منوعات

البراعم والبقع الخضراء والبنفسجية في البطاطس .. هل هي سامة؟

23 أبريل 2022 - 06:00

تعاني ثقافة الغذاء من اختراقها بمعلومات خاطئة وغير دقيقة. ومن المفارقات أنه بفعل انتشارها الواسع والذي يضفي عليها نوعا من المصداقية، يلتزم الناس بما تقتضيه تلك المعلومات الخاطئة أكثر مما يلتزمون بالمعلومت الدقيقة والصحية.

وتساهم مواقع التواصل الاجتماعي بشكل خطير في ترويج ثقافة التضليل الغذائية، عبر ملصقات وفيديوهات ومقالات، يدعي أصحابها المعرفة.

ويتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي منذ سنوات، وبلغات عدة، حسب قناة الحرة، منشورات تدعي أن ظهور بقعٍ بنفسجية وخضراء في البطاطس أو ظهور براعم عليها يجعلها سامة وغير صالحة للاستهلاك برمتها، حتى إن أزيل الجزء الملون منها.

إلا أنّ هذه الادعاءات، حسب نفس المصدر، غير صحيحة، واللون البنفسجيّ لا يدلّ على وجود مواد سامّة في البطاطس كما أوضح خبراء لوكالة فرانس برس.

تتضمن المنشورات صورة لقطعٍ من البطاطس المقشرة تظهر فيها بقعٌ بنفسجية، وجاء في التعليق المرافق “البقع البنفسجية تدل على وجودٍ كثيفٍ للماغنيزيوم، وهذا يثبت أنها سامّة”.

وأضافت التعليقات أن التصبغات الخضراء دليلٌ على وجود مادة السولانين السامة”.

وحذرت المنشورات من اقتطاع الأجزاء الملونة بالأخضر أو البنفسجي من البطاطس ثم استهلاك الأجزاء السليمة منها، لأنها ستكون هي أيضاً سامة، على حد قولهم.

وذهبت بعض المنشورات إلى حد القول إن هذه التصبغات “قد تؤدي إلى الوفاة”.

إلا أنّ هذه الادعاءات، المنتشرة منذ سنوات وبلغات عدّة حول العالم، غير صحيحة بحسب ما أوضح خبراء لوكالة فرانس برس.

هل البقع البنفسجيّة سامّة؟

لا تشكل البقع البنفسجية دليلاً على وجود مواد سامّة في البطاطس ولا حتى على فائضٍ في مادة الماغنيزيوم، بعكس ما ادعت المنشورات.

ويشرح الخبير بزراعة البطاطس في “معهد النباتات” في فرنسا، ميشال مارتان ، لوكالة فرانس برس أن التصبغات البنفسجية ألوانٌ طبيعيّة وغير سامّة قطعاً ولا علاقة لها بالمغنيزيوم، موضحاً أنّ أنواعاً من البطاطس تصطبغ برمّتها باللون البنفسجيّ.

وتوافق أليس سويت، الباحثة في مركز والونيا للبحوث الزراعية في بلجيكا، على هذه الأقوال مضيفة أنّه وفي أيّ من الأحوال لا يعدّ المغنيزيوم مادّة سامة بل مفيدة وضرورية للجسم ويمكن استهلاك ما يصل إلى 900 ملغ منها يومياً.

ما سبب ظهور البقع البنفسجية؟

ويتفّق الخبيران الزراعيان مارتان وسويت على أنّ التصبغات البنفسجية تسببها مادة تسمى علمياً بـ”أنثوسيانين” وهي موجودة في أنواعٍ أخرى من المزروعات مثل الشمندر والملفوف الأحمر والعنب الأسود وهي طبيعيّة وغير سامة على الإطلاق.

وتُرجع سويت سبب ظهورها في البطاطس الصفراء إلى مجموعة من العوامل الزراعية منها “الحرارة الزائدة، نقص المياه، تَعاقب أيّام حارّة وباردة”.

ماذا عن البقع الخضراء؟

أتت المنشورات على ذكر نوعٍ آخر من التصبّغات وهي البقع الخضراء.

هذه البقع ناجمة بالفعل عن فائضٍ في مادّة “السولانين” التي يمكن أن تسبب تسمماً في جسم الإنسان، إن تخطت الكميّة المستهلكة منها 20 ملغ لكلّ 100 غرام من البطاطس، بحسب المركز البلجيكيّ للسموم.

ويوضح خبراء من المركز لوكالة فرانس برس أنّه لا يجب المبالغة في المخاطر التي تشكّلها هذه المادّة “فعلى الفرد تناول أكثر من أربعة كلغ خلال وجبة واحدة ليتسمّم بالسولانين”.

ومادّة “السولانين” لا تتحلّل خلال الطهي أو القلي وتجعل طعم البطاطس مرّاً، والإفراط في استهلاكها يمكن أن يسبب آلاماً في البطن وحالات من الإسهال والتقيؤ، ونادراً ما تسبب حالات تسمم خطيرة لأن مَن استهلك هذه المادة غالباً ما يتقيؤها فوراً.

ويعزو مارتان السبب في تشكل مادة “السولانين” إلى تعرض البطاطس وقتاً طويلاً للضوء وتخزينها في ظروفٍ غير ملائمة. إذ لا يجب أن يبقى المنتوج في الهواء الطلق بعد اقتلاعه من الأرض أكثر من بضع ساعات، ليخزن بعدها في مكانٍ مظلمٍ تصله تهوية مناسبة.

هل تُرمى البطاطس المصابة ببقع خضراء؟

توضح سويت أنّه يمكن ببساطة تقشير البقع الخضراء إن ظهرت على سطح البطاطس واستخدام المادة السليمة المتبقية.

أمّا إذا كانت هذه البقع داخل البطاطس فالأمر يتعلق بمدى انتشارها، إن وُجدت في جزء محدد يمكن اقتطاعه واستهلاك الجزء المتبقي.

وهذا الأمر ينطبق على البقع السوداء أو البنية الناجمة عن “كدمات” تتعرض لها حبات البطاطس خلال اقتلاعها من الأرض أو خلال عملية النقل ثم التخزين.

هل تعتبر البطاطس التي أخرجت براعم سامة؟

بعد سلسلة من التجارب، أثبت الباحثون في جامعة ليلنكولن، حسب سبوتنيك عربي، أن حبات البطاطا التي تظهر عليها البراعم، آمنة للأكل تماماً كالبطاطا الطازجة، وكل ما عليك فعله إزالة هذه البراعم، لتكون جاهزة للأكل دون أن يتغير طعمها.

وتشير الإحصائيات، إلى أن البريطانيين يهدرون ما قيمته 230 مليون جنيه استرليني (300 مليون دولار) من البطاطا، ولمعالجة هذه المشكلة، أجرى الباحثون مجموعة من التجارب، لمعرفة إذا كانت أنواع معينة من البطاطا معرضة للتلف وظهور البراعم أكثر من غيرها.

وأظهرت النتائج، أن هناك فرصة لتعرض كيس من البطاطا للتلف وظهور البراعم، بعد أسبوع تقريباً من شرائها، بحسب ما نقلت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية.

ويميل المستهلكون عادة إلى رمي البطاطا في القمامة، إذا بدت متجعدة أو فاسدة أو ظهرت براعم صغيرة عليها، ولكن الخبراء يقولون إن هذه المظاهر لا تؤثر على البطاطا، في حال تمت إزالة الجزء التالف.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منوعات

أخنوش يستقبل مدير منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ويبحثان تقوية الشراكة

منوعات

حق الإجهاض في أمريكا .. هل يؤثر احتجاج مؤيديه على تَوجه المحكمة العليا؟

منوعات

الوجه المضر للتعاطف مع الآخرين .. إليك كيف تحمي نفسك

تابعنا على