خارج الحدود

تحقيق للأمم المتحدة يؤكد اغتيال الصحافية شيرين أبو عاقلة برصاص إسرائيلي

أكدت رافينا شمدساني المتحدثة باسم مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، في مؤتمر صحافي في جنيف اليوم الجمعة، بأن الصحافية الراحلة شيرين أبو عاقلة قتلت نتيجة إطلاق نار عشوائي من طرف القوات الإسرائيلية.

وقالت شمدساني “إن التحقيق الذي أشرفت عليه الأمم المتحدة حول حقيقة قتل أبو عاقلة، أكد حقيقة أن الطلقات التي قتلت جراءها شيرين وجرحت زميلها علي الصمودي صدرت عن قوات الأمن الإسرائيلية وليست نتيجة طلقات عشوائية صادرة عن فلسطينيين مسلحين كما قالت رواية السلطات الإسرائيلية في البداية”.

وفي هذا الصدد، دعت مفوضة الأمم المتحدة إسرائيل إلى إجراء تحقيق جنائي حول مقتل الصحافية الفلسطينية، في وقت اعتبر فيه الجيش الإسرائيلي تقرير مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بأنه “منحاز”.

وأكدت المفوضة أن الرصاصات التي استهدفت الصحافيين كانت دقيقة ومتوجهة للطاقم الصحافي الفلسطيني، مما أدى إلى إزهاق روح الصحافية شيرين أبو عاقلة وإصابة زميلها علي الصمودي في كتفه.

وسجلت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بأن التحقيق الذي أشرفت عليه “لم يعثر على أي معلومات تشير إلى قيام مسلحين فلسطينيين بأي نشاط بالقرب من الصحافيين”، معتبرة أنه “من المقلق للغاية أن السلطات الإسرائيلية لم تفتح تحقيقا قضائيا”.

يذكر أن الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، قتلت في جنين في 11 ماي 2022، أثناء تغطيتها لعملية نفذتها القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، إذ تنصلت إسرائيل من مسؤوليتها وراء هذه الجريمة التي حملتها لمسلحين فلسطينيين قبل أن تفند الأمم المتحدة هذه الرواية وتؤكد مسؤولية إسرائيل وراء هذه الجريمة في حق الصحافة العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.