https://al3omk.com/80044.html

الأميرة حسناء تترأس بمراكش حفل افتتاح يوم المحيطات

ترأست الأميرة حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس للبيئة، اليوم السبت بمراكش حفل افتتاح يوم المحيطات المنظم في إطار الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية.

وأكدت الأميرة حسناء سفيرة الساحل، في كلمة بهذه المناسبة التي حضرها على الخصوص  الامير ألبير الثاني، أمير موناكو، دعم المغرب بمناسبة كوب 22، لجميع المبادرات المرتبطة بالمحيطات التي اعلن عنها،وأنه سيطلق مبادرة جديدة تحمل اسم “الحزام الازرق ” تروم تعزيز صمود سكان الساحل وتطوير انشطة الصيد المستدام.

وأضافت سموها أنه بمناسبة، مؤتمر كوب 22 ، ستلتحق مؤسسة محمد السادس للبيئة ب”الحزام الازرق” وذلك بوضع تجربتها في مجال التنمية المستدامة،لفائدة ثلاث مناطق رطبة بالمغرب سواء منها المتواجدة على الواجهة المتوسطية او الاطلسية، مساهمة بذلك في خلق محميات بحرية.

واعتبرت الاميرة، ان اجتماع اليوم المخصص للمحيطات والمنظم في اطار كوب 22، يشكل منعطفا تاريخيا باعتباره التسجيل الرسمي للمحيطات في الاجندة الشاملة للفعل المناخي ، وهو بذلك يعزز الهدف الرابع عشر للتنمية المستدامة.

وأبرزت ان المغرب بالنظر الى موقعه الجغرافي المنفتح على ساحلين بحريين ، كان دائما على وعي تام بالاهمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية للمحيطات.

كما ان  محمد السادس،  جعل من حماية البيئة احدى ركائز السياسات العمومية والاستراتيجة التنموية والالتزامات الجهوية والدولية للمملكة.

وأشارت الى ان مؤسسة محمد السادس للبيئة، بدورها ادرجت منذ انشائها قبل 15 سنة، حماية السواحل ضمن البرامج الخمس ذات الاولوية لهذه المؤسسة .

وأبرزت في هذا الاطار دور المؤسسة في التوعية والعمل الميداني الى جانب عدد من المبادرات التي تقوم بها من قبيل تنظيم “اسبوع الساحل ” سنويا ومنح جوائز “للاحسناء” كل سنتين والتي تتوج المبادرات المثالية واعمال البحث المبتكرة في مجال حماية وتثمين الساحل.

وأعربت عن حرصها على توحيد الاطراف المعنية وتكريس التبادل والحوار وارساء توافقات وشراكات مثمرة لفائدة حماية الساحل، مضيفة ان هذا الحرص الشخصي يصبح واجبا تمليه صفتها ك “سفيرة للساحل”.

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك