني ووطني لا يتناقض مع الاعتقاد الديني. وقد أثير هذا النقاش في عدة مناسبات، وشكلت وفاة عالم الفيزياء ستيفن ويليام هوكينج في 14 مارس 2018، ووفاة الكاتب المصري سيد القمني في 6 فبراير 2022، على سبيل المثال لا الحصر، محطتين برز فيهما الجدل حول المسألة من جديد.

وليس الغرض هنا مناقشة هذه الآراء من حيث الاعتبار الشرعي، فهذا له مجاله واختصاصه، لكن ما يعنينا هو رصد التحوُّلات السياسية التي تسبح فيها تلك الأفكار، وكذلك التحوُّلات السلطوية التي قادت إليها.

فكيف وقع التحول في الخطاب العام للمسلمين في الترحم على غير المسلمين؟ وما دور السياسة في هذا التحول؟

من قبل المحافظة هي المهيمنة  

حسب الجزيرة نت، هذا التحوُّل الذي مسَّ الخطابات الشرعية خلال العقد الأخير، تحديدا باتجاه ترسيخ فكرة “الترحم على غير المسلمين” من منظور إنساني ووطني، هو خلاف حقبة التسعينيات وما قبلها، حيث كان الخطاب الديني الرسمي المصري والعربي في معظمه ينزع نحو المحافظة الشديدة في هذه المسائل، وقد كانت الدولة في تلك الفترة لا ترغب في التدخل بشكل سافر في المساحات الدينية، ولا تدفع بخطاب ديني بعينه على حساب الآخر، في حين كان المزاج العام مُتفهِّما لفكرة الحدود بين الأديان، والخطوط بين المؤمن وغير المؤمن في كل دين، ناهيك بأن صوت الملحدين كان خافتا جدا في تلك الحقبة.

وحسب نفس المصدر، يتضح ذلك في اللغة التي استخدمها أهم أعمدة الخطاب الديني شبه الرسمي في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، وهو الشيخ محمد متولي الشعراوي صاحب الكلمة المسموعة في أوساط المثقفين وعوام الناس على حدٍّ سواء، ومَن يتابع الشيخ الشعراوي يجد أنه كان يُصرِّح في دروسه بمصطلحات مثل الكفر والخلود في النار والنصارى والولاء والبراء وغير ذلك من المصطلحات الشرعية الواضحة. ومثله كان علماء الجمعية الشرعية، وعشرات الشيوخ والدعاة مثل الشيخ محمد الغزالي في شهادته الشهيرة حول ردة فرج فودة في المحاكمة، والشيخ محمد المسير، الذي كان مُقدِّما في الأعمدة الصحفية في الجرائد الحكومية ويحظى بلقاءات تلفزيونية متكررة على فضائيات حكومية وغير حكومية، وقد كان المسير يُحرِّم الترحم على الميت غير المسلم، ويُصرِّح بعدم جواز ذلك[2]، مما يوحي أن الثقافة الإسلامية السائدة في ذلك الوقت كانت متماشية مع الحكم الشرعي التقليدي بعدم جواز الترحم على غير المسلمين.

تحولات ما بعد الربيع

وحسب الجزيرة نت، مع تحوُّلات ما بعد الربيع العربي، تحوَّل المزاج الرسمي السلطوي من الحذر والابتعاد عن تبني موقف ديني معين إلى الدفع نحو تبني “ثورة دينية” ضد الصيغة التقليدية للإسلام، وذلك بهدف تقويض الصعود السياسي للتيارات الإسلامية في المقام الأول. عُبِّر عن هذه الفكرة إعلاميا بمصطلح “تجديد الخطاب الديني”، الذي نظر إليه تيار المشايخ والعلماء المسلمين السائد نظرة ارتياب وخوف، مخافة أن يجرف في طريقه أُسسا ثابتة في الإسلام.

واللافت، بحسب ما يرى بعض المتابعين لهذا الشأن، أن في الوقت التي تُخاض فيه المعارك حامية الوطيس حول إيمان الملحدين وغير المسلمين، فإن الكثير من رموز “التجديد الديني” أنفسهم طالبوا بتكفير أعضاء الجماعات الإسلامية بدعوى العنف، بل ويغضبون ممَّن يترحَّمون على قادة هذه الجماعات ممن لم يتورَّطوا في العنف، بل إن الأمر وصل إلى حد تعرُّض أولئك الذين ترحَّموا على الرئيس المصري الراحل محمد مرسي لهجوم إعلامي غير مسبوق، كما حصل مع لاعب الكرة محمد أبو تريكة.

تضم قائمة رموز تجديد الخطاب الديني العديد من الأسماء، لعل أشهرها الشيخ الأزهري خالد الجندي، المُقرَّب من النظام والمُصدَّر في القنوات الرسمية للدولة، وبالمتابعة فإننا سنجد أنه لا يُبدي حرجا في دعم الترحم على غير المسلمين، ويساوي بين طلب الرحمة للحي والميت والمسلم وغير المسلم على حدٍّ سواء، ويتفق معه كذلك الأزهري رمضان عبد المعز، الذي صرَّح بتجويز الأمر كذلك، وقد بلغ قُرب عبد المعز من النظام الحاكم إلى حد اختياره هو فقط لتمثيل الجانب الديني في مسلسل “الاختيار”[3].

وفي الوقت الذي يتحرَّج فيه مفتي الديار المصرية السابق علي جمعة من الترحم على الملحدين باعتبارهم غير مسلمين[4]، فإنه لا يجد غضاضة في الترحم على غير المسلمين، وينقل عن الشيخ محمد الفحام، شيخ الأزهر الأسبق، ترحُّمه على بطريرك الكرازة المرقسية البابا كيرلس السادس، ثم اتهم هؤلاء الذين يرفضون الترحم على غير المسلمين بأنهم “عبط”.

ولا يبتعد الحبيب علي الجفري الذي يُفضِّله النظام المصري في مخاطبة جموع ضباط والعساكر، ولا أسامة الأزهري المستشار الديني للرئيس، كثيرا عن علي جمعة، فكلاهما يتفقان حول جواز الدعاء لغير المسلم، ويقولان إن الرحمة تجوز إذا كانت من منطلق العُرف وكلام الناس العادي، بدون اعتبار الحكم الشرعي للمسألة[5]. وهو ذاته ما يذهب إليه مستشار مفتي الجمهورية مجدي عاشور، الذي يرفض عدم الترحم، ويقول إن الترحم ممكن على أي شخص، لأننا لا نعرف ما ينطوي عليه قلبه من إيمان حينما مات، وهذا هو موقف دار الإفتاء المصرية، القريبة من توجُّهات المزاج الديني الرسمي، التي تُفتي تصريحا بجواز الترحم على غير المسلمين[6].

بمرور الوقت، تسبَّبت هذه الآراء في تغيير المزاج العام الذي طالما كان مُتقبِّلا لفكرة الحدود بين الأديان، والفصل بين الحقوق المدنية والقضائية وبين الاعتقادات الدينية، فصار الاعتقاد بكُفر الملحد المُجاهر بإلحاده أو غير المسلم أمرا مرفوضا. وسرعان ما وجدت هذه الآراء الجديدة طريقها لشرائح من الشباب العربي، خصوصا أننا نعيش بحسب أستاذ علم الاجتماع ودراسات الشرق الأوسط آصف بيات في مرحلة “ما بعد الإسلام السياسي”، حيث تقزَّمت الحركات الإسلامية كافة وحُجِّمَ ما تبقى منها إلى مساحات ضيقة لا تؤثر في المجال العام، وقد أُعيد تعريف الإسلام في المجال العام حتى صار يُركِّز على الحقوق الإنسانية لا على الواجبات الإسلامية[7].

وقد ساهمت السلطات في المنطقة العربية في دعم تلك الاتجاهات التي تقوم على تنقيح الإسلام وتقديم نسخة أكثر تسامحا منه بحسب رؤيتهم، وهي رؤية منزوعة المضمون الكفاحي والعقدي بحسب معارضيها.

الإلحاد الوسطي الجميل! 

في الحقيقة، تُشير سرادقات العزاء الإسلامية والمراسم اللا دينية للموتى الملحدين الكثير من التساؤلات حول التناقضات العميقة في الخطاب التنويري المصري. يذهب البعض إلى تفسير ذلك بأننا أمام نوع من الإلحاد القلِق والهش، إلحاد ينزعج أصحابه بشدة إذا شاع عنهم أنهم مارقون من الدين. ويبدو أنه على العكس من الجرأة الناقدة التي يُظهرها الخطاب الإلحادي أمام الحقائق الدينية، فإنه يظهر هشا وضعيفا أمام الحقائق الوجودية الكبرى مثل الروح والموت ولقاء الله.

وإضافة إلى تلك الهشاشة التي تسكن الخطاب التنويري، هناك منطق الصراع، حيث يرى اللا دينيون أحيانا أن الموت فرصة لصدمة الأغلبية في أفكارهم الدينية، وكذلك مساحة مُثلى لإظهار خصومهم أعداء لفكرة التسامح وقبول الآخر، خاصة أن في أجواء الاستقطاب المسيطرة، والامتزاج الإجباري بين الفضاءين السياسي والديني، فإن الكثير من النشطاء الإسلاميين يتعاملون مع قضية الترحم والمصير الأخروي بوصفها سلاحا مضادا يوظِّفونه للاغتيال المعنوي والتشهير الديني والسياسي بخصومهم.

يعتبر الكثير من الإسلاميين، ومعهم بعض الجماهير المتدينة، موت بعض اللا دينيين أو منتقدي الفكر الديني فرصة مثالية للحساب، بل إن بعضهم يرى أن دورهم قد حان لإفساد آخرة هؤلاء الخصوم، كما أفسدوا عليهم دُنياهم بتأييد القمع والاعتقال، لذا يتجيَّش الكثير من الإسلاميين وراء حديث “أنتم شهود الله في الأرض”، وتتسارع التعبئة الإسلامية عند لحظة إعلان وفاة أحد خصومهم، فيملؤهم الرجاء بأن تسهم شهادتهم على منصات التواصل الاجتماعي في إرساء مستقبل أخروي مُعتم لخصومهم.

تتعمَّق الأزمة أكثر وأكثر إذن بفعل ذلك الصراع السياسي الدائر الآن بين الإسلاميين وخصومهم، خاصة في ظل تحالف القوى العلمانية الأكثر تطرفا مع الأنظمة الاستبدادية، وهو ما جعل “تحديد المصير الأخروي” لدى طرفَيْ النزاع جزءا لا يتجزأ من الصراع السياسي. ففي ظل ضعف المضمون الأيديولوجي للخطاب التنويري المصري، تفرض الحمولة السياسية نفسها في نهاية المطاف. يرغب التنويريون في إثبات أحقيتهم على الإسلاميين ليس فقط في الدنيا، ولكن في الآخرة أيضا للمفارقة، بينما يرى الإسلاميون الموت لحظة الحساب العادل. ونتيجة لذلك، يتجدَّد هذا الصراع المُحتدم مع تكرار وقائع الموت، في مشهد عبثي يُكرِّر نفسه بلا نهاية.

————————————————————————-

المصادر

  1. سيد القمني يعترف بالصوت والصورة أنه ملحد.. فيديو لا يفوتك
  2. حكم تشييع جنازة غير المسلم وتعزيته؟
  3. لعلهم يفقهون – الشيخ رمضان عبد المعز: الرحمة تجوز على غير المسلم.. والاستغفار للمؤمنين فقط
  4. هل يجوز الترحم على شخص ملحد؟ شاهد رد د. علي جمعة | #من_مصر
  5. هل يجوز الترحم على موتى غير المسلمين؟! إجابة غير متوقعة!
  6. دار الإفتاء المصرية – بث مباشر للرد على أسئلتكم مع الدكتور #أحمد_ممدوح
  7. آصف بيات، ما بعد الإسلاموية: الأوجه المتغيرة للإسلام السياسي.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

العلاقات الرضائية منوعات

العطلة الزوجية.. هل تصلح ما أفسده دَهْر العلاقات بين الزوجين؟

منوعات

“طيور المغرب” .. كتاب جديد أعده 4 علماء ويضم 582 نوعا

منوعات

تحسن قدراتهم الجنسية .. دراسات علمية تؤكد فوائد الحلبة للرجال

تابعنا على