أخبار الساعة

9 عادات يومية تَجَنبْها كي تحافظ على صحة أمعائك

08 مايو 2022 - 05:30

في كثير من الأحيان تأتي التهديدات الصحية من عادات يومية لا نلقي لها بالا. كما أن من الصعب إدراك علاقة بعض تلك العادات ببعض الاضطرابات التي قد تظهر بين الفينة والأخرى.

ويستغرب كثير من الناس حين لا يصف لهم طبيبهم أي دواء، ويكتفي بنصحهم بتغيير بعض عاداتهم اليومية، وعندما يفشلون في تغيير تلك العادات، وتستمر معاناتهم، يتدمرون ويحملون المسؤولية للطبيب الذي في نظرهم لم يصف لهم الدواء.

وتعتبر الأمعاء من الأعضاء في جسم الإنسان التي تتأثر بكثير من العادات اليومية، وخلف كثير من حالات اضطرابات الأمعاء وأمراضها، تقف عادات يومية دون الاستفادة من الوصفات الطبية.

نظام الميكروبيوم

وعلى مدى العقدين الماضيين، حسب الجزيرة نت، كثف العلماء جهودهم للكشف عن أسرار تُظهر أن “أمعاء الإنسان تعمل وفق نظام معقد أشبه بالمعجزة، (الميكروبيوم)” يمكن أن يؤثر في صحتنا، من خلال مجموعة متنوعة من البكتيريا الجيدة التي تعيش في أمعائنا “لتعزيز وظيفة جهاز المناعة، والحد من الاكتئاب، والمساعدة في مكافحة السمنة، والعديد من الفوائد الأخرى” كما يقول الدكتور “إي إم كويغلي”، المُشرف على دراسة أجريت عام 2013.

وكان هدف الدراسة هو معرفة الطريقة التي تتواصل بها بكتيريا الأمعاء مع الجهاز المناعي “ومدى تأثيرها على المزاج، والصحة العقلية، وأمراض المناعة، والغدد الصماء، والأمراض الجلدية، والسرطان” وفقا لموقع “هيلث لاين” (Healthline).

ومع أن بكتيريا الأمعاء لها مهمة أساسية، تتمثل في “الحفاظ على صحة جسمك” لكنها قد تصبح غير متوازنة، وتُلحق الضرر بصحتك العامة بسبب عادات يومية تتعلق بنمط حياتك، وربما تكون مسؤولة عن هذا الخلل. مما يتطلب -للحفاظ على صحة أمعائك- أن تحاول تغيير تلك العادات.

العادات التسع المضرة بالأمعاء

+ الجلوس طوال الوقت

الالتصاق بمقعدك لفترات طويلة يضر بصحة أمعائك، فقد قالت د. كلير موريسون، لموقع “هافينغتون بوست” (Huffingtonpost) “إن أمعاءنا لا تعمل بشكل فعال عندما نجلس، حيث تظل البطن مضغوطة لساعات، مما قد يبطئ الهضم، ويتسبب في آثار جانبية غير مرغوبة، كالإمساك والانتفاخ وحُرقة المعدة”.

لذلك، توصي دراسة، نُشرت عام 2017، بالتمرين، لما له من “تأثيرات صحية إيجابية على ميكروبيوتا الأمعاء”. وينصح  د. إدوارد آر لاسكووسكي بالوقوف كل نصف ساعة تقريبا “لقضاء المزيد من الوقت على قدميك” لأن الجلوس يجعل أمعاءك تعمل بكفاءة أقل من عملها وأنت واقف.

+ التدخين

فالتدخين -بكافة أشكاله- يُشكل خطرا على صحة الأمعاء، حتى أصبحت أمراض الجهاز الهضمي، مثل كرون، أكثر شيوعا بين المدخنين، بالإضافة إلى تعرضهم لخطر الإصابة بسرطان القولون، وفقا لموقع جونز هوبكنز ميديسن (Hopkinsmedicine)

مما يستوجب الإقلاع عن التدخين، حيث أشارت دراسة نُشرت عام 2013، أن “التدخين يغير تركيبة ميكروبيوم الأمعاء، والتوقف عنه يجعل بكتيريا الأمعاء أكثر توازنا” كما وجدت دراسة تجريبية صغيرة عام 2019 أن “الامتناع عن التدخين يؤدي إلى تغييرات إيجابية في بكتيريا الأمعاء”.

+ المضادات الحيوية

استخدام المضادات الحيوية بطريقة عشوائية لفترات طويلة يضر بصحة الأمع

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أخبار الساعة

انتخاب المزواري كاتبا جهويا للإتحاد الاشتراكي لجهة الدار البيضاء

أخبار الساعة

نقابة المركز الوطني للبحث العلمي والتقني تعلن دخولها في أشكال احتجاجية

أخبار الساعة

جمعية “مستقل” تقدم حصيلة مرحلية لأنشطتها أمام منخرطين جدد بالرباط

تابعنا على